مصر والإمارات أكبر من "صبيانية" الإخوان

تحقيقات وحـوارات

الأحد, 24 نوفمبر 2013 12:13
مصر والإمارات أكبر من صبيانية الإخوان
بوابة الوفد - متابعات:

فشلت محاولات جماعة الإخوان المحظورة النيل من علاقات الإمارات ومصر، أمام رسوخ ومتانة، وتميّز علاقات، أساسها الإخاء، ومرتكزها الهويّة، فيما أكّد مراقبون وخبراء أنّ ما قام به أنصار الجماعة المحظورة من محاولة لاقتحام سفارة الإمارات في القاهرة "عملٌ صبياني"، لن يعكّر صفو علاقات البلدين.

وشدّد الناطق باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي على تميّز العلاقات الإماراتية - المصرية، لافتاً إلى أنّها "لن تتأثّر بأي من المحاولات التي تمارس لتكديرها".
وجدّد عبد العاطي في تصريحات لجريدة "البيان" الإماراتية، التأكيد أنّ علاقات البلدين طيّبة، وتمر الآن بأفضل فتراتها.
عمل صبياني
في الأثناء، دان دبلوماسيون مصريون محاولة الاعتداء على السفارة الإماراتية في القاهرة، واصفين التصرّف بـ "العمل الصبياني"، الذي لن يؤثّر في علاقات البلدين، لاسيّما أن مرتكبي الفعل هم مناصرو الإخوان الرافضين لدور وموقف الإمارات الداعم لمصر، في أعقاب ثورة 30 يونيو.
رفض شعبي
في السياق، أشار مساعد وزير الخارجية الأسبق مسؤول وحدة الشراكة بوزارة التعاون الدولي السفير جمال بيومي، إلى

أنّ "الاعتداء على إحدى سفارات أو ملحقيات أي دولة داخل مصر، يُعد اعتداءً على الدولة نفسها"، مبيّناً أنّ "كل المصريين يرفضون مثل ذلك العمل، الذي قامت به مجموعة ليس لديها مسؤولية وطنية، ولا تريد سوى إثارة الأوضاع، وخلق حالة من الفوضى، لعرقلة خريطة الطريق".
وأوضح بيومي أنّ علاقات الإمارات ومصر لن تتأثّر بمثل هذه الأفعال.
وأردف بيومي أنّ من قام بذلك هم مجموعة لا دين لهم، لأنّ أبسط قواعد ومبادئ الدين الإسلامي، هو عدم الاعتداء على الضيوف الموجودين على أرضنا، مضيفاً أن المراد من ذلك الاعتداء هو تدهور علاقات البلدين، الأمر الذي لن يحدث أبدا، كما أنّ المحاولة جاءت ردًا على محاكمة الإمارات خلية الإخوان، التي تم ضبطها، مطالباً توقيع أقسى العقوبات بحق كل محرّض على القيام بمثل هذه الأعمال.

بدوره، أدان مساعد وزير الخارجية

الأسبق السفير هاني خلاف، المحاولة الفاشلة لاقتحام سفارة الإمارات، واصفاً إياها بـالصبيانية التي لن تؤثر في علاقات ممتدة، على مدار التاريخ بين البلدين، مشدّدا على ضرورة الحسم والحزم في مواجهة مثل هذه الأعمال.
وأوضح خلاف أنّ جماعة الإخوان المحظورة أبدت تخبّطاً، طوال الفترة الماضية، إذ لجأت إلى إثارة البلبلة والإرهاب، بدلاً من مواجهة الأمور بعقلانية، لافتاً إلى أنّ واقعة محاولة الاعتداء على سفارة الإمارات، سبقتها محاولة لاقتحام مبنى جامعة الدول العربية، الأمر الذي يحمل معاني دبلوماسية عديدة، تستوجب الحزم التام.

وكان العشرات من أنصار جماعة الإخوان المحظورة، ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، حاولوا مساء أول من أمس، اقتحام السفارة الإماراتية في مدينة نصر، إلّا أنّ تدخّل قوى الأمن نجح في إحباط المُحاولة.
دور الإمارات
ووفق مراقبين فإنّ مُحاولة الاقتحام تأتي نظراً للدور الذي لعبته دولة الإمارات في دعم القاهرة، عقب ثورة 30 يونيو، ما ولّد حالة من الحنق في متظاهري الإخوان، ومؤيدي مرسي في إطار مساعيهم لإفشال خريطة الطريق.
كما تأتي المُحاولة عقب سماع النيابة قبل أسبوع إلى أقوال القيادي في صفوف الإخوان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة عصام العريان، التي هاجم خلالها دولة الإمارات، واستنكر الدور الذي لعبته في دعم مصر والمؤسسة العسكرية، بعد 30 يونيو.

أهم الاخبار