بالصور

10 محطات تحلية جديدة للقرى المحرومة من المياه بمطروح

تحقيقات وحـوارات

الجمعة, 18 أبريل 2014 17:15
10 محطات تحلية جديدة للقرى المحرومة من المياه بمطروح
كتبت غادة الدربالى:

بصحبة وزير الزراعة واستصلاح الأراضى قام الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية الأسبق ورئيس مجلس أمناء مؤسسة "مصر الخير" بزيارة محافظة مطروح لافتتاح مشروع محطة تحليه المياه المتنقلة باستخدام الطاقة الشمسية كمصدر بديل للطاقة الكهربائية بطاقة 5 م3 /يوم، تزيد إلى 12 م3 /يوم باستخدام مولد كهربى فى الليل.

وتكفلت مؤسسة "مصر الخير" بتحمل تكاليف المشروع التى بلغت 380 ألف جنيه، وتنفيذ مركز بحوث الصحراء بهدف توفير المياه بالنجوع الصحراوية ورى أراضى المحافظة وإنشاء 10 محطات تحلية جديدة فى القرى المحرومة من المياه بمطروح.
وأكد الدكتور حسام شوقى ممثل مؤسسة "مصر الخير " أن الهدف من المشروع البالغة تكلفته 650 ألف جنيه هو توفير مصدر لمياه الشرب النظيفة فى المناطق الصحراوية النائية مما يساهم فى توطين البدو وعمل تنمية مستدامة وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة، مشيرًا إلى أن المشروع استغرق سنتين لتنفيذه على أيدى خبراء مصريين لتصميم وتصنيع محطة مياه مصغرة تعمل بتقنية التناضح العكسى والاعتماد على الطاقة الشمسية فى تشغيل المحطة بتحلية مياه الآبار الجوفية ذات الملوحة القليلة.
وأضاف أنه تم عقد برتوكول تعاون بين المؤسسة ومركز بحوث الصحراء والمحافظة لتصنيع 10 محطات جديدة لنفس الغرض، وكذلك سيتم الاستفادة من مياه الصرف المنتجة من المحطة لزراعة بعض النباتات التى تتحمل الملوحة بنسبة 10٪.
وعرض المهندس سلامة  عبدالرحمن مدير الزراعة

بمطروح مطالب المحافظة من وزارة الزراعة المتمثلة فى تنفيذ مشروع استزراع سمكى باستخدام الأقفاص بعدد 12 قفص، واستغلال المياه المالحة بسيوة فى الاستزراع السمكى، واستمرار مشروع المكافحة الحيوية بواحة سيوه والذى يمثل أهمية فى القضاء على سوسة النخيل وتقنين أراضى الحائزين لمزارع الدواجن وإعادة صرف الأسمدة المدعمة التى كانت تصرف لـ700 مزارع بمساحة 26 ألف فدان وتدبير مبلغ 40 مليون جنيه كقروض حسنة لمربى الأغنام لأكثر من 500 مربٍّ، وزيادة عدد وحدات  التحلية إلى 10 وحدات بالمحافظة لخدمة التجمعات السكانية التى ليس بها خطوط مياه شرب.
وأكد الدكتور على جمعة على أن التعاون بين المجتمع المدنى والحكومة ومجتمع الأعمال والمراكز البحثية والجامعات يعود على الناس بالنفع ويعود على الأرض بالعمران لأننا اتخذنا التعمير غاية ولم نتخذ التدمير وسيلة.
فى نفس الوقت أشار الدكتور ايمن فريد أبو حديد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى أن محافظة مطروح تحتاج إلى تنمية مستدامة،حيث يوجد بها  218 واديًا تفقد كميات هائلة من مياه الأمطار لعدم تجميعها والاستفادة منها، مضيفًا أنه يجرى حاليا تطوير  65 واديًا منها مما سيؤدى إلى طفرة فى الزراعة فى مصر.
واوضح أن مطروح تحتل  المركز الأول على مستوى مصر فى إنتاج التين على مياه الأمطار والآبار الجوفية، وأن مصر تحتل المركز الثانى فى إنتاج التين على مستوى العالم، مؤكدًا أن نجاح تجربة مؤسسة "مصر الخير" فى إنتاج هذا المشروع سيساهم فى تعميم الفكرة وقلة التكلفة وزيادة الطاقة المنتجة، موضحًا أن التوسع فى هذا المشروع سيحل مشكلة نقص المياه الشرب فى التجمعات البدوية.
وأكد "أبو حديد" أن الوزارة لديها الكثير لحل مشاكل الزراعة وزيادة المحاصيل الزراعية، مطالبًا بضرورة التوسع فى استخدام التكنولوجيا الحديثة فى الزراعة وعلى رأسها الرى بالتنقيط.
وصرح وزير الزراعة أنه سيتم استصلاح 30 ألف فدان بسيوة فى الفترة من 2015 إلى 2017، كما سيتم تخصيص 5 آلاف فدان منها لأبناء سيوة واعتماد إعادة عمل مشروع برنامج الغذاء العالمى قريبًا واعتماد مبلغ 4,2 مليون جنيه لإقامة وحدات خدمية باتفاقية البرنامج لعدد 350 أسرة غرب مدينة برانى.
وأضاف  أن الوزارة سوف تبحث كل مطالب أهالى مطروح  من خلال تشكيل لجان فى كل القطاعات، وستعمل على الاستجابة لها فى أسرع وقت من خلال التنسيق بين الوزارة والمحافظة ومديرية الزراعة والأهالى لوضع رؤية واضحة.
وفى نهاية الزيارة  تقدم اللواء بدر طنطاوى محافظ مطروح بالشكر لوزير الزراعة لاتخاذه اجراءات فورية نحو مطالب المحافظة وتشكيل لجنة فورية لبحث مطالب أهالى محافظة مطروح  المقرر لها يوم الثلاثاء المقبل، مؤكدًا أهمية استخدام التقنيات الحديثة فى خدمة المواطنين بالمحافظة، وأهمها فى مجال توفير المياه، بالإضافة إلى الجهود التى تبذلها المحافظة فى دعم المزارعين ومربى الثروة الحيوانية بمطروح بما يحقق لهم الاستقرار ودعم الاقتصاد.
واختتم اليوم بتوقيع برتوكول  التعاون بين محافظة مطروح ووزارة الزراعة ومؤسسة مصر الخير، كما تم تبادل الدروع.

 

أهم الاخبار