رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

النائب سليمان وهدان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد بمجلس النواب:

مجلس النواب الحالى أكثر تنظيما.. والتكتلات الحزبية تحقق الاستقرار داخل القاعة

تحقيقات وحـوارات

الأربعاء, 15 سبتمبر 2021 21:05
مجلس النواب الحالى أكثر تنظيما.. والتكتلات الحزبية تحقق الاستقرار داخل القاعة

أجرى الحوار: حازم العبيدى

نعتمد على أجندة وطنية واضحة هدفنا الوطن والمواطن وتوفير الدعم الكامل للدولة المصرية

حزب الوفد يشكل الأغلبية الليبرالية تحت قبة البرلمان ونحاول إيصال نبض الشارع

أكد النائب سليمان وهدان رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد بمجلس النواب أن برلمان 2021 برلمان الأكثر تنظيمًا وأن وجود التكتلات الحزبية خلق حالة من الاستقرار فى القاعة، وأشاد وهدان بنواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ودورهم وإسهاماتهم فى العمل البرلمانى، وأشاد بالمبادرة الرئاسية حياة كريمة مؤكدًا بأنها من أكبر المبادرات فى التاريخ وهى مشروع إنسانى بمعنى الكلمة وهى مشروع حضارى له بعد أمن قومى كبير، وكشف وهدان عن أجندة حزب الوفد فى دور الانعقاد الجديد.. كل هذا وغيره فى حواره لجريدة الوفد وإلى نص الحوار...

 

< كيف ترى دور الانعقاد السابق لمجلس النواب.. وتقييم أداء البرلمان خلال عام؟

- فى البداية البرلمان فى دور الانعقاد الأول شكلة مختلف فى كثير من الأمور، من حيث التشكيل، فالبرلمان توجد فيه أغلبية موجودة تحظى بصوت الأغلبية تحت قبة البرلمان، وهناك حزب حصل على أغلبية مطلقة، وهناك 75% من تعداد المجلس نواب جدد، بالإضافة إلى أن هناك تعديلات الدستورية تحققت وتم إقرار للمرأة نسبة 25% من نسبة البرلمان، وهى أعلى نسبة تمثيل للمرأة خلال تاريخ الحياة النيابية وبدون شك هذا المجلس أكثر تنظيمًا ومرجع ذلك إلى أنه الدولة المصرية مستقره، وهو مجلس رقابى بشكل كبير أكثر منة التشريعى، حيث إن البرلمان مثل أمامه أكثر من 28 وزيرًا فى 15 جلسة رقابية فى بداية عمل المجلس وكانت مناقشات كاشفة وفيها انتقادات للحكومة وأسفرت عن اكتشاف عدد كبير من المشكلات.

< كنت على رأس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد كيف أدرت أكبر كتلة معارضة داخل البرلمان؟

- شرف كبير لى أن أكون على رأس الهيئة البرلمانية الوفدية تحت قبة البرلمان وحاولت بشكل كبير جدًا التواصل مع الزملاء فى كافة القضايا، هناك تنظيم وتنسيق كامل داخل الجلسة فيمن يريد التحدث وفى إعطاء الكلمة وبلا شك العمل داخل البرلمان، كان يسوده الاحترام من الجميع وقد تصدرت صوت المعارضة، داخل البرلمان ممثلًا لحزب الوفد العريق، ونعتمد على أجندة وطنية واضحة هدفنا الوطن والمواطن وتوفير الدعم الكامل للدولة المصرية.

< حدثنا عن كيفية التعاطى مع الكتلة البرلمانية الأخرى داخل البرلمان بالإيجاب أو السلب؟

- حزب الوفد حزب عريق حزب منفتح على كافة الاطياف السياسية وهناك بعض التنسيق فى بعض الأمور التى يكون فيها الأهداف مشتركة وعلى رأسها مصلحة المواطن فالجميع صفاً واحداً المعارضة واغلبية، كذلك هناك تفاهمات، وهناك توافق فى بعض من القضايا، وتمت دعوة حزب الوفد من قبل حزب الأغلبية لحضور مناقشات بعض القوانين ومنها مناقشات بعد القوانين المهمة منها قوانين اشتراطات البناء الموحد، بحضور وزير الإسكان، وحزب الوفد وهو يشكل الأغلبية الليبرالية تحت قبة البرلمان وحاول بقدر المستطاع أن يوصل نبض الشارع داخل القاعة تم الأخذ بها أو عدم الأخذ بها هذا يرجع إلى أغلبية الكتل الموجودة والتصويت.

