رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إضرابات الغزل تتزايد..

عمال المحلة يمزقون اتفاق إقالة "عبدالعليم"

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 18 فبراير 2014 16:22
عمال المحلة يمزقون اتفاق إقالة عبدالعليم
كتب - خالد حسن ورضوي خضر:

ألتقت مجموعة من عمال شركات غزل المحلة وكفر الدوار وستيا الإسكندرية وغزل شبين وطنطا للكتان، وعقدوا اجتماعاً أمس، مع جبالي المراغي رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر في مكتبه، لإثنائهم عن الاضراب.

وقال شعبان البغدادي رئيس نقابة غزل كفر الدوار، إنه تم الاتفاق علي الاعتصام أمام مقر مجلس الوزراء، حال عدم الاستجابة لمطالبهم في موعد أقصاه غداً الخميس.
وأشعل تصريح مفوضي شركة المحلة للغزل والنسيج للقنوات الفضائية أمس بأن العمال فضوا الاضراب وعادوا للعمل، أزمة جديدة، وصف العمال التصريح بأنه «كاذب» وأن مفوض الشركة يهدف إلي شق الصف.
وأكد العمال تجاهل الحكومة لمطالبهم بتنفيذ قرار الحد الأدني للأجور وإقالة رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج فؤاد عبدالعليم، وضخ استثمارات وإقالة المستشارين والمفوض العام بغزل المحلة.
قال العمال إن رئيس مجلس إدارة غزل المحلة التقي رؤساء القطاعات في ميرلاند المحلة لإجبار العمال علي العمل أمس الثلاثاء، إلا أن العمال رفضوا ذلك لحين تنفيذ مطالبهم المشروعة، وانتقد العمال قرار تأجيل اجتماع الجمعية العمومية للغزل والنسيج إلي أجل غير مسمي، والتي كان مقرراً لها الاجتماع أمس لبحث مطالبهم في تحد لإرادة العمال.
وقال جبالي المراغي رئيس الاتحاد إنه سيخاطب اليوم كافة المسئولين لتنفيذ مطالب العمال، ووعد ممثلي العمال في اجتماع المجلس القومي للأجور بالتحدث اليوم الاربعاء عن مطالبهم بتنفيذ الحد الأدني للأجور.
ويستمر لليوم التاسع على التوالى، إضراب 10 شركات من شركات الغزل والنسيج للمطالبة بإقالة رئيس الشركة القابضة وتطبيق الحد الأدنى للأجور على عمال شركات قطاع الأعمال العام .. وذلك بعد أن فض  عمال شركة «مصر الوسطى للغزل» فى مصنعى الفيوم والمنيا إضرابهم عقب الموافقة لهم على صرف الأرباح على أساس راتب 30يونية 2013 .. ليصل بذلك عدد العمال المشاركين فى الإضراب إلى ما يقرب من 45 ألف عامل من إجمالى 65 ألف عامل هو إجمالى عمال الشركات التابعة للقابضة للغزل والنسيج.
ويأتى على رأس الشركات المضربة عمال شركتى «غزل المحلة» و«كفر الدوار»، حيث رفض عمال الأولي البالغ عددهم 22 ألف عامل وعاملة لليوم الثالث على التوالى صرف الدفعة الأخيرة من مكافأة الأرباح والتى كان من المقرر البدء فى صرفها صباح السبت الماضى، مؤكدين استمرار إضرابهم حتى إقالة رئيس الشركة القابضة فؤاد عبد العليم حسان، رافضين وعداً بإقالته فى الجمعية العمومية.
التقى وفد من عمال الشركة وزير القوى العاملة كمال أبو

