رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العميد يسرى عمارة..الشجاعة حين تتجسد فى بطل

تحقيقات وحـوارات

السبت, 05 أكتوبر 2013 13:02
العميد يسرى عمارة..الشجاعة حين تتجسد فى بطلصورة ارشيفية للعميد يسرى عمارى
كتبت آية الله محمد:

لم تكبله جراحه أو دمائه التى نزفت في سبيل الأخذ بالثأر عن استعادة الكرامة والأرض..فهو بطل من حديد.. نموذج فذ من أبطال حرب أكتوبر المجيدة.. ضرب لنفسه وللعالم أروع مثال على الصمود والتضحية فداءً للوطن ولو كان عاجزاً عن الحركة..

إنه العميد يسري عمارة ،البطل الذى أسر عساف ياجوري أشهر أسير إسرائيلي في حرب أكتوبر بالرغم من إصابته الشديدة.. كما سبق له الاشتراك مع أسرة التشكيل في حرب الإستنزاف في أسر أول ضابط إسرائيلي واسمه دان أفيدان شمعون..تخرج عمارة من الكلية الحربية عام 1969 بعد انتقاله من الكلية الجوية عام1966 بسبب إصابته بإرتخاء بعصب عينه اليسري ، حاول البقاء في الكلية والرغبة في التحليق، لكن القومسيون الطبى رفض لأنه مهدد بالإصابة بالحول عند سن الأربعين..فأنضم إلى الدفعة 55، كتيبة مشاة ميكانيكى .
شارك في حرب الاستنزاف بمنطقة "سرابيوم وعين غصين جنوب الإسماعيلية" ولسوء حظه لم يكن بتلك المنطقة ساتر يحميه من العدو الإسرائيلى وكان رجال سلاح المهندسين زرعوا ألغاما أرضية على الضفة الغربية للقناة كانت ممكن أن تصل إليه لدرجة أن أى حيوان يمر بها كانت تنفجر.. وأثناء تلك الحرب استشهد زميله توفيق الشافعي جندى مؤهل عالى تخرج فى كلية تربية رياضية من المنصورة عقب عودته من إجازته لأهله حاملاً صور خطوبته الحديثة.
كان استشهاد "توفيق" بالغ الأثر في نفس النقيب يسري عمارة فقرر الثأر له .. وفي اليوم الثانى لاستشهاده قرر عمارة بمعاونة أفراد كتيبته والرائد عبد الله عمران والمقدم رضا فودة وضع  خطة للتصدى للدوريات الإسرائيلية التى تقتنص يومياً أفراد الجيش المصري .. وبالفعل تم استطلاع عربة جيب قادمة من بورسعيد إلى

السويس، ونجحوا فى تدميرها ملقين القبض على أول أسير إسرائيلى كان اسمه دان أفيدان شمعون، وذلك فى شهر 12 عام 1967.. ومن هنا انطلقت شرارات المروحيات الإسرائيلية تنطلق فوق رؤوس الكتيبة المصرية التى احتمت بخندق تحت الأرض ومعهم الظابط الأسير، وتوالت الضربات والمناورات ولكن لم تحدث خسائر بالصف المصري.
عبر النقيب يسري عمارة يوم السادس من أكتوبر قناة السويس ضمن الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثاني تحت قيادة العميد حسن أبو سعدة ، وكانت الفرقة تدمر كل شئ أمامها من أجل تحقيق النصر واسترداد الأرض ..
وفي صباح 8 أكتوبر ثالث أيام القتال ..حاول اللواء 190 مدرع الإسرائيلى - الذي كانت تتراوح دباباته مابين 75 حتى 100دبابة - القيام بهجوم مضاد واختراق القوات المصرية والوصول إلى النقط القوية التى لم تسقط بعد ومنها نقطة الفردان .. ولكن كان قرار قائد الفرقة الثانية العميد - حسن أبو سعدة - يعتبر أسلوبا جديدا لتدمير العدو وهو جذب قواته المدرعة إلى أرض قتال داخل رأس كوبرى الفرقة والسماح لها باختراق الموقع الدفاعى الأمامى والتقدم حتى مسافة 3 كيلومترات من القناة ، وكان هذا القرار خطيرا ـ وعلى مسئوليته الشخصية . وفي لحظة فريدة لم تحدث من قبل ولن تحدث مرة أخرى تم تحويل المنطقة إلى كتلة من النيران وكأنها قطعة من الجحيم ، وكانت المفأجاة مذهلة مما ساعد على النجاح، وفي أقل من نصف
ساعة أسفرت المعركة عن تدمير 73 دبابة للعدو .
وبعد المعركة صدرت الأوامر بتطوير القتال والإتجاه نحو الشرق وتدمير أي مدرعة إسرائيلية أو أفراد ومنعهم من التقدم لقناة السويس مرة أخرى حتى لو اضطر الأمر إلى منعهم بصدور عارية ..وأثناء التحرك نحو الشرق أحس النقيب يسري عمارة برعشة فى يده اليسرى ووجد دماء غزيرة على ملابسه ، واكتشف أنه أصيب دون أن يشعر ، وتم إيقاف المركبة والتفت حوله فوجد الإسرائيلي الذى أطلق النار عليه ، وفي بسالة نادرة قفز نحوه النقيب يسري وجرى باتجاهه بلا أى مبالاة برغم أنه حتى لو كان الجندي الإسرائيلي اطلق طلقة عشوائية لكان قتله بلا شك .
إلا أن بسالة النقيب يسرى أصابت الجندي الإسرائيلي بالذعر ووصل إليه النقيب يسري وفي لحظة كان قد أخرج خزينة البندقية الألية وهي مملوءة بالرصاص وضربه بشدة على رأسه فسقط على الأرض وسقط النقيب يسري عماره بجانبه من شدة الإعياء.. 
وعقب إفاقته واصلت الفرقة التقدم وعند طريق شرق الفردان لاحظ النقيب يسري وكانت يده اليسري قد تورمت وأمتلأ جرحه بالرمال مجموعة من الجنود الإسرائيليين يختبئون خلف طريق الأسفلت، ووجد أحدهم وهو يستعد لإطلاق النار فتم التعامل معه وأجبروا على الاستسلام وكانوا أربعة وتم تجريدهم من السلاح وعرف أحدهم نفسه بأنه قائد، فتم تجريده من سلاحه ومعاملته باحترام وفق التعليمات المشددة بضرورة معاملة أي أسير معاملة حسنة طالما أنه لا يقاوم وتم تسليم هذا القائد مع أول ضوء يوم 9 أكتوبر وكان هذا القائد هو العقيد عساف ياجوري قائد اللواء 190 مدرع.
وقد أصدر قائد الفرقة تحية لأبطال الفرقة الثانية مشاة، حيا فيها النقيب الجريح يسري عمارة ومجموعته التي أسرت قائد اللواء الإسرائيلي المدرع 190.. وهكذا عاش البطل العميد يسري عمارة مرفوع الرأس بعد أن أصبحت بطولته وشجاعته مثالاً يحتذي به في الكليات العسكرية.. عاش ليسطر حقبة من الزمن كان شاهداً عليها بدماءه الذكية على أرض الوطن ..فليحيا "أبطال مصر الشرفاء.. وتحية لكل جندى مجهول افتدى ثري سيناء بروحه، فكان تكريم الوطن هو إكليل زهور على قبره المجهول!.

أهم الاخبار