رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السمنة....التقزم .....الانميا

ثالوث اغتيال البراءة

تحقيقات وحـوارات

الأحد, 16 فبراير 2020 20:36
ثالوث اغتيال البراءة
تحقيق : أمانى زايد

40% من الأطفال يعانون سوء التغذية و20% قصار القامة.. والقليوبية الأولى فى التقز

كثيراً ما تقع الأمهات فى الأمهات أثناء تغذية أبنائهن, لا يتداركن ذلك إلا بعد فوات الأوان واصابة الأطفال بأمراض سوء التغذية, التى تنتج عن تناول أطعمة لا تساعد على بناء الجسم بطريقة صحيحة, فأمراض السمنة والتقزم والأنيميا تهديد ثلاثى يصيب الصغار فى بداية حياتهم, وتظل عواقبه مدى الحياة, فتخرج أجيال غير قادرة على الانتاج وممارسة الحياة بصورة طبيعية.

وهو ما دعا منظمة الصحة العالمية لإطلاق تحذيرات من رتفاع حالات وفيات الأطفال الى «3 ملايين» طفل سنوياً حول العالم نتيجة لسوء التغذية, هذا الخطر الذى سعت الدولة للقضاء عليه مبكراً وافتقدت العديد من المبادرات لانقاذ أبنائنا من خطر سوء التغذية لاعداد جيل قوى بدنياً, فالعقل السليم فى الجسم السليم.

انطلاقاً من حرص الدولة على الاهتمام بأبنائها انطلقت عدة مبادرات لانقاذ أطفال مصر من أمراض سوء التغذية، ففى فبراير الماضى كانت حملة علاج سوء التغذية، والتى كانت ضمن مبادرة «100 مليون صحة» والتى انتهت فى ابريل الماضى واستهدفت «11» مليونًا و«500 ألف» طالب وطالبة وهم طلاب المرحلة الابتدائية فى مصر فى «22» ألفًا ب27 محافظة» لحمايتهم من أمراض سوء التغذية مع بداية الفصل الدراسى الثانى، بدأت وزارة الصحة حملة جديدة بجميع المحافظات للكشف والعلاج من أمراض الأنيميا والسمنة وذلك بتشكيل «4249» من الفرق الطبية وتوفير «225» عيادة تأمين صحى بالمحافظات مع منح كل طالب كارت متابعة. وفى تصريح لممثل منظمة «يونيسيف» في مصر، أكد ان ملامح سوء التغذية فى مصر تتغير وهناك تهديد ثلاثى أخذ فى الظهور فبينما يستمر الهزال والتقزم، فإن الافراط فى الأكل يظهر بوضوح فى معدلات السمنة المرتفعة موضحاً ان سوء التغذية ليس مجرد نقص فى الغذاء، بل مجموعة

من عوامل تتعلق بتناول الغذاء بشكل غير سليم.

ومن ناحية أخرى أشار تقرير لمنظمة الأغذية والزراعة «الفاو» الى ان واحدًا من بين كل «3» أطفال فى مصر يعانى من التقزم، والذى يعنى عدم الوصول الى الطول المناسب خلال المرحلة العمرية للطفل، وربطت بين سوء التغذية وزيادة معدلات المرض واحتلت محافظة القليوبية المركز الأول فى الاصابة بالمرض بنسبة «65٪» نتيجة لسوء التغذية، اكد تقرير المعهد الدولى لبحوث السياسات الغذائية أن «20٪» من اطفال مصر يعانون التقزم الناتج عن سوء التغذية وان «27٪» من الاطفال تحت خمس سنوات مصابون بالانيميا وان «11٪» من وفيات الاطفال ترجع لسوء التغذية، ويشير تقرير صادر عن منظمة الحصة العالمية فى عام 2018 الى أن معدل السمنة زاد حوالى ثلاثة أضعاف منذ عام 1975، وان «39٪» من البالغين الذين تتراوح اعمارهم بين «18 سنة» وأكثر عانوا من زيادة الوزن فى عام 2016، فى حين بلغت نسبة من يعانون من السمنة «13٪».