< هل كانت هناك محطات خلافية كبيرة للكتل الحزبية داخل المجلس؟

- الاختلافات فى حد ذاتها ظاهرة صحية ونحن فى حزب الوفد ليس لنا عداوة مع تيار أو غيره ولكن وجهنا اختلافاتنا فى القضايا التى لا تتوافق مع مبادئ حزب الوفد ونراها قد تؤثر بشكل أو أكثر على الدولة المصرية وعلى المواطن المصرى.

هاجمنا الحكومة فى الموازنة العامة للدولة وكذلك وزير البترول من عدم تحصيل المستحقات من من الموردين الذين حصلوا على قوت الشعب المصرى كذلك انتقدنا الحكومة فى المنح والقروض كذلك انتقدنا الهيئات الاقتصادية الخأسرة ذلك فى عدم هيكلتها هى وبعض الهيئات والمؤسسات وتحويلها إلى رابحة وكذلك الجميع شهد التحيز الكبير إلى المعلمين والأطباء وأعضاء هيئة التدريس والتحيز الواضح من الوفد، لزيادة مظلة الحماية الاجتماعية والتوسع فى هذا المشروع والاستفادة منها لأكبر شريحة من المواطنين.

< يحتوى البرلمان الحالى على

تكتلات متعددة وكذلك تمثيل لتنسيقية شباب الأحزاب كيف كان يدور العمل تحت قبة البرلمان؟

- أنا مؤمن بلا شك بأن الاختلاف داخل القاعة هو أفضل بكثير لصالح الوطن والمواطن، الشباب الموجود معانا النهاردة وعلى رأسهم كان تنسيقية شباب الأحزاب، وهم يقفون أيضاً فى صفوف المعارضة فى كثير من الأحيان أنا فخور بهم وبآرائهم وبرؤيتهم وبإسهاماتهم التى رأيناها فى كثير من المواقف وكثير من المناقشات.

ورأيت كثيرًا منهم يتحدث بشكل علمى، وأتمنى أن يصلوا فى نهاية الفصل التشريعى لمزيد من الخبرات البرلمانية، وكانت لهم مداخلات لتوضيح كثير من الرؤى وهم مجموع ناضجة ولنا أعضاء من داخل حزب الوفد من ضمن تشكيل هؤلاء الشباب، وأنا أكن لهم كل تقدير واحترام ومن حزب الوفد أعرق الأحزاب المصرية.

< هل ترى أن ظاهرة التعددية داخل البرلمان ظاهرة صحية؟

- التكتلات لها دور كبير جدًا فى إحداث توازن فى القاعة وإحداث توازن سياسى فى الشارع، وأتمنى فى المرحلة القادمة أن يكون هناك تكتل للمعارضة يضم حزب الوفد والأحزاب والتكتلات المتوافقة معه، بما يتوافق مع هدفنا ورؤيتنا وتاريخ حزب الوفد النضالى ونرحب بكافة الكيانات للانضواء تحت لواء وطنى وأهداف وطنية خالصة تخدم الدولة المصرية وتحافظ على مقدرات الوطن وأدعو تكتل الشباب من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين إلى الانضمام للتكتل.

وكذلك أدعو جميع التكتلات داخل البرلمان المصرى المتفقة معنا فى الرؤى والأهداف فى تمثيل المعارضة الوطنية الشريفة لتنضم إلينا ليجمعنا هدف واحد هو الوطن والمواطن.

< كيف ترى الاختلاف بين البرلمان 2015 ومجلس النواب 2020؟

- دعنى فى البداية أأكد أن برلمان 2015 هو برلمان الثورة، برلمان وجد فى ظروف عصيبة مرت بها الدولة المصرية، ووجد به تكوين مختلف، حيث ضم 19 حزبًا، وكان يوجد اختلاف ينضوى تحته عدد كبير من التكتلات الحزبية وهو ائتلاف «دعم مصر» وكانت هناك مجموعة من المستقلين وكذلك المرأة.

