أنصار "الإرهابية" يفشلون في تعطيل التصويت بالإسكندرية

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 15 يناير 2014 17:32
أنصار الإرهابية يفشلون في تعطيل التصويت بالإسكندرية

فرق أهالي شارع 30 بسيدي بشر شرق الإسكندرية ، اليوم مسيرة لعدد من فتيات وشباب الجماعة الإرهابية، أثناء توجهها للجان الموجودة بالشارع، وروجوا خلال مسيرتهم بأن الاستفتاء في اليوم الثانى حتى الساعة الثانية عشرة ظهرا، وسيتم مد التصويت لغد.

وقام الأهالي بطردهم من الشارع وتكذيبهم وتشكيل لجان شعبية لتعريف المواطنين باللجان والتأكيد على أن التصويت ممتد لليوم فقط للساعة التاسعة. و فى سياق متصل استبعد القاضي المشرف على الاستفتاء بلجنة رقم 50 بمدرسة الزهور بكرموز اليوم موظفة، لقيامها برفع إشارة «رابعة» داخل اللجنة، بعد ساعة من بداية الاستفتاء. كما فرقت قوات الأمن بالإسكندرية مظاهرة لأنصار الجماعة الإرهابية بمنطقة البلاستيك بالساعة، وأطلقت الشرطة الأعيرة الصوتية، وسط حالة من الكر والفر في المظاهرة التي كان معظمها من السيدات.
كما رصدت غرفة مراقبة حملة تمرد بالإسكندرية، عددا من الأحداث، منها محاولة بعض عناصر المحظورة توزيع أموال على أهالي منطقة عبد القادر غرب الاسكندرية  لمطالبتهم بالامتناع عن المشاركة في الاستفتاء إلا أن الأهالي قاموا بالتعامل معهم. كما قطع العشرات من أنصار الجماعة الإرهابية طريق منطقة الدخيلة بالإسكندرية، أمام إحدي اللجان بالمنطقة، ما أثار حالة من الغضب والاستياء لدى المارة والسائقين الذين طالبوا بفتح الطريق بعد أن  افترش أنصار المعزول الطريق العام قبل أن يتدخل أهالي المنطقة بإلقاء المياه والحجارة عليهم لإبعادهم عن لجان الاستفتاء على الدستور، في الوقت الذي كثفت فيه قوات الأمن من تواجدها بالمنطقة لتفريق أنصار الإخوان.كما  شهدت منطقة الهانوفيل غرب الإسكندرية، اشتباكات عنيفة بين مسيرة لعناصر الإرهابية وأهالي المنطقة عقب محاولتهم استفزاز الأهالي بالقرب من اللجان.  تصدى الأهالي للمسيرة وقاموا بتفريقهم،  وفى الوقت نفسه تجددت الاشتباكات بين أهالي منطقة الورديان وأعضاء الجماعة الإرهابية، عقب محاولتهم الخروج في مسيرة بالقرب من مجمع المدارس.
وفى سياق متصل ... تحدى اهالى الإسكندرية لليوم الثاني أنصار الرئيس المعزول « مرسى» وقاموا بالتوجه منذ الصباح للإدلاء بأصواتهم  بالاستفتاء على الدستور في الساعات الأولى لفتح مراكز الاقتراع أبوابها مع توقعات بزيادة الإقبال مع بداية خروج المواطنين من أعمالهم. وكانت اللجان بمختلف الدوائر قد فتحت أبوابها منذ الساعة التاسعة حيث لم ترد أي شكاوى إلى اللجنة المشرفة على الانتخابات من تأخر أي لجنة عن ميعاد فتحها. وشهدت اللجان الانتخابية تعزيزات أمنية كبيرة من قوات البحرية والجيش وقوات الشرطة حيث تواصل إغلاق عدد من الطرق المؤدية إلى اللجان من جانب قوات الجيش.
وفرقت الأجهزة الأمنية بالإسكندرية منذ قليل مسيرة أخرى لجماعة الإخوان المسلمين بمنطقة الدخيلة غرب المدينة كانت تدعو

