رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

استعدادات رمضان وبهجة الأسواق

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 06 أبريل 2021 19:29
استعدادات رمضان وبهجة الأسواق

تقرير: – دعاء مهران

على مسئولية شعبة البقالة: السلع متوافرة وارتفاع طفيف فى أسعار الزيوت

وزارة التموين: مخزون السلع كاف.. ومعارض رمضان فى كل المحافظات

رمضان شهر الخير والبركات، يزيد فيه كل شىء، وكما تزداد الأعمال والحسنات، يزيد فيه استهلاك الأسر من الطعام والحلويات، ما يدفع الكثير لشراء السلع التموينية بكميات كبيرة قبل الشهر الكريم، وهنا يأتى دور الدولة، التى تعمل جاهدة لتوفير السلع التموينية، نتيجة العادات الخاطئة، حيث ترتفع معدلات استهلاك السلع الغذائية بنسبة تصل إلى 70%عن باقى شهور السنة، ويرتفع استهلاك منتجات اللحوم والدواجن، بنسبة 50%

فوفقاً لدراسات مركز المستقبل للدراسات الاقتصادية والسياسية، استهلك المصريون فى شهر رمضان قبل الماضى، نحو 2.7 مليار رغيف خبز، و10 آلاف طن من الفول و40 مليون دجاجة، وأكدت الدراسة أن متوسط الإنفاق على المواد الغذائية يتراوح بين 35 إلى 40 ملياراً شهرياً، بينما فى شهر رمضان فقط ينفق المصريون مبلغ 55 مليار جنيه.

وتشهد الأسواق توافر جميع السلع وسط حالة من الاستقرار فى الأسعار سواء السلع التموينية أو أسعار الخضراوات والفاكهة، بينما أكد التجار أن هناك حالة من الإقبال الخفيف على شراء السلع التموينية، بينما تشهد أسواق الخضار، حالة من الركود، وهو أمر جديد عليهم خاصة مع اقتراب شهر رمضان الكريم، المعروف بزيادة استهلاك المصريين للسلع التموينية والخضراوات، وجاء ذلك خلال جولة أجرتها

«الوفد» فى الأسواق.

وقال الحج رجب الخضرى، تاجر خضراوات بشارع سليمان جوهر بالدقى، أن هناك حالة من الركود تشهدها أسواق الخضراوات، مع دخول شهر رمضان، وهو الأمر غريب، مضيفاً أن الأسعار ثابتة وليس بها زيادة نتيجة عدم الإقبال على الشراء، مضيفاً أنه يجلس بالساعة حتى يبيع لشخص واحد، لافتاً إلى أنه فى ذلك الوقت من كل موسم كان لا أحد يستطيع المشى فى الشارع من شدة الزحام والإقبال على الشراء، ولكن هذا الموسم يشهد ركوداً حاداً.

وقال الحج حمادة محمد تاجر خضروات وفاكهة، أن هناك ركوداً قبل رمضان فى شراء السلع، نتيجة الحالة الاقتصادية للبعض، مضيفاً أن البعض يتجه لشراء سلع رمضان من بلح وياميش والخضراوات استهلاك يومى، متوقعاً أن يحدث إقبال على الشراء قبل رمضان بأيام، خاصة الأسر المعتادة على العزومات، لافتاً إلى أن الإقبال الشديد على الشراء أمر طبيعى يرفع من أسعار السلع، نتيجة سحب السلع من الأسواق.

وقال عماد عابدين، سكرتير شعبة البقالة بالغرفة التجارية وعضو مجلس إدارة الشعبة العامة باتحاد الغرف التجارية، إن السلع التموينية متوافرة بكميات كبيرة فى الأسواق، بينما هناك نقص

فى الزيوت يصل إلى 40 % ما أدى إلى ارتفاع طفيف فى أسعارها، كما أن هناك انخفاضاً طفيفاً فى الأرز لأن موسم الحصاد يكون فى شهر أكتوبر، ولكن أسعار الأرز لم تشهد سوى ارتفاع طفيف لا يذكر، مؤكداً أن هناك حالة من عدم الإقبال على شراء السلع التموينية فى الأسواق.

فى الوقت ذاته، أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية، أن احتياطى السلع الغذائية يكفى حتى عيد الأضحى، كما يوجد مخزون من القمح يكفى من 4 إلى 7 أشهر، بجانب بدء موسم حصاد القمح المحلى فى منتصف أبريل المقبل، ومن المتوقع الحصول على 3.5 مليون طن قمح، ما سيعزز المخزون حتى أكتوبر المقبل، بجانب تعاقدات الأرز حتى نوفمبر المقبل.

وأكدت أن مخزون السكر يكفى لـ3 أشهر بجانب إنتاج السكر المحلى حالياً، ومتوقع الحصول على 1.7 مليون طن سكر من البنجر، و900 ألف من القصب، كما يوجد مخزون من زيت الطعام يكفى لمدة 4 إلى 7 أشهر، وأنه رغم ارتفاع أسعار الزيت عالمياً إلا أن الوزارة حرصت على استقرار الاسعار وعدم زيادة أى سلعة منذ 3 سنوات، كما يوجد اكتفاء ذاتى من الدواجن المحلية، وكذلك تعاقدات مع السودان على اللحوم الطازجة لمدة عامين، بالإضافة إلى وجود كميات كبيرة من اللحوم المجمدة.

كما تم افتتاح معارض «أهلاً رمضان» منذ يوم 4 وحتى 12 أبريل، فى مختلف المحافظات، وكذلك مشاركة 1300 فرع من السلاسل التجارية، وكذلك منافذ الشركات التابعة للوزارة وفروع مشروع جمعيتى مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، كما سيتم زيادة ضخ السلع بنسبة 50 % خلال شهر رمضان فى ظل زيادة معدلات الاستهلاك، مؤكداً توافر جميع السلع الغذائية وبكميات كبيرة.

أهم الاخبار