رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هجمة إخوانية للاستيلاء علي تركة "رجال مبارك" في شاليهات المنتزه

هجمة إخوانية للاستيلاء علي تركة رجال مبارك في شاليهات المنتزهبعض شاليهات رموز النظام السابق
الاسكندرية ـ أميرة فتحي:

تحولت تركة رموز النظام السابق من شاليهات وفلل وكبائن في المنتزه الي حرب بين الساعين الي الحصول عليها. وعبر أصحاب  الشاليهات والفلل في المنطقة عن تخوفهم من حصول أعضاء الاخوان عليها ليكونوا «وريثاًَ» لرموز النظام السابق، بعد قرار اخلائها وطرحها في مزاد علني.

رفعت نحو 250 عائلة من قاطني المنتزه دعاوي أمام محكمة القضاء الاداري بالاسكندرية، ضد كل من وزير السياحة ومحافظ الاسكندرية لإلغاء قرار وزير السياحة رقم 304 لسنة 2013 باخلاء الكبائن وانهاء عقود الشاغلين الحاليين واستند احد  مستأجري الكبائن والمستفيدين منها  في عريضة الدعوي الي أن قرار وزير السياحة يتسم بالانحراف بالسلطة واتهمه بالتخبط والتردد خوفا من التحقيقات التي تجريها النيابة بشأن كبائن المنتزه، وأوضح في سنده القانوني ان العقد المبرم بين شركة المنتزه والمستأجرين يخضع للقانون المدني وليس لعقد اداري، كما يدعي مستشارو الوزير، واقترح بعض المستأجرين تنظيم وقفات بغلق أبواب المنتزه لو تحركت الحكومة لتنفيذ قرار الوزير.
ويري المراقبون للواقع السياحي بالثغر ان قرار الوزير الذي أثار ضجة في المنتزه فيه ظلم لمن ليس لهم تورط سياسي في الحصول علي الشاليهات أو اقامة توسعات بها فضلا عن أن هناك مخاوف مما  وصفوه بـ «أخونة» المنتزه وسيطرة رجال النظام الحالي عليها ليستمر  مسلسل اطماع رموز كل نظام مصري في البقعة الساحرة علي أرض الاسكندرية وكشفت جولة «الوفد» بين شاليهات رموز وقيادات  وأعوان النظام السابق بحدائق المنتزه  فالمنتزه كان مطمعا لكل مسئول ومكافأة لكل من كان يساند فكر «التوريث» باغتصاب قطعة من شاطئ عايدة أو ايزيس مكافأة له علي دعمه لتأهيل جمال مبارك للجلوس علي عرش مصر وهو ما تبين من  حصر الشخصيات الحاصلة علي شاليهات بدولة المنتزه في 12 شاليها دون وجه حق في الوزارات السيادية بالدولة والتي كان يسيطر عليها في الـ «10» سنوات الأخيرة كل من الدكتور احمد

