رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد تطبيق الإجراءات الاحترازية

كورونا يُربك حسابات المسافرين

كورونا يُربك حسابات المسافرين
تحقيق ـ محمود إسماعيل:

٦٠% تراجعًا فى حجز تذاكر الأوتوبيس المكيف.. والميكروباص يشكو قلة الزبائن

٨٠١ منفذ لبيع تذاكر القطارات وحجز ٢% من مقاعد «المكيفة» بـ«المحمول»

إجراءات احترازية صارمة لضبط «سفرية العيد».. والصعيد المقصد الأول للمسافرين

 

 السفر فى العيد هو دائمًا ما يكون الشغل الشاغل للمقيمين داخل القاهرة الكبرى من أجل زيارة أقاربهم وأحبائهم، وحجز تذكرة القطار أو «السوبرچيت» هذا العام اختلفت الأمور بعد ظهور وباء فيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية فى جميع دول العالم، وتطبيق حظر التجوال داخل مصر لمنع التجمعات فأصبح السفر والاختلاط أمرًا غير مرغوب به مؤقتًا وهو ما ظهر على نسبة الإقبال على حجز القطارات والأتوبيسات المكيفة «السوبرچيت» وأيضًا الميكروباص فى مواقف عبود ورمسيس وغيرها.. «الوفد» تنقلت فى جولة ميدانية بين أماكن حجز السفر للأوتوبيس والقطارات والميكروباص.

 ومن داخل محطة مصر بـ«رمسيس» أعرب محمد يوسف، 38 عامًا، عن سعادته بحصوله على 3 تذاكر سفر له ولأسرته بمنتهى السهولة قبل أيام من عيد الفطر للسفر إلى بلدته أسيوط، مؤكدًا أن الحجز هذا العام مختلف تماماً قائلاً: «أتيت للمحطة قبل عشرة أيام من السفر وتم إبلاغى أن الحجز سيتم قبل أيام فقط من السفر لأن المواعيد دائماً تتغير بسبب أزمة كورونا ودائماً كنت أحجز قبل عشرة أيام أو أسبوعين من السفر ولكن هذا العيد حجزت قبل يومين قطاراً ولكن تم التنبيه أن تحرك القطارات سيتم قبل الثامنة مساءَ».

25

مليون نسمة هو عدد السكان داخل إقليم القاهرة الكبرى طبقاً للجهاز المركزى للتعبئة والاحصاء لعام 2018.

■ سجلت أعلى خمس محافظات إصابة بفيروس كورونا وجاء ترتيبها كالتالى القاهرة ثم الجيزة ثم الإسكندرية ثم القليوبية ثم المنوفية ثم دمياط طبقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية فى بداية مايو 2020.

1.3

مليون سيارة

نقف في مصر11

مليون مركبة مرخصة داخل مصر

وفى هذا السياق، قال عبدالرحمن حسن، 26 عاماً، إنه قرر حجز تذاكر القطار قبل يومين من سفره إلى أسوان لأنه يعلم حجم الزحام ولكن هذا العام الجميع يخشى من كورونا، مشيراً إلى أنه يعمل بإحدى شركات بيع منتجات التجميل ويقيم بمفرده ويريد قضاء العيد مع أسرته فى بلدته وأوضح أن موعد القطار سينطلق فى الخامسة مساءً ويستغرق 13 ساعة للسفر مؤكداً أن الإجراءات داخل محطة القطارات مشددة حيث يجب ارتداء الكمامة وموظف خدمة العملاء يرشدك إلى رصيف الحجز.

وعلى بعد خطوات قليلة من محطة السكك الحديدية وفى موقف رمسيس الخاص بالسفر إلى المحافظات تقف سيارات متراصة لوسائل مواصلات إلى محافظات الوجه البحرى والقناة مدينة الإسكندرية، وقال عبدالحميد محسن 46 عاماً سائق على خط إسكندرية – رمسيس، أن السفر فى فترة العيد هذا العام ضعيفة جداً بسبب فيروس كورونا وغلق الشواطئ وحظر التجوال مقارنة بالأعوام الماضية وهو ما أثر على عائده المادى، مؤكدًا أن معظم المواطنين يلتزمون بيوتهم بسبب انتشار الفيروس والسفر قليل وأنتظر ساعتين حتى يتم تحميل السيارة المكيفة 14 راكب وفى تلك الفترة كنا لا نجلس سوى دقائق ونجد السيارة امتلأت، خاصة انه يذهب مرة لا يعمل فى اليوم سوى رحلة ذهاب وعودة بسبب التزامه بالسير قبل ساعات الحظر وان آخر وقت مسموح له بالسير ومغادرة رمسيس متجهاً إلى الإسكندرية فى تمام السابعة مساءً أى قبل الحظر بساعتين، وتمنى أن يزول الوباء وتعود الحياة كما كانت لأنهم إحدى أكثر الفئات المتضررة من الوباء.

