رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصابو الثورة: سنحاكى ظلم "الإخوان" فى 28 يونيو بميدان التحرير

تحقيقات وحـوارات

الجمعة, 14 يونيو 2013 17:52
مصابو الثورة: سنحاكى ظلم الإخوان فى 28 يونيو بميدان التحرير
كتبت - سها صلاح:

أعلنت رابطة «مصابي الثورة» مشاركتها في 30 يونيو للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين وإسقاط نظام الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي.

دعت الرابطة فى اجتماعها القوى الثورية والحزبية والحركات الشبابية إلى الاحتشاد والمشاركة في المليونية لانتشال مصر من التردي الاقتصادي الراهن منذ تولي الرئيس مرسي مقاليد الحكم.
وأكد عبده قاسم، عضو رابطة مصابي الثورة، أن مشاركة الرابطة في المليونية تأتي نتيجة تجاهل مؤسسة الرئاسة لحقوق المصابين، وهو ما يتطلب تفعيل الرابطة لتحركاتها من أجل الاهتمام بهذا الملف وتعيين مسئول خاص بها يتولى العمل على حل مشاكل المصابين وتوفير حقوقهم، بالإضافة إلى سرعة صرف مستحقاتهم المالية المقررة، مشيراً إلى أن مشاركة الرابطة ستكون تحت شعار «ما ضاع حق وراؤه مطالب»، و«القصاص للشهداء والمصابين».
وقال مصطفى عمران، عضو حركة مصابي الثورة: إن مشاركة الرابطة في المليونية للمطالبة باستكمال مطالب الثورة التي لم تتحقق حتى الآن، فضلاً عن الإفراج الفوري لجميع المعتقلين، مشيرًا

إلى أن الحركة تشارك حملة «تمرد» في جمع التوقعات لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي لفقدانه الشرعية.
فيما شدد إيهاب إسماعيل، عضو «مصابي الثورة»، على فقدان ثقة الشارع في النظام الحالي وهو ما يتطلب تضافر الجهود لإسقاطه.
وأشار «إسماعيل» إلى أن مسيراتهم ستكون بمشاركة جبهة «أنا مصرى» المستقلة، و«تحالف من أجل مصر»، و«تحالف القوى الثورية»، و«ثورة الغضب الثانية»، و«جبهة التغيير السلمى»، و«المركز القومى للجان الشعبية»، بهدف تعديل مسار الثورة ووحدة القوى الثورية.
وقال أيمن حفنى، المنسق العام لائتلاف أسر الشهداء والمصابين: حان وقت الغضب بعد أن سقطت الأقنعة وظهرت من خلفها وجوه حقيقية تدعونا للعودة إلى عصر ما قبل الكهرباء والسولار، أى عصر الجلد والقهر والتكفير.
وأضاف «حفنى»: أن هذه المليونية كان مقررًا لها أن تكون ضد الغلاء وسيطرة
الإخوان على جميع مؤسسات الدولة، إلا أنها ستطالب بإسقاط الرئيس لخدمته لعشيرته دون النظر لباقى الشعب.
وأكد أشرف عمارة، منسق اتحاد مصابى الثورة، على توقيع ٢٠٠٠ من مصابى الثورة على استمارات حملة «تمرد»، معتبرين أن مرسى لم ينفذ أياً من وعوده التى قطعها لهم وأولها القصاص للشهداء، وإعادة حق المصابين.
وأضاف «عمارة» أن 30 يونيو سيؤدى لاسترداد الثورة، منوهاً بأن «قوتنا فى سلميتنا وعددنا ووحدتنا»، ووصف النظام الحالى بـ «الفاشل والمستبد»، وأنه يقتل روح الثورة.
وتابع أن الفاعلية ستضمن تنظيم عرض لمصابى الثورة بميدان التحرير يوم 28 يونيو لمحاكاة ظلم الإخوان، لرفض سياسات جماعة الإخوان المسلمين وأخونة الدولة، وفشلهم فى إدارة البلاد وحل مشاكل المواطنين وتوضيح تصريحات، ووعود الإخوان، الذى لم يتحقق منها شيء وتوزيع منشور للحشد ودعوة المواطنين للمشاركة يوم 30 يونيو المقبل.
كما ستتم التظاهرات فى الأحداث المهمة للحشد ليوم 30 يونيو وعلى رأسها الإعداد لمظاهرات حاشدة فى ذكرى مقتل خالد سعيد الثالثة واستخدامها كنقطة انطلاق قوية، وكذلك فعاليات توعية للتوضيح الهدف والحشد إلى 30 يونيو، مؤكداً أنه لا عودة إلا برحيل النظام وعدم قبول أية تنازلات من النظام الحالى للبقاء على مقعد الرئاسة.

أهم الاخبار