رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تقرير بالفيديو.. الظواهري من صفوف الإخوان لرأس القاعدة

تحقيقات وحـوارات

الخميس, 16 يونيو 2011 16:16
كتبت- سمر فواز:

نصب المصري أيمن الظواهري رسميا اليوم رئاسة تنظيم القاعدة خلفا للراحل الشيخ أسامة بن لادن الذي استشهد علي أيدي المخابرات الأمريكية فى الثاني من مايو الماضي.

وكانت القاعدة قد أصدرت بيانا صوتيا علي الإنترنت أعلن خلاله الظواهري قيادة القاعدة رسميا ،وتعهد بمواصلة الجهاد ضد إسرائيل وأمريكا .

من هو الظواهرى

أيمن الظواهري الذراع الثانية في القاعدة فى عهد بن لادن ولد فى الـــ" 19 يوليو 1951 في عائلة ميسورة فى مصر ووالده طبيب مشهور فى مصر وجده من والده إماما للجامع الأزهر، اما جده من جهة والدته كان رجلا دبلوماسيا سفيرا وشقيقا لعبد الرحمن عزام أول امين عام لجامعة الدول العربية .

درس الظواهري الطب تخصص جراحة وحصل علي الماجيستير فى مصر ، ثم واصل الدراسة فى باكستان وفي ريعان شبابه التحق الظواهري بجماعة الإخوان المسلمين ثم سرعان ما انشق عنها وتزعم تنظيما سياسيا "الجهاد الاسلامي" الذي

تورط فى اغتيال الرئيس الراحل انور السادات ، وأمضي الظواهري ثلاث سنوات فى السجن بعد تورطه فى عملية الاغتيال .

وأثناء تولي الظواهري لمنظمة الجهاد شن سلسلة من الاعتداءات فى مصر عام 1992 وحكم عليه بالإعدام غيابيا عام 1999 .

أول زياراته لباكستان كطبيب متطوع

زار الظواهري باكستان فى المرة الاولي فى مطلع الثمانينيات ضمن حملة طبية للهلال الاحمر لمعالجة جرحي المعارك بين القوات السوفيتية وبين المجاهدين الافغان ، والتقي هناك عبد الرحمن عزام الآب الروحي للأفغان العرب وغادر مصر نهائيا فى منتصف الثمانينيات ليتنقل بين السعودية والولايات المتحدة الامريكية وباكستان وافغانستان ، قبل ان يستقر به الحال ضيفا علي الحكومة السودانية بقيادة عمر البشير .

اللقاء الأول مع بن لادن

التقى الظواهري وبن لادن في منتصف الثمانينيات

عندما كانا في مدينة بيشاور بشمال غرب باكستان لدعم المجاهدين الذين كانوا يقاتلون السوفييت في أفغانستان.وتوطدت العلاقة بينهما عندما تولى الظواهري النائب الثاني بعد دمج منظمته الجهادية مع القاعدة فى أواخر التسعينيات وظهر مع بن لادن فى الشريط المسجل عن احداث 11 سبتمبر ،ووجه الظواهري عشرات الرسائل التي تم بثها منذ هجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة عام 2001 . وحث في أبريل المسلمين على قتال قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأمريكية في ليبيا.

بوش والظواهرى

وفي يناير 2006 وصف الظواهري الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش بأنه "جزار" في شريط مصور قائلا: إن هجوما جويا أمريكيا استهدفه لم يقتل سوى أناس أبرياء.، وفي وقت سابق من الشهر قالت مصادر بالمخابرات الباكستانية: إنه يعتقد أن أربعة من كبار أعضاء القاعدة قتلوا في هجوم جوي أمريكي يقول مسؤولون أمريكيون إنه كان يستهدف الظواهري.

. وفي وقت سابق من الشهر الحالي توعد الظواهري في تسجيل فيديو وجهه في أعقاب مقتل بن لادن بالمضي في حملة القاعدة على الولايات المتحدة وحلفائها، رصدت الولايات المتحدة الامريكية له 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات حول اماكن تواجد الظواهري.

شاهد الفيديو:

أهم الاخبار