نظيف رئيس الوزراء السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق والدكتور زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية
الأسبق والمهندس سامح فهمي وزير البترول  الأسبق واللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق ونجلي الرئيس المخلوع علاء وجمال مبارك المحبوسين جميعا لتورطهم  في قضايا فساد لاستغلال نفوذهم بالعهد البائد.
وتجري حاليا عملية رصد للشاليهات والكبائن الخاصة بقيادات النظام وأسرة الرئيس السابق مبارك في منطقتي المنتزه والمعمورة بالاضافة الي أن احدي الجهات الرقابية طلبت من المسئول الكبير بالمنتزه ومن الشركات المشرفة علي  منطقتي المعمورة والمنتزه بيانا تفصيليا بأسماء شاغلي الكبائن  وتاريخ تخصيصها ومن قام بالتعاقد عليها وكذلك التسهيلات التي قدمت لكل حالة علي حده. ورصدت «الوفد» شاليهات «بهوات» و»باشاوات» النظام السابق والتي كانت تتسبب فى غلق أبواب المنتزه عندما كانوا يقيمون بها ويرتبون لسياسات «التوريث» وهم يسبحون فى بحر الفساد ليعوموا فى أموال الشعب الذى غرق مواطنوه فى فقر وظلم واستبداد فرعون نظامهم .  كان فى مقدمة المنتفعين بمقدرات المنتزه علاء مبارك  نجل الرئيس المخلوع الذى حصل علي فيلا مميزة علي شاطئ الحرملك  رقم «7 ب» وهي من أكبر وأضخم الفيلات علي الشاطئ وذلك في عام 1985 مقابل 1635 جنيهاً  فقط..! أما صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى السابق فقد حصل على الشاليه رقم 88/3 بشاطئ إيزيس وتهرب من سداد قيمة حق الانتفاع منذ عام 2001 حتي بلغت ديونه للشركة «97» ألفا و490 جنيها.. وقد حرر عقد الشاليه باسم ابنه «أشرف» ومازالت المديونية عليه مستمرة منذ عشر سنوات هى عمر التوريث .  كما يمتلك زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية
السابق الشاليه الكبير بشاطئ عايدة بحق انتفاع قدره 2117 جنيها سنويا بالإضافة إلى الكابينة التى يمتلكها بالحرس الجمهورى بشاطئ المعمورة وكان يعتبر زكريا من أسوأ جيران مستأجرى الشاليهات بالمنتزه حيث كان يمنع المواطنين من أصحاب الشاليهات الدخول إلى شاطئ عايدة أثناء وجوده برفع الراية السوداء وذلك عن طريق الحراسة المشددة التى كانت تفرض على الشاطئ الذى كان يلتقى فيه بأصدقائه ورجال الأعمال المشتاقين لنظامه إلا أن عزمى اضطر للتقدم بطلب الشهر الماضى لنيابة الأموال العامة للتنازل عن الشاليه الخاص به بمنطقة المنتزه مطالباً بإعادة الشاليه للدولة، على خلفية التحقيقات التي تجريها النيابة في واقعة إهدار المال العام عن طريق منح عدد من الشاليهات والكبائن بقرار من وزراء السياحة السابقين لرموز نظام مبارك بالمخالفة للقانون . وفى سياق متصل يمتلك اللواء  حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق الشاليه رقم 21 بشاطئ كليوباترا مقابل حق انتفاع قدره 7260 جنيها ومساعده اللواء عدلي فايد مساعد أول وزير الداخلية السابق الذى كان ضمن أعوان العادلى الـ «6» فى قضية قتل المتظاهرين فيمتلك الشاليه رقم 159 بشاطئ كليوباترا ومن جيرانهم بنفس الشاطئ  المهندس سامح فهمى وزير البترول السابق الحاصل على الشاليه رقم 122 بينما كان يمتلك من الحرس القديم الراحل كمال الشاذلي وزير الدولة لمجلسى الشعب والشورى السابق  الشاليه رقم 77/2 بشاطئ عايدة فى الوقت الذى ظفر فيه رجل الأعمال هشام طلعت مصطفي عضو مجلس الشورى السابق والمحبوس حالياً فى سجن طره لقضاء عقوبة الحبس لمدة «15» عاما لتورطه فى قضية مقتل المطربة اللبنانية سوزان تميم والمعروفة إعلامياً بقضية «العشق والدم» بالشاليه رقم 59 بـ الملاصق لقصر الرئاسة.  أما بالنسبة للدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق فالحديث بلا حرج حيث أطلق عليه رواد المنتزه عبارة «نظيف ملك التجريف» لأنه عقب تركه كرسى وزارة الاتصالات وفور جلوسه على مقعد رئيس الحكومة ترك شقته الكائنة بعمارات الشيراتون وقام بعمل هدم وتجريف لبعض الخور لبناء شاليه أقرب للقصر بالمنتزه فلقد حصل نظيف من قبل شركة المنتزه على أكبر شاليه بشاطئ نفرتيتي وكان هذا الشاليه في السابق ملكا للملكة رانيا ملكة الأردن بسعر زهيد للغاية ولم يكتف بذلك فحسب بل قام بعمل شدات ورمي سقفا جديدا لحجرتين وتوسعة تراس على الطريقة التركية وحاجز منعاً لغرق القصر نتيجة ردم البحر أمام الكبائن .

أهم الاخبار