بالإضافة إلى أن هناك كمًا كبيرًا جدًا من القوانين التى كان لابد من الانتهاء منها لاستكمال مؤسسات الدولة واستكمال البنيان التشريعى للدولة المصرية، وكان هناك إرهاب يهدد الوطن وكل أسبوع نجد عمليات إرهابية فوضعه مختلف.

أما مجلس النواب الحالى فيتميز بأن الدولة المصرية فى حالة مستقرة جدًا، كما أنه يوجد حزب يمثل الأغلبية داخل البرلمان وحصل على الأغلبية داخل المجلس كذلك وهناك تعددية من وجود المعارضة ووجود أغلبية برلمانية تسهم بشكل كبير فى تحقيق الاستقرار داخل البرلمان.

< كانت هناك تعديلات الدستورية وأقرت عودة مجلس الشيوخ.. هل أثر وجود مجلس الشيوخ على الحياة البرلمانية والحياة السياسية داخل مصر؟

- بلا شك كان اكتمال الغرفة الثانية للبرلمان وهو مجلس الشيوخ له أهمية كبيرة جدًا، وكان له دور كبير خلال دور الانعقاد السابق والمناقشات داخل مجلس النواب فى كثير من القضايا والقوانين التى أحيلت إليها أو عرضت عليه.

كذلك استوعب مجلس الشيوخ شرائح كثيرة جدًا من القوى السياسية وكان له دور كبير فى المرحلة الحالية ومساعد كبير لمجلس النواب لأداء عمله لما يضم فى عضويته من نخبة كبيرة جدًا من السياسيين والمفكرين والمتخصصين فى كثير من المناحى والمجالات وأسهم بشكل كبير فى استقرار العمل السياسى داخل مصر.

< كيف ترى التحديات التى تواجه الدولة المصرى؟

- أرى تقسيمها إلى تحديات عالمية، حيث تواجه كل العالم تحديات داخلية خارجيًا وعالميًا وهناك التحدى الأكبر وهو الذى أوقف كثيرًا من

النمو الاقتصادى لكثير من الدول وهدم اقتصاديات كثير من الدول وهو تحدى فيروس كورونا، ولكن الدولة المصرية بفضل الرؤية والخطط التى أعدتها القيادة السياسية لمواجهة مثل هذه التحديات فقللت بشكل كبير من المخاطر التى من الممكن أن تؤثر بشكل كبير على الاقتصاد المصرى من ناحية أخرى.

وهناك كثير من المشكلات والتحديات فى الجبهة الغربية ومشكلات فى ليبيا ومشكلات فى اليمن ومشكلات فى السودان ومشكلات فى العراق ومشكلات فى سوريا كلها تحديات كبيرة، ومصر بفضل القيادة السياسية ومجهودات الدولة المصرية، استعادت دورها دورها الإقليمى الكبير وكان لها دور كبير جدًا فى استقرار الدولة الليبية والحفاظ على عن مقدرات الشعب الليبى وكذلك المساهمة فى إعادة إعمار العراق وكذلك موقفها وتبنى القضية الفلسطينية وتدخل مصر القوى الرئيس عبدالفتاح السيسى وجهاز المخابرات المصرية الذى كان لة دور كبير فى إيقاف الحرب بين الفصائل فلسطينية والكيان الصهيونى.

وفى ظل الظروف والتحديات الموجودة هناك تحالف عربى جديد ظهر فى الأفق بين مصر والأردن والعراق وسينضم إليه عدد كبير من الدول العربية وهو نواة فى الحلم العربى يتجمع فيه للتنسيق والتعاون المشترك فى خلق سوق صناعى وتجارى وموقف سياسى موحد. وأعتقد أن هذا الحلم طال انتظارة ونرى أن هناك أنواعًا كثيرة من أوجه التعاون من الممكن أن يتم تحقيقها.

ولكن التحدى الأكبر الآن وهو حق مصر فى حوض النيل ودعنى أرفع القبعة للرئيس عبدالفتاح السيسى والقيادة المصرية التى لم تجر وراء الاستفزازات الإثيوبية، التى من شانها القيام باى عمال تؤثر على موقف مصر فى القضية ولكن مصر لديها حنكة سياسية وتم تدويل هذه القضية أمام هيئة الأمم المتحدة وكذلك مجلس الأمن، ودعنى أذكر الشعب المصرى بما قاله الرئيس عبدالفتاح السيسى فى مؤتمر الحياة كلمة عندما أقسم بأن حصة مصر من مياه النيل لن تنقص وأن حقوق مصر التاريخية فى النيل ستظل محفوظة.

