إضراب جزئي للأطباء والصيادلة.. والنقابة تهدد بالتصعيد

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 01 يناير 2014 16:31
إضراب جزئي للأطباء والصيادلة.. والنقابة تهدد بالتصعيد
كتب ـ هشام الهلوتي وعبدالله ضيف وولاء وحيد وسارة محسن وأحمد الأسيوطي وعاشور حمدي:

دخل ما يقرب من 50 ألف طبيب وصيدلي صباح أمس في إضراب جزئي تصاعدي عن العمل لمدة يوم واحد؛ اعتراضاً على ما سموه تجاهل وزارة الصحة في تطبيق مشروع الكادر الذي وافق عليه الأطباء في الجمعية العمومية في إبريل 2012، وإصرار الوزارة على تطبيق مشروع آخر سموه بـ«الحوافز».

وأعلنت نقابة الأطباء في وقت لاحق توجه جميع الأطباء إلى مقر أعمالهم والتوقيع وفقاً للقانون، ولكن بالامتناع عن العمل باستثناء أقسام الطوارئ؛ بينما دعت نقابة الصيادلة أعضاءها إلى الغياب الجماعي كنوع للضغط على وزارة الصحة.
وبدأ الأطباء أمس إضرابهم بوفقات احتجاجية داخل المستشفيات استمرت لمدة ساعة واحدة نددوا خلالها بممارسات وزارة الصحة السيئة تجاه الأطباء، كما رفعوا صور شهيد المهنة الطبيب «أحمد عبد اللطيف» الذي وافته المنية بعد تعرضه لعدوى من أحد مرضاه، وكانت النقابة قد أهدت الإضراب لروح الفقيد.
وأعلنت نقابة الأطباء في بيان رسمي لها ظهر أمس عن استجابة الأطباء للإضراب، وفقاً لقرار الجمعية العمومية الأخيرة في 6 ديسمبر الماضي.
كما استمرت غرفة عمليات الإضراب التي قد أعدتها النقابة لمتابعة مجريات الإضراب في المحافظات؛ في العمل حتى وقت متأخر من يوم أمس، على حصر الأعداد الدقيقة للإضراب في كل محافظة كما تتلقي الشكاوي الخاصة بتعرض إدارة المستشفيات في إعاقة إضراب الأطباء.
وأكد المؤشر الأولى لـ«الأطباء» ارتفاع نسبة مشاركة الأطباء ما بين 80% و90% في محافظات القاهرة والجيزة والغربية والدقهلية والإسماعيلية والغردقة، لافتاً إلى استمرار عمليات الحصر على باقي المحافظات.
وقال الدكتور حسام كمال مقرر لجنة الإعلام بنقابة الأطباء؛ أن هناك عدداً من مديري المستشفيات سمحوا بقطع تذاكر للمرضي للدخول في مواجهة بين المرضى والأطباء، مؤكداً أنها محاولة من مديري المستشفيات لإجبار الأطباء على قطع الإضراب.
يسري إضراب الأطباء على جميع المستشفيات والهيئات التابعة لوزارة الصحة من مستشفيات تعليمية ومركزية متخصصة ومؤسسات علاجية ومستشفيات أمانة المراكز المتخصصة، وكذلك مستشفيات التأمين الصحي وجميع المراكز والوحدات الصحية.
ولا يشمل الإضراب الخدمات الصحية العاجلة من أقسام الطوارئ والعمليات الطارئة والغسيل الكلوي والعناية المركزة والحضانات.
وشددت النقابة على أن الأطباء سيعاودون إضرابهم في 8 يناير المقبل في حال استمرار تجاهل «الصحة» لمطالب الأطباء العادلة؛ ولافتة حول نيتها لتصعيد الإضراب في حال استمرار الأزمة.

