رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

100‮ ‬ألف مخالفة بناء جديدة بأحياء عروس البحر

تحقيقات وحـوارات

الاثنين, 11 أبريل 2011 09:04
تحقيق‮: ‬ممدوح سلطان


رغم توقيع أكثر من‮ ‬45‮ ‬حكماً‮ ‬عسكرياً‮ ‬علي‮ ‬مخالفي البناء في مدينة الإسكندرية وقيام اللواء صفاء الدين كامل القائم بأعمال محافظ الإسكندرية بالاستعانة بالجيش إلا أن عدداً‮ ‬كبيراً‮ ‬من عصابات البناء المخالف بجميع أحياء المحافظة مازالوا‮ ‬يقومون بمخالفة القرارات العسكرية وتعريض أمن وسلامة المواطنين للخطر وقيامهم بهدم عدد كبير من الفيلات بأرقي الأماكن بمدينة الإسكندرية وبناء أبراج سكنية وتصل في‮ ‬بعض المناطق إلي‮ ‬14‮ ‬طابقاً،‮ ‬خاصة في‮ ‬ظل الغياب التام لمتابعة الأجهزة التنفيذية بالمحافظة لحركة الهدم والبناء بالمدينة وقيام عدد من البلطجية بالتعدي علي‮ ‬مساحات من الأراضي دون وجه حق‮.‬

حركة البناء المخالف بمدينة الإسكندرية نشطت بشكل كبير بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬والمستفيد الوحيد من تلك المخالفات التي تهدد أمن وسلامة المواطنين هم مقاولو البناء المخالف‮.‬

‮»‬الوفد‮« ‬رصدت العديد من تلك المخالفات والتي‮ ‬لم تتوقف عند حد التعلية لعدد من الأدوار،‮ ‬بل نشطت عصابات البناء المخالف وقامت بهدم أكثر من‮ ‬20‮ ‬فيلا بمنطة شاطئ بيانكي‮ ‬بالعجمي والتي‮ ‬تعرف بمنطقة الفيلات،‮ ‬وقاموا ببناء عدد من العمارات بالمخالفة للقانون العسكري،‮ ‬وتقدمت جمعية شاطئ الفردوس بطلب عاجل إلي‮ ‬قائد المنطقة الشمالية العسكرية لوقف نزيف هدم الفيلات،‮ ‬كما شهدت جميع شوارع حي‮ ‬العجمي‮ ‬خاصة شوارع الحنفية بالبيطاش والجمعية بالهانوفيل وشارع السلام بأبويوسف وشارع شهر العسل بالبيطاش وشارع خيرالله بالهانوفيل أكثر من‮ ‬20‮ ‬ألف حالة بناء مخالف لقانون الحاكم العسكري،‮ ‬حيث قام مقاولو البناء بهدم بعض الفيلات وبناء عقارات متعددة الطوابق،‮ ‬والغريب هو قيام أحد مقاولي البناء بهدم منزل أمام ديوان عام حي‮ ‬العجمي‮ ‬بالبيطاش وقيامه ببناء عمارة سكنية أمام أعين الجميع دون اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المقاول،‮ ‬وقام شباب الإسكندرية بعمل حصر شامل لجميع تلك المخالفات داخل أحياء المدينة،‮ ‬والتي‮ ‬تم بناؤها بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير وبلغت حوالي‮ ‬100‮ ‬ألف مخالفة‮.‬

تعليات وسط البلد

كما استغل عدد من مقاولي البناء المخالف حالة الانفلات الأمني،‮ ‬وقاموا بأعمال تعلية لعدد كبير من العقارات بمنطقة وسط

