رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إخوان.. فاشلون

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 17 سبتمبر 2013 08:08
إخوان.. فاشلون
أحمد السكري

فشلت جماعة الإخوان المسلمين وعلى مدار الـــ70 يوماً المنصرمة فى الحشد لأية فعاليات أو مليونيات فى الشارع المصرى، ورغم تعدد المسميات ودعاوى المليونيات والدعوة للعصيان المدنى وعدم دفع فواتير الكهرباء والمياه وآخرها الدعوة لشل العاصمة عن طريق الاعتصام فى المترو، إلا أن تلك الدعاوى باءت جميعها بالفشل إثر فقدان الجماعة للتعاطف الشعبى وفرض الحالة حظر التجوال من جهة أخرى.

وجاءت الدعوة لاعتصام المترو لشل حركة الحياة المصرية بهدف تكبيد هيئة المترو أعباء مالية وتكديس الركاب، لمدة ست ساعات يومياً، على فترتين، كل واحدة ثلاث ساعات: الأولى تبدأ في السابعة صباحاً، حيث سيعمد أنصار مرسي ركوب المترو بتذكرة واحدة قيمتها جنيه، ولا ينزلون منه إلا في العاشرة صباحاً.
حتى دخول زعيم تنظيم «القاعدة» الدكتور أيمن الظواهري بقوة على خط الصراع فى البلاد ودعوته لجموع المصريين، في تسجيل صوتي إلى مقاومة ما وصفه بـ «الحملة على الإسلام»، لم يشفع أو ينجح فى خروج المصريين لمؤازرة الجماعة.
بينما دأب التحالف الوطنى على مدار الفترة الماضية للدعوة لمظاهرة حاشدة مرة تحت مسمى مليونية «الطوفان» ثم مليونية «الزحف» ثم جمعة «الشهيد» وجمعة «نصر الجيش للشعب المصرى» وجمعة «الحرائر»، للمطالبة بعودة الرئيس المعزول، لكن الأمر جاء مخالفاً تماماً للمتوقع، فقوات الأمن فرضت طوقاً أمنية على الميادين الكبرى، وحاربهم الأهالى من الشرفات بإلقاء المياه الساخنة والخضراوات عليهم، بالإضافة إلى تحرش الأهالى بهم فى الشوارع ومنعهم من المرور.
فند السياسيون والمتابعون للمشهد السياسى أسباب فشل مليونيات الإخوان، وعزوا فشل الإخوان في تنظيم مظاهرات حاشدة كما الأيام السابقة، الذى كان متوقعاً، إلى عدة أسباب لعل أبرزها هو أن تلك المظاهرات جاءت امتداداً للاعتصامات،

