رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإرهاب ينتفض لدعم مرسى

تحقيقات وحـوارات

الجمعة, 05 يوليو 2013 18:40
الإرهاب ينتفض لدعم مرسى
كتب- حازم العبيدي:

لاتتعجب عندما تسمع عن هجوم إرهابي هنا أوهناك علي مواقع الجيش أو الشرطة أوحتي ضد المدنيين ، فهذا ماهو إلا رد الجميل وفاتورة تسددها الجماعات الإرهابيه لنظام كفل لهم الأمن والأمان وسمح لهم بالعيش بعيدًا عن أعين رجال الجيش والشرطة..

وكان لهم صمام أمان وحماية من أي ملاحقه قد تقوم بها القوات المسلحة المصرية ، فمنذ أن أعلن الشعب كلمته وعدم رضوخه للظلم والاستبداد وقرر عزل جماعة الإخوان المسلمين ومندوبها محمد مرسي من حكم مصر.
في هذة اللحظه أصيبت الجماعات الإرهابيه  بحالة من الذعر والغضب وكيف لا وهو النظام الذي منحهم الاطمئنان  والأمان ، والعوده إلي مصر بعد أن كانوا هاربين مطاردين خارجها ، فمنذ تولي محمد مرسى رئاسة الجمهورية وعزم منذ اليوم الأول علي دعم الجماعات الإرهابيه وغل يد الجيش تجاههم ومنعه من التصدي لهم وكان لهم الدرع الواقي من بطش القوات المسلحة المصرية.
بداية تسديد الفاتورة
وكأن إرادة جموع الشعب المصري لم ترض الإرهابيين والخارجين علي القانون وقرروا الانتقام منه بطريقتهم الخاص وكانت البداية.
عندما شن مسلحون مجهولون فجر يوم الجمعة 5 يونيو هجمات متزامنة بالأسلحة الثقيلة على خمسة كمائن للجيش والشرطة بمحافظة شمال سيناء، مما أدى إلى مقتل مجند وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، حسبما ذكرت مصادر أمنية.
وأعلنت القوات المسلحة حالة الاستنفار الأمنى وكثفت دورياتها الجوية فوق سماء القاهرة وأكد مصدر أمني أن قوات الأمن المصرية تلقت إنذاراً من مجهولين بالهجوم على الأكمنة الأمنية للجيش والشرطة والمقار الأمنية مطالبين القوات بالانسحاب، مشيراً إلى أن الهجوم فجر اليوم ما هو إلا إنذار تنتهي مهلته ظهراً.

وتعرض معسكر الأمن في رفح لهجوم بمدافع الهاون لأول مره

في خلال مواجهات الإرهاب في سيناء وقذائف "آر بي جي" ورشاشات وقامت المروحيات العسكرية "الأباتشي" بالتحليق في سماء المنطقة، للتصدي للمسلحين.

وهاجم مجهولون مطار العريش بالأسلحة الثقيلة حيث سُمع دوي انفجارين بالمطار في البداية، ثم تلاه إطلاق نار كثيف من المسلحين على المطار.
وقام مسلحون مجهولون بإطلاق النار بكثافة على معسكر قوات "حفظ السلام" و4 حواجز للجيش وهي: حاجز بالقرب من مطار العريش، وحاجز في قرية الجورة قرب المطار، وآخر بمدخل مدينة رفح بمنطقة الماسورة، والحاجز الأخير على طريق "العريش- رفح" في منطقة أبو طويلة التابعة للشيخ زويد، بالإضافة إلى الهجوم على قاعدة لقوات حفظ السلام الدولية متعددة الجنسيات جنوب مدينة الشيخ زويد، والهجوم على معسكر الأمن المركزي برفح، وقامت القوات بالرد على المسلحين في اشتباكات وصفها شهود عيان بالعنيفة.