عيطة  بحضور جبالى المراغى رئيس اتحاد العمال، وتم عمل محضر اجتماع اتفق فيه الحاضرون على تعليق إضراب العمال حتى يوم 22 فبراير الجارى، على أن تتم إقالة رئيس القابضة والمفوض العام للشركة فى الجمعية العمومية للشركة القابضة إلا أن عمال الشركة قاموا بتمزيق ما تم الاتفاق عليه، رافضين فض إضرابهم إلا عقب صدور منشور رسمى بالاستجابة لكافة مطالبهم.
وقد انضم عمال ثلاث شركات جديدة إلى الإضراب هى شركات غزل المحمودية، وكوم حمادة والحرير الصناعي  بمحافظة البحيرة تضامنا مع إضراب زملائهم في شركات الغزل والنسيج للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور..
وقد بدأ العاملون في شركة المحمودية للغزل والنسيج، الذين يقدر عددهم بنحو 1200 عامل الإضراب، ثم انضم إليهم المئات من العاملين في شركة كوم حمادة للغزل و المئات من العاملين في شركة مصر للحرير الصناعي، ليصل بذلك عدد الشركات المضربة إلى 13 شركة يعمل بها أكثر من 47 ألف عامل وعاملة.
يذكر أن إدارة الشركة قامت بقطع التيار الكهربائى عن الشركة باستثناء بعض المكاتب الإدارية، وهو ما اعتبره العمال إشارة إلى رفض الاستجابة لمطالبهم، خاصة مطلب إقالة رئيس الشركة والقابضة والمفوض العام للشركة، والذى تردد أنه سيتم إقالتهم فى الجمعية العمومية للشركة القابضة التي عقدت صباح أمس.
وفى ذات السياق يستمر إضراب عمال شركة كفر الدوار للغزل والنسيج البالغ عددهم ثمانية آلاف عامل وعاملة، حيث قام العمال بغلق بوابات الشركة معلنين استمرار إضرابهم حتى إقالة رئيس الشركة القابضة ورئيس مجلس إدارة الشركة، وضخ استثمارات جديدة داخل الشركة لعودتها إلى العمل بكامل طاقتها، وتمثيل العمال تمثيلا حقيقياً فى عمليات إعادة هيكلة الشركة.
وقد بدأ عمال شركة معدات الغزل بحلوان إضراباً عن العمل تضامنا مع إضراب باقى شركات الغزل والنسيج ، مطالبين أيضاً بإقالة فؤاد عبد العليم حسان رئيس الشركة القابضة، حيث أكد العمال أن عبد العليم يدير الشركات التابعة وعددها 32 شركة حسب حالته المزاجية.
وأعلنت أمس الحركة الشعبية لدعم وتطوير شركات القطاع العام «حماية» تضامنها مع عمال شركات الغزل والنسيج المضربين في
مطالبهم، وأكد مصطفي شفيق المتحدث الإعلامي باسم «الحركة» أن وفداً من الحركة سيزور عمال المحلة اليوم «الأربعاء» في مقر اعتصامهم بشركة المحلة للغزل والنسيج للتضامن معهم، وأشار «شفيق» إلي أن الوفد يضم سعد عبود المنسق العام للحركة، ومحمد عبدالعليم داوود النائب الوفدي السابق، والدكتورة كريمة الحفناوي أمين الحزب الاشتراكي، والمهندس محمود أبو سيف رجل الأعمال، وجميعهم من الأعضاء المؤسسين في الحركة، ومن المقرر أن تعقد «حماية» مؤتمراً صحفياً بمقر الاعتصام لإعلان بيانها في التضامن مع عمال الغزل المشاركين في الاضراب.
وأكد كل من هشام الدمياطى وفيصل صابر ومجدى عتمان القيادات العمالية بشركة المحلة على أن العمال مستمرون فى إضرابهم عن العمل وينفون تماماً ما ذكر فى بعض القنوات الفضائية عن عودة العمال لمصانعهم واستئناف العمل بها.
وأشاروا إلى أن عبدالفتاح الزغبة المفوض العام لشركة غزل المحلة اجتمع مع رؤساء القطاعات في «ميرلاند المحلة» وطالبهم بالضغط على العمال ولكن العمال رفضوا الانصياع إلى ندائهم مطالبين بتنفيذ مطالبهم ونزول منشور رسمى للعمال بها.
وقال هشام يونس عامل بشركة غزل المحلة نحن نطالب بتطبيق الحد الادنى للاجور الذى يحدده الدستور فى المادة 27، وقال رضا المغاورى نحن عمال لسنا منتمين لحركة 6 ابريل ولا الاخوان ولا الاحزاب ونطالب بحقوقنا فقط .
وقالت شيماء رزق عاملة بالشركة ، نحن غير مسئولين عن خسائر الشركة ونريد مستثمرين وعملاء لتسويق منتجات الشركة، وقالت سوسن نصر: عمال الشركة كانوا ينتمون العودة للعمل مرة أخرى قبل تصريح المفوض العام للفضائيات واتهامه للعمال بأنهم اخوان، ونحن لا نقبل بأن يتهمنا أحد بالإخونة، السياسة ليست لها مكان بيننا داخل الشركة ومتمسكون بحقوقنا.
وقال فيصل صابر عامل بالشركة ان شركة غزل المحلة انشئت عام 1927 ودائما شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة تنهض بالشركات الفاشلة أو التى تعانى من الخسائر قبل انشاء ما يسمى بالشركة القابضة للغزل والنسيج، ولذلك أطالب بضم شركات الغزل لوزارة الاستثمار ويتم حل ما يسمى بالشركة القابضة التى قضت على القطاع تماما.
وقال اشرف العراقى عامل بالشركة، رئيس شركة غزل المحلة صرح بأن اليوم الواحد من الاضراب يكلف الشركة 6 ملايين جنيه والمكسب الشهرى للشركة 60 مليون جنيه صافى الارباح، ورغم  ذلك عمال غزل المحلة هم العمال الاكثر فقرا فى مصر.
وقال شريف عمار عامل بالشركة، إن هذا ليس الاضراب الاول ولكنه رابع اضراب وهى نفس المطالب ونفس المشاكل، ولا توجد ادارة ولا نقابة ولا أحد يحقق مطالبنا نهائياً، وأبعث برسالة للمسئولين من عمال غزل المحلة بإقالة عبدالعليم والحد الادنى للاجور حياة أو موت ولن نتنازل ابدا عن هذه المطالب.
وقام عمال غزل المحلة بحمل النعوش والطوف بها أمام مبنى إدارة غزل المحلة، وقاموا بعمل مشنقة لفؤاد عبدالعليم، مؤكدين أنهم لن يعودوا الى مصانعهم إلا بعد إقالة عبدالعليم وتطبيق الحد الادنى للاجور.
وقامت العاملات بنصب الخيام داخل ساحة طلعت حرب أمام شركة غزل المحلة دلالة على نيتهن فى استمرار الاضراب عن العمل حتى تنفيذ المطالب.

أهم الاخبار