التى أكد العديد أنها ممولة، ولكن اعتقال رؤوس التنظيم الإخوانى وعدم وجود أى من زعماء مكتب الإرشاد فى الخارج أثر بشكل ظاهر على قلة الحشد الإخوانى.. بالإضافة إلى خفوت نبرة «إسقاط المشروع الإسلامى» التى حاولت الجماعة توظيفها لخدمة أغراضها وربطت بين محمد مرسى وبين المشروع الإسلامى وإدراك المواطنون برجماتية الجماعة أثر على وجود أى تعاطف معهم، كذلك أعمال الحرق والعنف التي قام بها الإخوان، والأسلحة مشهرة تحرس المظاهرة وداخلها، وشاهد الضحايا يسقطون بنيران هذه الأسلحة.
السبب الأخطر والأهم هو ما أدلى به كل من المرشد العام للجماعة محمد بديع، وصفوت حجازى ومحمد البلتاجى القياديين بالجماعة، من تصريحات أثناء التحقيق معهم مقارنة بالخطب الحماسية والرسائل الأسبوعية للمرشد وللتحالف الشرعى لدعم الشريعة والشريعة أصابت الشباب الإخوانى بل والمتعاطفين معهم بالإحباط، فقد كان الإخوان يتوقعون منهما أن يكونا أكثر صلابة بمستوى خطاباتهما على المنصة، وليس بهذا التواضع المهين.
واعتبر «مصطفى الحجرى» عضو المكتب السياسى لحركة شباب 6 إبريل الجبهة الديمقراطية أن خفوت الحشود فى التظاهرة الإخوانية الأخيرة يرجع إلى أولاً: إلقاء القبض على المرشد مما أدى إلى ارتباك المشهد التنظيمى لجماعة الإخوان المسلمون، ثانياً: خروج مظاهرات مسلحة ظهرت جلياً فى اعتصامهم بمسجد الفتح، الأمر الذى أدى إلى فقدان الإخوان المسلمين للتعاطف الشعبى وإدراك المصريين إلى كونهم تنظيم إرهابى مسلح.
ولفت «الحجرى» إلى أن حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال والحيلولة دون وصول كوادر إخوانية
من الأقاليم والمحافظات البعيدة إلى القاهرة.
ويقول الباحث السياسى فى شئون الحركات الإسلامية «على الفيل»: إن ثمة أسباباً رئيسية لفشل التظاهرات الإخوانية، يأتى على رأسها حالة التأهب والاستنفار الأمني إضافة إلى تمكن الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على بعض القيادات الإخوانية من الصف الأول، التي كانت مسئولة عن تمويل المتظاهرين وحشدهم، وانقطاع التمويل الخارجي.
وأضاف أن التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين يشهد حالة من الارتباك بعد تفاجئه بتوجيه تلك الضربة القاسمة لتنظيم الإخوان في مصر، بالتالي ظهر مرتبكاً، خاصة في أعقاب اعتقال العديد من القيادات البارزة في الجماعة داخل مصر.
ويرى حمادة الكاشف «القيادى بتنسيقية 30 يونية» أن مُلاحقات الأهالي لأنصار المعزول محمد مرسى ورفضهم لفعالياتهم، في ظل وعي شعبي قوي ضد الإخوان، بدأ بوضوح في أعقاب ثورة 30 يونية التي أزاحت الإخوان عن الحكم في مصر، كان سبب رئيسى فى فشل التظاهرات.
وأشار إلى أن إدراك الشعب المصرى بخطورة تنظيم الإخوان واستخدامهم للعنف والإرهاب دفعهم إلى التدخل لمنع تجمعات ومسيرات الإخوان من المرور في مناطق سكنهم وعملهم، مشيرة إلى أن فعاليات الإخوان تشهد رفضاً شعبياً واسعاً على صعيد المحافظات جميعها.
وأكد أن الإخوان كانوا يسعون خلال التظاهرات لتنفيذ مخطط جديد يستهدف الاعتداء على مؤسسات الدولة وإسقاطها، إلا أن نجاح قوات الأمن بمساعدة المواطنين أدى إلى إحباط هذه المحاولات، التى تمثلت فى قطع طرق حيوية وتعد على الإعلاميين والصحفيين أثناء تغطية التظاهرات.
فيما يرى أحمد دومة «الناشط السياسى» أن تفكك الجماعة محلياً، بعد إلقاء القبض على العديد من القيادات الرئيسية التي كانت تُخطط وتدبر للمظاهرات والمسيرات وبقية الفعاليات أدى إلى حالة من التوتر والتشتت ألقت بظلالها على المشهد التنظيم داخلياً وخارجياً.
وأوضح مؤسس حركة «إخوان بلا عنف» أحمد يحيي أن الجماعة كانت تحظى من ذي قبل بتأييد شعبي، تعاطف من قبل بعض المؤيدين للشرعية وعقب ظهور الأداء الضعيف لمرسي ولقيادات الإخوان وإصرارهم على مخطط أخونة الدولة  تراجع ذلك التأييد، كما حدثت انشقاقات بالجملة في صفوف التنظيم الإخواني، وجميعها أمور أدت إلى ضعف الحشد في التظاهرات التي يدعو إليها أنصار الرئيس السابق.

 

أهم الاخبار