وأعلنت الدكتورة مها الرَّبَّاط وزيرة الصحة والسكان، عن نجاح خطة الطواريء الشاملة التي أعدتها الوزارة لتأمين استمرار تقديم الخدمة الطبية وعدم تأثرها أثناء الإضراب الجزئي للأطباء والصيادلة خلال اليوم الأول من يناير ، مشيرة إلى أن هناك ١٠ محافظات خلت من الإضراب الجزئي الذي شمل ٣٠٪ من مستشفيات وزارة الصحة.
أكدت وزيرة الصحة انتظام تقديم الخدمة للمرضى من خلال الطوارئ والاستقبال في المستشفيات التي أغلقت فيها العيادات جزئيا أو كلياً، مشيرة إلي أن الإضراب لا يشمل خدمات الطوارئ بمرافقها من معامل وأقسام أشعة والعمليات الطارئة والغسيل الكلوي والحضانات والرعايات والحالات الحرجة والحميات والإسعاف وأي خدمة طبية عاجلة، وكذلك التطعيمات أو استخراج شهادات الوفاة والميلاد.
وأضافت «الرباط»أن الوزارة ألغت جميع أنواع الإجازات لجميع العاملين بمرافق الإسعاف على مستوى الجمهورية قبل وأثناء الإضراب، إضافة إلى التأكد من حالة جميع السيارات، وصلاحية جميع الأجهزة الطبية بها، وتوافر جميع المستلزمات الطبية والأدوية بالكميات المناسبة في وحدات الطوارئ والرعايات والأقسام الداخلية ومنافذ الصرف. وأشارت الوزيرة إلى دعم المستشفيات بأطباء فرق الانتشار السريع لها. وتوفير كميات من أكياس الدم ومشتقاته مع تواجد ممثلين من جميع القطاعات بغرفة العمليات المركزية تحسباً لأى طوارئ. وقالت وزارة الصحة إن هناك تعاوناً وتكاملاً مع المستشفيات الجامعية ومستشفيات القوات المسلحة والشرطة لاستيعاب المرضى في هذه الأيام. وأعلنت وزيرة الصحة عن تخصيص رقم ١٣٧ المجاني لتلقي شكاوى المواطنين بخصوص أي قصور في الخدمة الطبية خلال يوم الإضراب بالإضافة إلى أرقام الهواتف التالية:
١٢٣  غرفة تلقى المكالمات الرئيسية بهيئة الإسعاف المصرية و١٦٤٧٤ غرفة عمليات الرعاية العاجلة.
وفي المنوفية قال الدكتور عاطف حمادة نقيب الأطباء أن الأطباء بالمحافظة قد استجابوا بصورة كبيرة للإضراب الجزئي الذي أقرته