واتفق معه فى الرأى يوسف منتصر 39 عاماً سائق على خط رمسيس – المحلة، وقال إن

هذا العام يشهد أكبر خسارة مادية له لأنه يعمل فترة واحدة فقط وبالكاد يحصل على ما يكفيه على حد تعبيره بعد استهلاك البنزين للميكروباص وكارتة الطريق وفى الحقيقة أكثر ما يصبره هو ان الجميع متضرر من فيروس كورونا، مضيفاً أنه يعمل يوم ويحصل على أجازة يوم حتى يستطيع زملاؤه العمل لأن معظم السيارات الميكروباص لا تعمل بسبب قلة الإقبال هذا العام على السفر.

وقال على مصطفى موظف بإحدى الشركات الخاصة للسفر الداخلى، إن معدل الحجز هذا العام لموسم عيد الفطر انخفض لحجز تذاكر الأوتوبيس المكيف بنسبة 60% وان معظمها لأقاليم الوجه القبلى على غير المعتاد فيما كانت معظم الحجوزات فى السنوات السابقة تتجه إلى جنوب سيناء ومدن القناة والإسكندرية للتنزه «المصايف»، مضيفاً أن معظم الشركات للنقل والسفر خسرت كثيراً جراء أزمة كورونا لتعطل الحركة والإجراءات الاحترازية وحظر التجوال وهو ما أثر على شركات السفر.

موقف «عبود» الذى تم افتتاحه مع نهايات القرن الماضى ويقوم جميع السائقين إلى كافة المحافظات بالنداء على أماكن اتجاههم لإعلام المسافرين، وأكد حامد فرغلى سائق على خط عبود - سوهاج، أن هذا العام الإقبال ضعيف جدًا على السفر فى أيام ما قبل العيد عكس الأعوام الماضية وذلك رغم تطبيق الإجراءات الوقائية للسائقين مثل تعقيم السيارة المكيفة وارتداء السائق للكمامة لأنه يخالط المسافرين ورغم ذلك فإن حركة السفر للمواطنين قليلة وذلك بسبب حظر التجوال والتزام المواطنين ببيوتهم واتباع الإرشادات بتقليل التجمعات وهذا شيء جيد رغم صعوبة الأمر مادياً بالنسبة إلينا كسائقى المحافظات فهذا هو الموسم بالنسبة إلينا خاصة أن آخر موعد لسفر السيارة يتم قبل السابعة مساءً وعند التوصيل يتم البقاء حتى ساعات صباح اليوم التالى قائلاً « البلد فى أزمة جت على الكل بسبب الكورونا والسواقين أكتر الناس اللى اتضررت من الكورونا والعيد كان الموسم بتاعنا وبنسترزق منه ولكن هنستحمل عشان بلدنا لغاية الأزمة دى ما تعدى بخير».

وأكد عثمان حسن كبير سائقى موقف عبود، أن هذا العام يشهد انخفاضاً فى أعداد المسافرين بين المحافظات بسبب أزمة كورونا، فسيارات الميكروباص تتحرك قبل الساعة الثامنة مساءً على الأكثر بسبب الحظر، وهناك بعض السائقين يعملون يوماً ويحصلون على يوم راحة لإتاحة فرصة العمل للجميع مع اتخاذ الإجراءات الوقائية مثل ارتداء الكمامة والتعقيم بالكحول قبل السفر ويتم التنبيه على جميع السائقين وأيضًا عدم الاستغلال ورفع الأجرة خاصة فى ساعات الذروة ما قبل الحظر ولم يتم زيادة تعريفة الميكروباص عن العام الماضى.

وعلى المستوى الرسمى جاء قرار رئيس مجلس الوزراء بشأن إيقاف حركة وسائل النقل الجماعى خلال أيام عيد الفطر المبارك لمدة 6 أيام ومن ضمنها قطارات السفر وأوتوبيس شركات النقل العام والتنقل بين المحافظات وذلك ضمن حزمة قرارات اتخذتها الحكومة لمواجهة وباء فيروس كورونا خلال أيام عيد الفطر.

وأوضحت وزارة النقل، فى بيان لها، أن هناك انتظاماً فى عمليات صرف التذاكر بالمحطات من خلال الحجز المقدم على جميع القطارات قبل