الإسكندرية،‮ ‬فقد شهدت منطقة كوم الدكة خاصة شوارع سيدي‮ ‬يعقوب وحارة جزر حالات تعلية لعدد من العقارات وصلت إلي‮ ‬بناء أربعة طوابق زيادة عن المسموح به بالترخيص الصادر من حي وسط الإسكندرية ليصل العقار إلي‮ ‬14‮ ‬طابقاً‮ ‬رغم أن الترخيص قد صدر ببناء‮ ‬11‮ ‬طابقاً‮ ‬فقط مما‮ ‬يؤدي‮ ‬إلي‮ ‬حدوث كارثة في المستقبل القريب‮ ‬يدفع ثمنها المواطنون الأبرياء‮.‬

كما شهد شارع مصطفي‮ ‬إسماعيل بمنطقة الأزاريطة حالات تعلية لعدد كبير من العقارات وصلت إلي‮ ‬16‮ ‬طابقاً،‮ ‬كما شهدت منطقة رشدي شرق الإسكندرية قيام أحد رجال الأعمال بهدم الفيلا التي‮ ‬يمتلكها وإقامة برج سكني مستغلاً‮ ‬حالة الانفلات الأمني‮ ‬وغياب الأجهزة التنفيذية كما شهدت مناطق المنتزه حالة من الانفلات في‮ ‬المباني المخالفة،‮ ‬حيث قام عدد كبير من مقاولي البناء المخالف ببناء عدد من العقارات دون وجود أي‮ ‬رقابة سواء علي الارتفاعات أو عرض الشوارع أو علي‮ ‬مواد البناء المستخدمة‮.‬

تعديات علي‮ ‬الآثار

ومن أخطر التعديات التي‮ ‬شهدتها محافظة الإسكندرية بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير هو ما كشفه مسئولون في‮ ‬وزارة الدولة للآثار عن التعدي علي‮ ‬نحو‮ ‬21‮ ‬موقعاً‮ ‬أثرياً‮ ‬في‮ ‬منطقتي‮ ‬برج العرب وماريا الأثريتين‮ ‬غرب الإسكندرية،‮ ‬فقد أكد الدكتور محمد عبدالمقصود رئيس الإدارة المركزية لآثار الإسكندرية والوجه البحري،‮ ‬إن مواقع آثار الإسكندرية خاصة في‮ ‬منطقتي‮ ‬برج العرب وماريا تتعرض لانتهاكات مستمرة‮ ‬يومياً‮ ‬من الأهالي المقيمين حولها منذ بدء تظاهرات‮ ‬25‮ ‬يناير الماضي،‮ ‬سواء بالبناء المخالف أو الزراعة عليها،‮ ‬محذراً‮ ‬المتعدين باتخاذ إجراءات رادعة ضدهم،‮ ‬وأضاف عبدالمقصود أن المنطقتين تضمان‮ ‬21‮ ‬موقعاً‮ ‬أثرياً‮. ‬بالإضافة إلي‮ ‬موقع ماريا الذي‮ ‬يضم نحو ألف فدان ملك وزارة الآثار وليست أملاكاً‮ ‬أميرية،‮ ‬كما‮ ‬يدعي المتعدون،‮ ‬وأشار إلي‮ ‬أن

الدكتور زاهي حواس،‮ ‬وزير الدولة للآثار،‮ ‬كلف الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري‮ ‬بإعداد قائمة سوداء تضم أسماء المتعدين وتاريخ التعدي‮ ‬تمهيداً‮ ‬لتقديمهم إلي‮ ‬المحاكمة للتحقيق معهم،‮ ‬وأوضح عبدالمقصود أنه‮ ‬يتم رفع تقارير‮ ‬يومية بهذه الانتهاكات ومساحتها لعرضها علي‮ ‬الوزير،‮ ‬لاتخاذ قرارات عاجلة بإزالة التعديات ومحاكمة المتعدين‮.‬