وأؤكد أن هناك تحديات اقتصادية فى المرحلة القادمة لذلك نحتاج لوزارة ذات فكر اقتصادى، لأن مصر تنطلق فى مجالات كثيرة جدًا ونحتاج لوزارة ذات فكر اقتصادى، وأتمنى أن تكون هناك حكومة تستطيع أن تصل الدعم للمستحقين من خلال الدعم النقدى وليس الدعم العينى.

إنجازات الدولة المصرية تخطت مراحل كثيرة جدا، لدينا شبكة طرق رائعة عالمية لدينا خطة الدولة لزراعة 2 مليون فدان، بالإضافة إلى الصوب ونحتاج إلى فكر اقتصادى للحفاظ على هذة المقدرات للحفاظ على محدودى الدخل.

< لحزب الوفد داخل مجلس الشيوخ والنواب كيفية التعاون بين الكتلتين فى مجلس الشيوخ والبرلمان؟

- نواب حزب الوفد فى مجلس نواب أو فى مجلس الشيوخ هم كيان واحد ويترأس رئيس الحزب المستشار بهاء أبوشقة، منصب وكيل أول مجلس الشيوخ وهناك تنسيق دائم ما بين الهيئة البرلمانية لحزب الوفد داخل مجلس الشيوخ والبرلمان، فى كثير من القضايا التى يتم عرضها داخل مجلس النواب أو داخل مجلس الشيوخ وهناك تشاور وليس تعاونًا بين الهيئتين هما وجهان لعملة واحدة.

< ما أبرز إنجازات دور الانعقاد السابق؟

- هناك عدد كبير جدًا من مشروعات القوانين تم إنجازها وكثير من الاتفاقيات ومنها مشروعات قانون البحيرات أو الثروة السمكية وقانون الرى وقانون التحرش وقوانين كثيرة جدًا أنجزها مجلس النواب خلال الدور الأول وكان لحزب الوفد إسهامات ومدخلات كثير جدًا.

< ما هى أجندة حزب الوفد خلال دور الانعقاد القادم؟

- لدينا مشروع قانون جاهز هو مشروع الغارمات والغارمين وتم التوقيع عليه من قبل 60 نائبًا، تمت مناقشته فى لجنة الشئون الدستورية والتشريعيه، ونأمل الموافقة عليه، لديا كذلك مشروع قانون تقسيم وزيادة عدد المحافظات وهو تقسيم إدارى جديد للمحافظات بزيادة 11 محافظة جديدة.

 وحتى يتم الاستغلال الأمثل للثروات التى تمتلكها الدولة المصرية وتسهم فى دعم خطة الدولة التنموية والاقتصادية وتحقيق اللامركزية وسيكون له دور كبير جدًا فى إحداث عملية التنمية الشاملة فى المرحلة القادمة وخاصة فى ظل وجود برنامج «حياة كريمة».

< شفت إزاى مشروع حياة كريمة والفائدة التى ستعود على المواطن المصرى من هذه المبادرة الرئاسية؟

- خلينى أقول إن مبادرة حياة كريمة من أكبر المبادرات فى التاريخ وهى مشروع إنسانى بمعنى الكلمة وهى مشروع حضارى لحل جميع المشكلات الصحية والمشكلات التعليمية وحتى تكون القرية المصرية جاذبة ويكون بها حياة كريمة لكل مواطن مصرى.

< هل لـ«حياة كريمة» بعد أمن قومى؟

- بالطبع لها بعد أمن قومى كبير ولأن الإرهاب والتطرف لا يعيش إلا فى الظلام ولا ينمو إلا فى المناطق المحرومة وجاءت حياة كريمة الفنية لتنير الدرب وتنير الطريق ويكون لها دور كبير فى القضاء على الظلام الذى كان يضرب هذه القرى وأعادت حياة كريمة الأمل من جديد لكل سكان الريف والأقاليم.

وحياة كريمة يعنى مدارس وحدات صحية ومراكز شباب وطرقًا وصرفًا صحيًا ومياه شرب وكل هذه المشروعات ستكتمل فى القرية وهيكون فى رعاية للشباب لإعداد إجيال قادرة على مواجهة التحديات.

أهم الاخبار