رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«المتأسلمون» يوزعون الأدوار لتنفيذ مخطط «التمكين» بمباركة الاخوان

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 01 مايو 2013 14:46
«المتأسلمون» يوزعون الأدوار لتنفيذ مخطط «التمكين» بمباركة الاخوان
كتبت- دعاء البادى:

أثارت دعوة محمد الظواهرى القيادى بتنظيم السلفية الجهادية للقيام بثورة إسلامية مسلحة لتطبيق الشريعة الإسلامية والاطاحة بالنظام الحالى الذى اعتبره غير دينى، استنكار عدد من السياسيين،

معتبرين إياها وسيلة لإرغام الشعب المصرى على قبول سياسات جماعة الإخوان المسلمين.
وأوضح الساسة أن دعوة «الظواهرى» توقع المصريين بين مطرقة فشل الإخوان المسلمين فى إدارة شئون البلاد وسندان إرهاب الجماعات المتطرفة، مؤكدين أن التيارات المتأسلمة توزع الأدوار لضمان بقائها فى الحكم.
وكان القيادى بتنظيم السلفية الجهادية قد بث فيديو عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك، دعا خلاله المصريين إلى الخروج فى ثورة إسلامية لتطبيق الشريعة، قائلاً: »من امتنع عن تطبيق شعيرة من شعائر الإسلام فإنه يقاتَل ، ويردع أولا سواء بالكلام أو بالعصا ، ثم بالقتال، ولو حاولت قوى خارجية أن تمنع المسلمين من تطبيق الشريعة يجب أن يقاتَلوا أيضاً، وإذا حاولت قوات أمن الدولة أن تلقى القبض على أحد فيجب أن يدفع «دفع الصائل»، وهو الدفاع عن النفس أو العرض أو المال».
وتتزامن دعوة «الظواهرى» مع إعلان المهندس عاصم عبد الماجد استقالته من الجماعة الإسلامية رغبة منه في عدم تحميلها مسئولية مواقفه وتصريحاته، فضلا عن رغبته في اتخاذ مواقف أكثر قوة تجاه مساعي فلول النظام السابق بحسب قوله، وهو ما يثير الكثير من القلق حول امكانية تكوين تكتل لتنظيمات إسلامية مسلحة لتصدر المشهد السياسى خلال الفترة المقبلة.
وهنا تقول الدكتورة كريمة الحفناوى القيادية بحركة كفاية، إن جميع التيارات الإسلامية التكفيرية التى تتصدر الصورة فى

الوقت الراهن قد مارست العنف تجاه أبرياء خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى، مشيرة إلى أن النظام الحالى يستفيد من وجود البؤر الإرهابية لإرهاب المعارضة.
وقالت «الحفناوى» إن المطالبين بتطبيق الشريعة يسعون نحو تحقيق مصالحهم الخاصة فقط عبر القتل والارهاب وتفكيك المؤسسات بهدف بناء دولة داخل الدولة، موضحة أنهم يخالفون تعاليم الإسلام والشريعة التى يدعون الدفاع عنها.
وشددت القيادية بحركة كفاية على أن التيارات المتأسلمة لا يوجد أى خلاف فيما بينها، وأن دعوة «الظواهرى» واستقالة «عبد الماجد»  ما هى إلا توزيع أدوار لتنفيذ مخططاتهم للسيطرة على الوطن.
واتفق عصام الشريف منسق الجبهة الحرة للتغيير السلمى مع «الحفناوى» فى أن جميع التيارات الإسلامية تمارس المراوغة السياسية بغية الضغط على المصريين لإرغامهم على قبول حكم الإخوان المسلمين الفاشل دون رغبة فى اسقاطه.
وقال «الشريف» إن « الظواهرى» الذى يدعى رفضه لحكم الرئيس محمد مرسى، لا يختلف مطلقاً عن «الإخون» بل إنه يعتبر الوجه الآخر لها، لافتاً إلى أن القيادى بالسلفية الجهادية يمارس إرهاباً على المجتمع بتصريحاته الأخيرة من أجل إخضاعه للجماعة الحاكمة.
وأضاف منسق الجبهة الحرة للتغيير السلمى، إن جميع الجماعات المتأسلمة الموجودة على الساحة السياسية لا تطبق شرع الله وتتخذ العنف منهجاً، وتابع:  «الظواهرى الذى ينتقد الإخوان فى حال وصوله للحكم سيكون أسوأ منهم فهو ليس
له علاقة بتعاليم الإسلام».
وأبد المهندس أحمد بهاء الدين شعبان المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير  اندهاشه من دعوة «الظواهرى» التى تتضمن تكفيرا مباشرا ليس للنظام الحكام فقط بل للمصريين جميعاً، وأضاف أن القيادى الجهادى يتحدث كما لو كان الإسلام لم يدخل مصر بعد.
واعتبر «شعبان» تصريحات «الظواهرى» تحريضا مباشرا على العنف يستوجب التحقيق معه وتساءل «من سيطبق شرع الله إذا كان الظواهرى لا يجد وصول الإخوان للحكم وسيلة لتنفيذ أهداف التيارات الإسلامية؟»، مشيراً إلى أن مفهوم الشريعة غير محدد ويراه كل طرف بتصوره الخاص.
وحذر من أن التلويح باستخدام العنف حال عدم تطبيق الشريعة واصفاً إياه بالخطير الذى قد يؤدى بالوطن إلى كارثة كبرى.
وحول ما إذا كانت استقالة عاصم عبد الماجد خطوة أخرى على طريق الانتفاضة المسلحة قال المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، إن قيادى الجماعة الإسلامية الذى يدعو لانتفاضة ضد الثورة المضادة هو نفسه من فلول النظام السابق، مؤكداً أن يدا «عبد الماجد» ملوثة بدماء المصريين لأنه قتل أبرياء خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى.
وأشار إلى أن الرئيس المخلوع حسنى مبارك هو المسئول بشكل مباشر عن خروج قيادات الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد من السجون رغم ارتكابهم أفظع الجرائم بحق المصريين، وقال إن «عبد الماجد» لا يقل خطورة عن « الظواهرى» فلديهما نفس المنبع الفكرى والايمان بانتهاج العنف، مضيفاً أن تصريحاتهما الأخيرة قد تؤدى إلى حرب أهلية حال السكوت عليها.
وقال حسين عبد الرازق عضو المكتب الرئاسى لحزب التجمع، إن تنظيم السلفية الجهادية يسعى للوصول إلى الحكم فى كل البلدان ذات الأغلبية المسلمة معتمداً على العنف والارهاب لتحقيق ذلك، موضحاً أن كل الجماعات الجهادية هى نتاج فكر جماعة الإخوان المسلمين.
وطالب «عبد الرزاق» بضرورة النظر لدعوة «الظواهرى» بعين الجد وعدم الاستهانة بها، داعياً إلى اجتثاث بؤر الإرهاب والأفكار المتطرفة قبل استفحالها عبر وسائل عدة منها الإعلام والمناهج التعليمية والفكر الدينى الوسطى والعمل السياسى الفعال.

 

أهم الاخبار