رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كيف واجه الغرب التمييزالعنصرى فى جنوب أفريقيا ؟

تحقيقات وحـوارات

الخميس, 12 ديسمبر 2013 16:11
كيف واجه الغرب التمييزالعنصرى فى جنوب أفريقيا ؟
متابعات:

أهم مراحل تطور مواقف الغرب إزاء نظام الفصل العنصري بالموازاة مع بطئه في الاعتراف بالمؤتمر الوطني الأفريقي وزعيمه التاريخي نيلسون مانديلا.

- 1961: منح جائزة نوبل للسلام لزعيم الزولو البرت جون لوثولي الذي كان حينها رئيس المؤتمر الوطني الافريقي (المحظور) لنضاله السلمي ضد نظام الفصل العنصري.
وفي الوقت نفسه يتخلى المؤتمر الوطني الافريقي عند سياسة عدم اللجوء الى العنف، ويؤسس نيلسون مانديلا جناح الحزب المسلح "اومخونتو ويسيزوي" (حربة الأمة).
- يونيو 1964: المؤتمر الوطني الأفريقي يخسر أكبر قادته بمن فيهم مانديلا الذي حكم عليه بالسجن المؤبد ويصبح منظمة في المنفى يقودها اوليفر تامبو الذي ينظم من لندن ولوساكا، عليمات البحث عن أموال ودعم، ويفتح معسكرات تدريب في الموزمبيق اعتبارا من 1975.
- 1964: اللجنة الاولمبية الدولية تعلق عضوية جنوب أفريقيا ثم تطردها في 1970.
- نوفمبر 1974: طرد جنوب أفريقيا من الجمعية العامة للامم المتحدة في قرار يؤدي الى طردها من كل هيئات الأمم المتحدة باستثناء مجلس الامن الدولي حيث بامكانها الادلاء بصوتها في الشؤون التي تخصها.
- يونيو 1976: اضطرابات في سويتو وغيرها من احياء السود الفقيرة او مدن الصفيح قوبلت بقمع شديد من الشرطة، ما اثار استنكارا دوليا من نظام الفصل العنصري.
- 1976: 27 دولة أفريقية تقاطع الألعاب الاولمبية في مونتريال احتجاجا على جولة فريق نيوزيلندا للركبي في جنوب أفريقيا .
- نوفمبر 1977: حظر الأمم المتحدة على الأسلحة.
- سبتمبر 1981: فرنسا التي انتخبت حينها الرئيس الاشتراكي فرنسوا ميتران وافقت على فتح

مكتب إعلام للمؤتمر الوطني الافريقي.
- يونيو 1984: رئيسة الوزراء البريطانية مارغريت ثاتشر تستقبل نظيرها الجنوب أفريقي بيتر بوتا وتحثه بتكتم على تفكيك نظام الفصل العنصري والافراج عن مانديلا.
-ديسمبر 1984: الأمم المتحدة توسع الحظر ليشمل استيراد السلاح من جنوب افريقيا، لكن القرار ليس ملزما.
- ديسمبر 1984: المطران الانغليكاني الاسود في مدينة الكاب المونسنيور ديسموند توتو يحصل على جائزة نوبل للسلام ويستقبله الرئيس رونالد ريغن الذي لا زال يرفض العقوبات اقتصادية ويفضل "دبلوماسية سرية".
- يوليو 1985: قرار جديد من الأمم المتحدة يوصي بتعليق الاستثمارات ويفرض قيودا على المبادلات الرياضية والثقافية مع جنوب افريقيا، والجمعية العامة للامم المتحدة تفرض حظرا نفطيا.
- سبتمبر 1985: بعد انطلاق حملة مناهضة نظام الفصل العنصري منذ نحو سنة في الولايات المتحدة وتظاهرات يومية وضغوط على الكونغرس ريغن يعلن عقوبات اقتصادية محدودة.
- سبتمبر 1985: المجموعة الاقتصادية الاوروبية تصادق على حظر تصدير الأسلحة ووقف تصدير الطاقة ومنع اي تعاون جديد في المجال النووي.
وفي 1985-1986، اتخذت منظمة الكومنولث اجراءات مشابهة.
- يونيو 1986: اول لقاء بين اوليفر تامبو رئيس المؤتمر الوطني الافريقي وليندا شالكر الوزيرة البريطانية المنتدبة للشؤون الخارجية التي شددت على ضرورة نبذ "العنف من الطرفين".
_يوليو 1986: ثاتشر تؤكد مجددا ان العقوبات الاقتصادية "غير اخلاقية" و"غير ناجعة".
- سبتمبر واكتوبر 1986: المجموعة الاقتصادية الاوروبية تفرض حظرا على القطع النقدية الذهبية والحديد والفولاذ، وتوافق على منع اي استثمار جديد في جنوب افريقيا.
- اكتوبر 1986: عقوبات جديدة بما فيها منع اي استثمار جديد في الشركات او قروض مصرفي، ةيصادق عليها الكونجرس الاميركي الذي يتجاهل فيتو رونالد ريغن.
والكونجرس يفرض وفق استيراد المواد المنجمية والنفطية.
- يناير 1987: لقاء في واشنطن بين اوليفر تامبو وجورج تشولتز وزير الخارجية الاميركي.
- 1987: ثاتشر تعلن ان العقوبات "ليس لها مفعول سوى تشديد المواقف" وأن "أول من يعاني منها هم سود جنوب أفريقيا"
وتأمر وزرائها برفض أي اتصال مع المؤتمر الوطني الأفريقي الذي تعتبره "منظمة إرهابية".
- يونيو 1988: حفل غنائي هائل في ملعب ومبلي في لندن يدعو إلى الإفراج عن نلسون مانديلا.
- فبراير 1990: الإفراج عن مانديلا بعد أكثر من 27 سنة من الاعتقال، ومانديلا يفتح مفاوضات مع الرئيس فريدريك دي كليرك، ورفع حالة الطوارئ والمؤتمر الوطني الأفريقي يعلق كفاحه المسلح.
- يونيو 1990: مانديلا يدعو من باريس حيث استقبله ميتران كرئيس دولة، إلى الإبقاء على العقوبات الاقتصادية.
وخلال جولة في الولايات المتحدة يدعو إلى الإبقاء على العقوبات طالما لا يزال نظام الفصل العنصري قائما، ويستقبله الرئيس جورج بوش ويلقي خطابا أمام الكونغرس.
- يوليو 1991: رفع معظم العقوبات الاقتصادية المتخذة من الولايات المتحدة، ثم نهائيا في نوفمبر 1993، في الاثناء رفع المقاطعة الثقافية والرياضية الاميركية في 1991-1992.
وتواكب المجموعة الاقتصادية الأوروبية الأمريكيين بداية 1992.
- ديسمبر 1994: عودة جنوب أفريقيا إلى اليونيسكو بعد غياب دام 38 سنة عن هذه المنظمة التي كانت الأكثر انتقادا لسياسة الفصل العنصر.
يوليو 1996: مانديلا أول رئيس أسود في جنوب أفريقيا منتخب في 1994 يقوم بزيارة دولة تاريخية تستغرق أربعة أيام إلى بريطانيا تنتهي بوداع مثير من شرفة سفارة بلاده في ساحة ترافلغار سكوير التي شهدت أكبر التظاهرات المناهضة لنظام الفصل العنصري خلال الثمانينات.

أهم الاخبار