وبلغ عدد الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من السمنة «41» مليون طفل فى العالم، وأكثر من «340» مليون طفل ومراهق تتراوح اعمارهم بين «5» أعوام و«19» عاماً وتشير الارقام الى أن 40٪ من اطفالنا مصابون بالأنيميا. أو فقر الدم والذى يحدث نتيجة عدم افراز الجسم القدر الكافى من خلايا الدم الحمراء التى تحمل الاكسجين لأنسجة الجسم، وهذا يرجع الى اغفال اغلب الامهات عن اعداد الوجبات التى تحتوى على نسب حديد مرتفعة مثل اللحمة والكبدة، والخضار والفاكهة وتكمن خطورتها فى تقليل مناعة

الاطفال والتأثير على تحصيلهم الدراسى وذكائهم.

ومن جانبه عرف الدتور فوزى الشوبكى أستاذ التغذية بالمركز القومى للبحوث التغذية السليمة بانها استيفاء احتياجات الجسم من العناصر الغذائية بكميات محددة ومختلفة فالاطفال بحاجة لنسب معينة من السعرات الحرارية وتلك السعرات تستمد من العناصر الغذائية وتزداد عند سن البلوغ، ويمكن للجسم الحصول عليها من السكريات والنشويات والدهون كما يحتاج الجسم الى البروتينات والكربوهيدات التى يتم من خلالها توليد السعرات والهرمونات، اما البروتينات فهى مهمة لبناء الانسجة سواء كانت نباتية او حيوانية كما تلعب الفيتامينات دورًا كبيرًا فى العمليات الحيوية داخل الجسم وتمنحه المناعة والحيوية وتحافظ على سلامة العقل ويقول «الجسم الطبيعى هو الذى يحصل على تلك الاحتياجات من الطعام فى الوجبة، بحيث يحصل على «60٪ سكريات» ونشويات و20٪ بروتين و15٪ دهون و«5٪» فيتامينات ومعادن اما اذا كان هناك خلل فى الغذاء فان الوجبة تكون غير صحية مما يؤدى للاصابة بأمراض سوء التغذية.

اما الدكتور محمد حسن خليل منسق لجنة الدفاع عن الصحة فيرى أن الفقر هو السبب الأساسى فى أمراض سوء التغذية ويقول هناك «3» أمراض ناتجة عن سوء التغذية أولها: الاصابة بالتقزم وذلك بسبب تناول غذاء غير صحى مما ينتج عنه ن قص فى طول الطفل ووزنه فالدراسات اكدت ان هناك 72٪ من الاطفال فى مصر مصابون بالتقزم اما المرض الثانى فهو الاصابة بالسمنة حيث يتسبب الغذاء غير الصحى والذى يحتوى على كميات كبيرة م نالكربوهيدرات كالأرز والمكرونة فى اصابة الاطفال بالسمنة فهناك نحو «10٪» من الاطفال مصابون بالسمنة وذلك يرجع لضعف الوعى الغذائى لدى الامهات وعدم ممارسة الرياضة اما نقص الفيتامينات والانيميا فهو ثالث اشكال ضعف التغذية وينصح الدكتور محمد خليل الامهات بعدم الاعتماد على الفيتامينات لامداد الأطفال باحتياجاتهم فهى لا تعرض الغذاء الصحى وضرورة تناول «3» ثمرات يومياً من الخضار والفاكهة مع الحرص على تعرض الطفل للشمس لمدة «10» دقائق يومياً لامداد الجسم باحتياجاته من فيتامين «د» فضلاً عن ممارسة أى نوع من انواع الرياضة لان اغلب المدارس لا تهتم بحصص الالعاب مما يؤثر على لياقة الاطفال وصحتهم فالرياضة تعد مهمة للتمتع بصحة جيدة فعدم ممارسة الرياضة فى الصغر يؤثر على العمود الفقرى ويؤدى لانحنائه فى مراحل عمرية متقدمة.

أهم الاخبار