رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حقوقيون: توغل حماس بسيناء انتهاك لحقوق المصريين

حقوقيون: توغل حماس بسيناء انتهاك لحقوق المصريين
كتبت- سالى حسن :

استنكرحقوقيون ما كشفته مصادر أمنية بسيناء عن حصول آلاف الفلسطينيين التابعين لحركة المقاومة الفلسطينية حماس على بطاقات أرقام قومية مصرية، خلال العامين الماضيين، وسعيهم لامتلاك الأراضي في سيناء، دون وعى من الحكومة مما يعرض الأمن القومى المصرى لخطرجسيم.

قال حافظ أبو سعدة، رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان: استطاع الكثير من الحمساويين والفلسطنيين تزوير بطاقات بأسمائهم دون علم من الحكومة وخاصة بعد فشل التوصل لماكينة طبع البطاقات الشخصية التي تم سرقتها من سيناء خلال أحداث الثورة"، موضحا أن ذلك  يعرض الدولة لخطر شديد .

وأضاف أبو سعدة:"من المؤكد أن المقصود من تزوير تلك البطاقات ارتكاب جرائم دولية تكون مصرمسئولة عنها  من أشخاص لا ينتمون فى الحقيقة لمصر، فهى من الممكن أن تتسبب فى الاعتداء على المصريين من خلال محاولة إطلاق الصواريخ  وإدخال مصر فى حروب هى فى غنى عنها، فضلا عن أنها تؤثر بشكل سلبى على الأمن القومى"، موضحا أن المصريين أحق بأرضهم وحصول الحمساويين عليها يعد انتهاكا جسيما لحقوق المصريين .
وأكد أبو سعدة على ضرورة أن

تعى الحكومة لتلك الأساليب المقصود منها تدمير مصر، مشدداً على أنه لابد أن يتم القبض على جميع من تمكنوا من تزوير تلك البطاقات وأن تتصدى لمنع حدوث مثل هذه الأساليب التى تعرض أمن مصر للخطر .

وأضاف حجاج نايل، رئيس البرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان، أن الإخوان لهم يد رئيسية فى تسهيل تلك البطاقات بالمشاركة مع حماس التى تعتبر فرع للإخوان المسلمين فى غزة، لافتا إلى أن جميع الاتهامات موثقة بين كلا الطرفين، بداية من تهريب الإخوان من السجون المصرية، قائلا :"فهم مثلث رعب يعمل باستراتيجية واحدة، وهم اليد العليا فى قرارات الرئيس مرسى" .

وأوضح نايل أن مصر تعيش فى الحكم "الدينى  السقراطى" تحت مظلة الإخوان وحماس والاثنين يخضعوا لسياسات إسرائيل فى المنطقة ولذلك نجد أن أمريكا وإسرائيل لديهم رغبة فى الحفاظ عليهم داخل المنطقة لتحقيق رغباتهم .

وأشار إلى أن تزويرالبطاقات المصرية يعنى

تزوير لإرادة المصريين، والغرض من تزويرها سهولة الدخول والخروج لافتعال كوارث، لافتا إلى أن الإخوان هم المسئولون عن كل تلك المهازل التى تحدث فى مصر لأنهم يلعبون فى الهوية المصرية، وأنهم على أتم الاستعداد للتخلى عن سيناء للفلسطنيين وعن أجزاء أخرى من مصر لتفتيتها لصالح إسرائيل وأمريكا، مشيراً إلى أن الإخوان لا يفقهون شيئا عن مفهوم الوطنية .
وتابع قائلا:" الإخوان فى حاجة  لدخول المدرسة مرة أخرى من أجل دراسة مادة التربية الوطنية  حتى يدركوا مفهوم كلمة مصر" .

واستنكر جمال عيد، مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان، اكتشاف وجود بطاقات مصرية مزورة بأسماء حمساويين مشيرا أن ذلك يمثل  كارثة سوف تحدث فى القريب العاجل على الأمن القومى لمصر وسلامة وحقوق المصريين .

وحذرمدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان الحكومة ممن يريد العبث فى أمن مصر، مطالبا إياها أن تتخذ حذرها وأن يتم التحقيق فى تلك القضية بحيث تتمكن الحكومة من القبض على مرتكبى هذه الجريمة سواء أصحاب البطاقات ومن قام بتسهيل تلك العملية من موظفى السجل المدنى ووضعهم على قوائم المقبوض عليهم .

وأشار إلى أن  العقوبة فى مثل هذه الجرائم  تكون جنائية وسياسية، لافتا إلى أن : الهدف من تزوير البطاقات هو استخدامها فى عمليات إرهابية، ولذلك يجب أن نعى جميعا ونتصدى لكل تلك الجرائم الجسيمة التى تضر بأمن مصر.

 

أهم الاخبار