لمقاطعة الاستفتاء على الدستور الجديد، لخرقها قانون التظاهر.
واستخدمت قوات الأمن المدعومة بقوات من الشرطة العسكرية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين كانوا يحاولون التوجه إلى عدد من اللجان الانتخابية.
وأكد اللواء ناصر العبد مدير المباحث الجنائية  تفريق المسيرة لأن منظميها لم يحصلوا على تصريح بالتظاهر، مشيرا إلى أنه قد تمت السيطرة بشكل كامل على الوضع الأمني هناك، وألقت القبض على ستة من أعضاء الجماعة المشاركين فيها.
وفى ذات السياق،  تسبب انفجار ماسورة مياه فى منطقة الراس السوداء بالمنتزه بالاسكندرية فى تعطل حركة سير الاستفتاء بالدستور.
وكشفت المنظمة المصرية لحقوق الانسان بالاسكندرية عن تجاوزات عملية الاستفتاء لليوم الثانى حيث تبين قلة اعداد الناخبين في بعض اللجان واقبال متزايد في لجان اخري كما تضمنت ملاحظات المراقبين.
وتعدد شكاوي عدد من الناخبين من قيام رئيس لجنة رقم 15 و16 في مدرسة الادريسي بمنطقة ابو يوسف غرب الاسكندرية بعرقلة عملية التصويت وإغلاق اللجنة قبل موعد الإغلاق بالأمس بحوالي ساعتين حسب أقوال غريب الشيخ ناخب في اللجنة رقم 16 واخرين .
- وفي مدرسة راس التين الثانوية بنات غرب الإسكندرية لاحظ المراقبون قيام رئيسة اللجان رقم 41 و42و 43 « سيدات « بسؤال الناخبات والتصويت بنفسها علي الأوراق .
كما تظاهر أنصار الرئيس المعزول بمنطقة البلاستيك بشرق الإسكندرية مع بدء فتح اللجان للاستفتاء علي الدستور ،لحث المواطنين علي مقاطعة الاستفتاء ،وفرقت قوات الأمن المظاهرة ،وقامت  بإطلاق الأعيرة الصوتية ، وسط حالة من الكر والفر في المظاهرة التي كان معظمها من السيدات .كما تم تنظيم مظاهره نسائية  بمنطقة الهانوفيل  غرب الإسكندرية مظاهرة علي مقربة من اللجان أثناء فتح اللجان ،وشهدت اشتباكات بين  الأهالي بعد ان اشتبك عدد من السيدات معهن.
واستقبلت لجان الاستفتاء على الدستور بدائرة  الجمرك والمنشية أعداداً متزايدة من الناخبين مع بداية فتح صناديق الاقتراع فى اليوم الثانى للاستفتاء مقارنة باليوم الأول وكان نصيب الأسد من الحضور للسيدات خاصة كبار السن بالاضافة الي وذوى الاحتياجات الخاصة .
كما شهدت الدائرة تأميناً مكثفاً فى محيط اللجان بدأ بإطلاق «سارينا» التأمين المعروفة بمختلف شوارع الدائرة لبث رسالة اطمئنان للمواطنين مروراً بالمدرعات والقوات الخاصة وسيارات حماية المواطنين والتى تزايدت منذ أول أمس مع بدء إغلاق اللجان تأميناً لصناديق الاقتراع .
ولم تشهد لجان الدائرة أى تجاوز فى فتح لجانها حيث حضر القضاة والمندوبون فى مواعيدهم وكان هناك حضور مكثف فى الساعات الأولى من الصباح للصيادين وأصحاب الحرف المميزة بالمنطقة كالغزل وصناع السفن حتى بدأ حضور الشباب والفتيات عقب صلاة الظهر .

أهم الاخبار