الجمعية العمومية غير العادية لمجلس النقابة.
وأضاف حمادة أن الإضراب الجزئي شمل عدداً من العيادات الخارجية ولم يتم تنظيمه في أي مكان في الطوارئ، كما أن الوضع مستقر مشيراً إلي أن نسبة نجاح الإضراب وصلت إلي 80٪.
وأضاف حمادة ان الاضراب شهد مشادات بين مديريي مستشفي وبين المواطنين بسبب رفضه للإضراب مؤكدا أن النقابة اتصلت بالمدير وأبلغته بقرار الجمعية العمومية وأنه يتم حالياً الإضراب الجزئي.
وأشار حمادة إلي انه كان من المقرر ان يتم تنظيم وقفة بالمحافظة ولكن تم إلغاؤها وسيتم تنظيمها فيما بعد.
وفى أسيوط: بدأ أمس أطباء وصيادلة مستشفيات مديرية الصحة اضرابهم وذلك استجابة لدعوة النقابة العامة للاضراب احتجاجاً على عدم توفير كادر خاص للأطباء أسوة بالهيئات والوزارات الحكومية فى الدول الأخرى وتسبب الاضراب فى توقف العمل من الأطباء والصيادلة بعدد من المستشفيات يصل الى «70٪». ومن جانبه اكد الدكتورت احمد عبدالحميد وكيل وزارة الصحة بأسيط ان جميع مستشفيات المحافظة شهدت إضراباً جزئياً للاطباء والصيادلة مما تسبب فى سير العمل ببطء على حد تعبيره وأضاف وكيل وزارة الصحة فى تصريحات خاصة ان الاضراب  شمل العيادات الخارجية مما تسبب فى تكدس المرضى خاصة بالمستشفيات المركزية وأوضح وكيل وزارة الصحة ان الضراب لم يشمل أقسام الكلى والمبتسرين والعناية والحادث بجميع انواعها وأوضح وكيل وزارة الصحة ان المستشفيات الحكومية تأثرت باضراب الصيادلة أكثر من تأثرها بإضراب الاطباء وأشار انه تم تشكيل «6» فرق اطباء بالتخصصات المختلفة لمواجهة الاضراب بمراكز البدارى وديروط وأبوتيج والقوصية.
وفى تونس تجاوب أمس الأربعاء لدعوى النقابة العامة بالاضراب الجزئي عن العمل تحت عنوان: «معاً من اجل منظومة صحية لا تقتل المرضى والاطباء، وشمل الاضراب اقسام العيادات الخارجية. فى جميع المستشفيات العامة بالسويس، فى حين ظلت اقسام استقبال الحالات العاجلة والطوارئ تعمل بصورة طبيعية ونظم الاطباء وقفة احتجاجية رمزية فى مستشفى السويس العام شارك فيها نقب الاطباء بالسويس، وأعضاء مجلس النقابة واكد الدكتور محمد سلامة نقيب الاطباء بالسويس، خلال الوقفة الاحتجاجية، بأن الاضراب الذي قاموا به مهنى وشمل الاقسام الخارجية بالمستشفيات العامة بينما استمر العمل بصورة عادية فى باقى اقسام المستشفيات ومنها الاقسام الداخلية، واقسام الاستقبال والطوارئ، من اجل توصيل مطالب الاطباء بتحسين المنظومة الطبية فى المستشفيات العامة، الى من يعنيه الأمر وإهداء الوقفة الاحتجاجية الى روح الفقيد الدكتور احمد عبداللطيف والذي اصيب بمرض غامض أودى بحياته منذ اسبوعين، خلال قيامه بعمله بوحدة العناية المركزة للحالات الحرحة بمستشفى الدقهلية، نتيجة انتقال عدوى فيروسية قاتلة له من احد المرضى وقال الدكتور تامر البوهى، وكيل نقابة الاطباء بالسويس بأن الاطباء حرصوا أن تكون وقفتهم الاحتجاجية رمزيةولوقت محدود مراعاة للظروف التى تمر بها مصر ولعدم منح الفرصة لأحد  للمتاجرة بمطالب الاطباء برغم انها  مهنية بحتة، وقال الدكتورمجدى البحيرى أمين عام  نقابة الاطباء بالسويس إنهم يسعون باحتجاجاتهم لاصلاح المنظومة الصحية واقرار أسس جديدة ترتفع بمستوى لخدمة الصحية وأسس عمل الأطباء واكد الدكتور محمد سلامة عبدالله، عضو مجلس نقابة الاطباء بالسويس بأن الاضراب الجزئى والوقفة الاحتجاجية للأطباء بالسويس تمت بصورة حضارية من اجل توصيل مطالبهم العادلة لمن يعنيه الأمر.
وفى الإسماعيلية دخل العشرات من أطباء المستشفيات الحكومية والمركزية والوحدات الصحية فى إضراب جزئى عن العمل حيث تم ايقاف العمل بالعيادات الخارجية بالمستشفيات الحكومية والوحدات الصحية، وذلك للمطالبة بايجاد حل للوضع المهنى والعمل على إنهاء ما وصفوه بالحالة الكارثية للأوضاع الصحية فى مصر والذى يودى بأرواح آلاف المرضى والأطباء.. وعلق الأطباء صورة للطبيب «أحمد عبداللطيف» الذى وافته المنية الأسبوع الماضى على أثر تعرضه لعدوى مرضية من جراء عمله أودت بحياته بعد احتجازه 48 ساعة بالعناية المركزة بمستشفى بنها.

تابع مواضيع ذات صلة:

د.عبد الدايم: يؤكد انفراج أزمة "كادر" الأطباء

د. منى مينا : وزارة الصحة تتجاهل "الكادر"

مينا: إضراب موسع للأطباء فى 8 يناير

الأطباء تناشد المواطنين الانضمام لإضراب8 يناير

فيديو.نقيب الأطباء يهدد بإضراب جديد الأربعاء المقبل

منسق إضراب الأطباء:إحالة المخالفين للتحقيق

 

أهم الاخبار