ميت‮ ‬غمر فريسة للغرق في المياه الملوثة والعطش

تحقيقات وحـوارات

الخميس, 28 أبريل 2011 21:06
كتبت‮ - ‬عزة فهمي‮:‬


دخلت الكارثة البيئية التي تعيشها مدينة ميت‮ ‬غمر كبري مدن محافظة الدقهلية يومها العاشر علي التوالي ولا تزال المدينة‮ ‬غارقة بأكملها في مياه المجاري وتعاني من عطش منذ الأربعاء الماضي،‮ ‬إثر حدوث كسر مفاجئ في ماسورة الصرف الصحي الرئيسية‮.‬

اضطرت شركة مياه الشرب والصرف الصحي إلي الاستعانة بسيارات إضافية من شركتي القاهرة والإسكندرية لشفط المياه التي أغرقت شوارع ومنازل المدينة مروراً‮ ‬بقاع الرياح التوفيقي بعمق‮ ‬9‮ ‬أمتار تحت القاع وهو أمر يتطلب وقتاً‮ ‬طويلاً‮ ‬للإصلاح وإمكانيات فنية عالية وعدداً‮ ‬هائلاً‮ ‬من الغواصين‮.‬

أشارت المصادر إلي أن تنفيذ الخط يرجع إلي عام‮ ‬86‮ ‬ضمن شبكة الصرف القديمة وأن حل المشكلة يتطلب سرعة إنهاء المشروع الجديد الجاري تنفيذه والمنفذ منذ سنوات،‮ ‬اضطرت شركة مياه الشرب بالدقهلية إلي تنفيذ خط مؤقت بدلاً‮ ‬من الخط المعطل حالياً‮ ‬لحل المشكلة بصفة مؤقتة‮.‬

أكد الدكتور محمد منصور من أهالي مدينة ميت‮ ‬غمر أن الكارثة تفوق التصور حيث وقعت مدينة ميت‮ ‬غمر التي يقترب عدد سكانها من مليون نسمة بين العطش والغرق في مياه الصرف فالأخطر هو

اعتماد المدينة علي المياه الارتوازية في الشرب وهو أمر يهدد بأوبئة خطيرة‮.. ‬وأشار إلي ضخ المياه فقط للمنازل بواقع ساعة واحدة علي مدي الـ‮ ‬24‮ ‬ساعة‮.‬

وكان مصدر بشركة المياه قد أكد أن عمليات شفط المياه من المدينة لم تتوقف لتبطينها من الداخل وقرب انتهاء المشكلة خلال الساعات القادمة،‮ ‬مؤكداً‮ ‬ضخ مياه الشرب مع انتهاء شفط المياه الملوثة وتشغيل الخط البديل‮.‬

وكان المحافظ محسن حفظي قد وعد بحل المشكلة خلال‮ ‬24‮ ‬ساعة عقب زيارته للمدينة السبت الماضي وهدد بمحاسبة المسئولين في حالة استمرارها أكثر من ذلك‮.‬

وعلمت‮ »‬الوفد‮« ‬أنه تم إجراء اتصالات مكثفة بين المحافظ والمقاولون العرب المنفذة للمشروع الجديد ووزارة الإسكان لدفع العمل بالمشروع وإنقاذ أهالي ميت‮ ‬غمر‮.‬

أهم الاخبار