ميعاد السفر بمدة أسبوع، وكان وزير النقل مهندس كامل الوزير صرح بأنه فى إطار خطة الوزارة باتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة لتسهيل حركة تنقل المواطنين عبر خطوط السكك الحديدية، بالتزامن مع استمرار اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا، وفى إطار الاستعداد لسفر الركاب بمناسبة إجازة عيد الفطر المبارك، فقد تقرر أن تقوم هيئة السكك الحديد بتشغيل عدد ٦ قطارات إضافية على خط القاهرة أسوان، وبالعكس، بواقع ٤ قطارات مكيفة وقطارين مميزين خلال الفترة من منتصف مايو إلى ٤ يونيه ٢٠٢٠ ليصبح اجمالى عدد القطارات العاملة على خطوط الهيئة على الوجهين القبلى والبحرى ٧٢٢ قطاراً، لافتا إلى أن جداول التشغيل الخاصة بالسكة الحديد يتم تعديلها باستمرار وفقا لقرارات مجلس الوزراء لتتسق مع ما يقره المجلس من قرارات.  وأكد الوزير أنه قد وجه قيادات هيئة السكة الحديد باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير التى تكفل عدم وجود سوق سوداء للتذاكر من خلال التنسيق مع شرطة النقل والمواصلات، ومن خلال حوكمة حصول الراكب على التذكرة، بالإضافة إلى استمرار التصدى لركوب بعض الركاب للقطارات بدون تذكرة خاصة أن حصيلة بيع التذاكر تساهم فى تحسين الخدمة المقدمة لجمهور ركاب مرفق السكك الحديدية الذى هو ملكا للشعب، لافتاً إلى أن هناك انتظاماً فى عمليات صرف التذاكر بالمحطات من خلال الحجز المقدم على جميع القطارات قبل
ميعاد السفر بمدة اسبوع وكذلك زيادة منافذ صرف التذاكر بالمحطات بفتح شبابيك جديدة وتركيب اكشاك بعدد (130) منفذاً ليصبح عدد المنافذ المتاحة لحجز وصرف التذاكر بعدد (801) منفذ بالإضافة إلى إتاحة الحجز عن طريق موقع الهيئة على الإنترنت وتطبيق الهاتف المحمول بنسبة 20% من المقاعد المكيفة تيسيراً على جمهور المسافرين والحد من الزحام أمام الشبابيك.

إضافة إلى تغيير نظام حجز تذاكر السفر هذا العام، بحيث يكون الحجز قبل السفر بنحو أسبوع للقطارات الإضافية بدلاً من 14 يوماً وهو المتعارف عليه، ويرجع ذلك للظروف الاستثنائية التى تمر بها البلاد بسبب كورونا ويستطيع المواطن حجز 4 تذاكر فقط كحد أقصى ببطاقة الرقم القومى.

وحددت هيئة السكك الحديدية، 4 محطات رئيسية يمكن للمسافرين التوجه إليها لحجز تذاكر القطارات التى ستتحرك خلال فترة العيد وهى محطات «مصر برمسيس والجيزة وسيدى جابر ومحطة مصر بالإسكندرية»، مشيرة إلى أنها تواصل الاستعدادات النهائية لتجهيز القطارات من خلال إجراءات الصيانات اللازمة، والتأكد من سلامتها وعدم وجود أى أعطال فنية تؤثر على حركة مسير القطارات فى أثناء الرحلات على جميع الخطوط على الوجهين القبلى والبحرى، حفاظًا على أرواح المواطنين.

ومجلس النواب كان له رأى أيضًا فى الإجراءات الاحترازية للسفر خلال فترة أجازة أيام عيد الفطر، وطالب النائب محمد عبدالله زين وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، الدولة بتطبيق إجراءات صارمة على تنقلات المواطنين خلال عيد الفطر المبارك، مثلما حدث فى عيد شم النسيم فى شهر أبريل الماضى، وذلك حفاظاً على صحة وسلامة المواطنين وللحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذى يعانى منه العالم كله، وحرصاً على عدم زيادة أعداد الإصابات بالفيروس.

وأوضح «زين» فى بيانه، أنه مع الزحام والتكدس على السفر تزداد خلال الأيام التى تسبق عيد الفطر الذى يصاحبه، فضلًا عن الزيارات المتبادلة والسفر من محافظة لأخرى، وهو ما قد يترتب عليه نقل العدوى والإصابة بفيروس كورونا، ويهدد بحدوث كارثة قد تطفو على السطح، مضيفا أنه بالرغم من كافة التحذيرات التى أطلقت خلال الآونة الأخيرة، والمناشدات بالابتعاد قدر الإمكان عن التجمعات والأماكن المزدحمة، إلا أنه لم يتم الالتزام قدر الإمكان بالإجراءات الوقائية من الفيروس وهو ما ترتب عليه زيادة الأعداد.

وناشد وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، تقليل حركة السفر بين المحافظات قبل حلول عيد الفطر لأن الأمور مختلفة هذا العام واتخاذ نفس الإجراءات التى تم اتخاذها فى عيد شم النسيم، لمنع أى تجمعات وتكدسات، مضيفاُ أنه بدأت هيئة السكة الحديد، الاستعداد لعيد الفطر المبارك، لمواجهة الإقبال الكبير على السفر عبر القطارات خلال فترة الأعياد، من أجل نقل المسافرين الراغبين فى قضاء العيد مع أسرهم، وذلك فى ظل الظروف الاستثنائية التى تمر بها مصر والعالم، وانتشار فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية المتبعة، وتطبيق حظر تجوال يومى من الساعة 9 مساء حتى صباح اليوم التالى وفى أيام العيد ستكون من الخامسة مساء.

 

أهم الاخبار