تهالك الشبكات

ونظراً‮ ‬لخطورة البناء المخالف بنطاق حي‮ ‬الجمرك تقدم محمد نصار عضو مجلس محلي‮ ‬الجمرك بسؤال عاجل إلي‮ ‬رئيس المجلس الشعبي‮ ‬المحلي‮ ‬حول انتشار أعمال البناء المخالفة والتعليات دون رد فعل من مسئولي‮ ‬الحي‮. ‬مؤكداً‮ ‬أن هذه المباني المخالفة وتعلية الأدوار في‮ ‬الشوارع الضيقة تؤدي‮ ‬إلي‮ ‬تهالك شبكة الصرف الصحي والكهرباء والمياه،‮ ‬نظراً‮ ‬لأن هذه الشوارع مصممة لارتفاعات محددة والمسموح بها في‮ ‬تراخيص المباني وكل ما زاد عن ذلك‮ ‬يعتبر أعباء زائدة علي‮ ‬شبكات المرافق وهي‮ ‬قنابل موقوتة قد تنفجر في‮ ‬أي‮ ‬لحظة‮. ‬كما أكدت حنان عبدالعزيز عضو المجلس المحلي‮ ‬لحي‮ ‬غرب الإسكندرية أن العزب والأراضي الزراعية تحولت إلي‮ ‬مناطق عشوائية بدون أي‮ ‬تخطيط لشوارعها كنجع العرب وليس لها أي‮ ‬تخطيط مسبق أو تصميم للبنية الأساسية،‮ ‬ولكن من‮ ‬يقوم بهذا التصميم بعض المقاولين‮ ‬غير المؤهلين علي‮ ‬العمل وغالباً‮ ‬ما‮ ‬يكون تصميم هذه الشبكات بعد الانتهاء من أعمال بناء العقارات علي‮ ‬عكس ما‮ ‬يجب أن‮ ‬يكون في‮ ‬طبيعة التصميم‮.‬

كارثة

ووصف صلاح عيسي رئيس لجنة الكوارث بالمجلس الشعبي المحلي‮ ‬بالمحافظة قيام عدد كبير من مقاولي البناء المخالف،‮ ‬بهدم عدد كبير من الفيلات بجميع أحياء المدينة وبناء عقارات سكنية شاهقة بالكارثة،‮ ‬وأوضح أن هناك مناطق لم‮ ‬يعتمد التخطيط العمراني للبناء بها مثل الرأس السوداء وبعض مناطق المنتزه،‮ ‬وغالبية المقاولين‮ ‬يخالفون القانون استناداً‮ ‬إلي‮ ‬عدم وضوح نصوصه‮. ‬أضاف عيسي أن القانون به بعض نصوص مجحفة مثل شرط الالتزام بعرض الشارع مرة ونصف المرة من ارتفاع العقار،‮ ‬مشيراً‮ ‬إلي‮ ‬أن‮ ‬غالبية مناطق الثغر الراقية بها شوارع ضيقة منذ أيام الأجانب،‮ ‬وطالب بتعديل هذا النص،‮ ‬وأن‮ ‬يكون الارتفاع مقارباً‮ ‬لعرض الشارع‮ ‬3‮ ‬مرات علي‮ ‬الأقل،‮ ‬بمعرفة خبراء هندسيين،‮ ‬وأكد رئيس لجنة الأزمات والكوارث أن رؤساء الأحياء في‮ ‬واد والمهندسون في‮ ‬واد آخر،‮ ‬وجشع المقاولين أحد أهم أسباب انهيار العقارات في‮ ‬الثغر،‮ ‬وقال إن لجنة الكوارث نبهت أكثر من مرة إلي الأبراج السكنية التي‮ ‬تظهر بشكل مفاجئ بالإضافة إلي‮ ‬أن القانون حدد مدة‮ ‬60‮ ‬يوماً‮ ‬حداً‮ ‬أقصي لاستخراج تراخيص البناء وهذا لا‮ ‬يتم في‮ ‬الغالب بسبب عدم وجود اللائحة التنفيذية للقانون في‮ ‬الأحياء‮.‬

 

أهم الاخبار