شاهد فيديو هجوم الإرهاب لدعم مرسي
https://www.youtube.com/watch?v=_dMkjMDlaY4


مظاهرات في أفغانستان لدعم مرسي

يبدو أن صلات الإرهاب لاتنقطع وأن الروابط التي تجمعهم واحدة فوجئنا اليوم خروج عدد من  المظاهرات تخرج من أنصار حركة طالبان في أفغانستان لدعم محمد مرسي وهو مايدل علي إشارات خطيرة من دولة  لاترتبط بها مصر بعلاقات قوية ولكن يبدو أن علاقات جماعة الإخوان المسلمين وحركة طالبان كانت أقوي من علاقه الشعبين والأفغانستاني .
ردود أفعال الإرهاب في مصر والعالم يدل علي علاقة وطيده تربط النظام المعزول ورئيسه محمد مرسي بهذة الجماعات الإرهابية المتطرفه أو أن هناك مصالح تربط بين هذه الجماعات

وجماعة الإخوان المسلميين ، والتي من أجلها أغدق مرسي علي هذة الجماعات العطايا والهبات التي كانت السبب في تمكين هذه الجماعت من سيناء وتكوين شبكه قويه لها .
والبدايه كانت عندما قرر محمد مرسي السماح للإرهابيين الموجودين في باكستان وأفغانستان بالعودة إلى مصر بعد سنوات من المطاردة في الخارج، بالإضافة إلى السماح للجماعات الإرهابية بالسيطرة وبسط نفوذها على سيناء .

عطايا مرسي للإرهاب

ويبدو أن العطية الكبري التي قدمها مرسي للإهابين في مصر هو السماح بعودة 300 كادرا من الجهاد والجماعة الإسلامية بينهم شقيق الإسلامبولي وذلك بداية العام الحالي قررت جماعة الإخوان المسلمين الوفاء بوعودها تجاه أنصارهم  ومؤيديهم الفارين خارج البلاد وقرر النظام السماح بعودة  3000 من قيادات وكوادر جماعتي الجهاد والجماعة الإسلامية، بينهم شقيق خالد الإسلامبولي، وذلك  بعد رفع أسمائهم من قوائم ترقب الوصول .

وكان أغلب هذه القيادات موجود فى أفغانستان والشيشان والبوسنة والهرسك والصومال وكينيا، وبعضهم فى إيران ولندن، وصل منهم حتى الآن 2000 وهناك 1000 من أعضاء جماعة الجهاد الإسلامى ينتظرون دخول البلاد وقامت الجماعة بتسوية الموقف القانونى لمن صدرت بحقهم أحكام قضائية بالإعدام، من قبل محاكم عسكرية، حتى يتمكنوا من دخول البلاد بعد رفع أسمائهم من القوائم، ومن أشهر قيادات الخارج أسامة رشدى، المقيم فى لندن، وحسين شميس، المدان فى قضية محاولة اغتيال الرئيس السابق حسنى مبارك، فى أديس أبابا، ومحمد شوقى الإسلامبولى، شقيق خالد الإسلامبولى، المتهم الأول فى قضية اغتيال السادات، وكلاهما يخضع للإقامة الجبرية فى إيران.

الإفراج عن قتلة فرج فودة

استنكرت"سمر" ابنة المفكر الكبير "فرج فودة"  قرار الرئيس مرسي بالإفراج عن قاتل والدها من خلال العفو الرئاسي الذي أصدرة مرسي عن عدد من المسجونين في سجن العقرب.
وقالت سمر في تدوينة لها علي حسابها علي تويتر: إن "أبوالعلا محمد عبدربه" الحاصل علي جائزة العفو الرئاسي من سجن العقرب هو الأخير في قضية فرج فودة.

وهنا يثار التساؤل هل سينجح الإرهاب في إثناء الشعب المصري عن استكمال مسيرته نحو التحرر والديمقراطيه أم سيستطيع الشعب الأبي الدفاع عن ثورته هذا ماستسفر عنه الأيام القادمة .

أهم الاخبار