رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العادلي‮ ‬خصص أحد مساعديه لشراء ملابسه الداخلية من الخارج

لبـيـس‮ ‬برتبة لواء‮!‬

محمد عبدالفتاح



يعرف باسم‮ »‬الطائر‮« ‬وقالوا إن اسمه إبراهيم‮ ‬،‮ ‬وفي‮ ‬رواية ثالثة‮ ‬يعرف باسم إبراهيم الطائر،‮ ‬اسمه الحقيقي‮ ‬نحتفظ به وأسماءالشهرة أطلقت عليه لكثرة سفره للخارج،‮ ‬وظيفته ضابط شرطة،‮ ‬رتبته لواء،‮ ‬مقر عمله قيل وزارة الداخلية‮.‬

وفي‮ ‬روايات أخري‮ ‬اسمه‮ »‬اللبيس‮«‬،‮ ‬سمعنا عنه الكثير،‮ ‬ويحكي‮ ‬ضباط الوزارة عنه روايات لا نهاية لها،‮ ‬أغلب الروايات اتفقت علي‮ ‬أنه كان من المقربين جدا الي‮ ‬وزير الداخلية المحبوس‮ »‬حبيب العادلي‮« ‬فك الله عنه سجنه،‮ ‬وأن‮ »‬العادلي‮« ‬كان‮ ‬يعتمد عليه في‮ ‬مهام شديدة الخصوصية،‮ ‬بعض الخبثاء من الضباط أقسموا علي‮ ‬القرآن وجميع الأديان السماوية والطلاق أنه كان المسئول الأول والأخيرعن ملابس معالي‮ ‬الوزير حبيب العادلي،‮ ‬وإنه كان‮ ‬يسافر الي‮ ‬الخارج لشراء البدل والقمصان،‮ ‬والكرفتات والشرابات والأحذية الخاصة بالوزير،‮ ‬ضباط آخرون حلفوا علي‮ ‬النعمة بأن‮ »‬اللبيس‮« ‬كان‮ ‬يشتري‮ ‬أيضا للوزير ملابسه الداخلية من الخارج،‮ ‬وقالوا إنه كان‮ ‬يعرف مقاسات الوزير جميعها أكثر من زوجة الوزير،‮ ‬وقالوا أيضا إنه‮ ‬يقوم بشراء قمصان النوم لصديقات الوزير حتي‮ ‬الملابس الحريمي‮ ‬الداخلية كان‮ ‬يشتريها حسب المقاس،‮ ‬وعلي‮ ‬حسب جسم صديقاته من حيث الطول والرشاقة‮!!‬

معالي‮ ‬الوزير كان‮ ‬يضع‮ »‬اللبيس‮« ‬علي‮ ‬رأس قائمة الوفود التي‮ ‬تسافر الي‮ ‬الخارج لحضور المؤتمرات أو المشاركة في‮ ‬بعض الزيارات وأنه كان‮ ‬يعود محملا بالبدل والقمصان والشرابات والأحذية والبوكسرات وقمصان النوم الحريمي‮ ‬حتي‮ ‬الأطقم الداخلية‮!! ‬بالإضافة طبعا الي‮ ‬اقراص الفياجرا‮.‬

بعض الضباط أكدوا لنا أيضا أن‮ »‬اللبيس‮« ‬يشتري‮ ‬ملابس معاليه الداخلية من مصانع‮ »‬چل‮« ‬الفرنسية رأسا والبعض الآخر أكد أن‮ »‬اللبيس‮« ‬كان‮ ‬يشتري‮ ‬بوكسرات بدلا من‮ »‬السلبات‮« ‬لكي‮ ‬يحمي‮ ‬الوزير من التسلخات‮!!‬

في‮ ‬مكاتب وزارة الداخلية نسمع حكايات أخري‮ ‬عن‮ »‬اللبيس‮« ‬مثلا أنه كان من سماسرة الالتحاق بكلية الشرطة وأكدوا

أنه كان‮ ‬يساهم في‮ ‬إدخال خريجي‮ ‬الثانوية العامة الي‮ ‬الكلية مقابل مبلغ‮ ‬مائة وخمسين ألف جنيه،‮ ‬وفي‮ ‬رواية أخري‮ ‬كان‮ ‬يقبض مائة وخمسين ألف جنيه كاش مقدما وقيل إن بعض أولياء أمور الطلبة حاولوا معه أن‮ ‬يسددوا نصف المبلغ‮ ‬مقدما والنصف الآخر بعد ظهور نتيجة كشف الهيئة وتأكدهم من التحاق أولادهم بالكلية ولكن‮ »‬البيس‮« ‬رفضت ماما وبشدة وأرجعوا سبب إصراره علي‮ ‬تسلمه المبلغ‮ ‬كاملا ومقدما أنأحد المسئولين بالدولة كان‮ ‬يعمل مثله سمسارا وكان‮ ‬يقسط المبلغ‮ ‬تخفيفا علي‮ ‬أولياء الأمور،‮ ‬وفي‮ ‬إحدي‮ ‬المرات رفض ولي‮ ‬أمر طالب تسديد المبلغ‮ ‬المتأخر فما كان من المسئول إلا وأعطي‮ ‬تعليماته بفصل الطالب من الكلية بعد أن بدأت الدراسة بأكثر من شهر،‮ ‬وقيل إن ولي‮ ‬أمر الطالب حاول مع المسئول ـ رحمة الله عليه ـ أن‮ ‬يعيد ابنه الي‮ ‬الكلية مرة أخري‮ ‬مقابل تسديده المبلغ‮ ‬المتبقي‮ ‬لكن المسئول رفض تماما واشترط لكي‮ ‬يعيد الطالب أن‮ ‬يسدد والده ضعف المبلغ‮ ‬المتبقي‮ ‬أدبا له،‮ ‬وقد قام ولي‮ ‬الأمر بتسديد المبلغ‮ ‬المطلوب إنقاذا لمستقبل ابنه‮!!‬

يروون أيضا عن‮ »‬اللبيس‮« ‬أنه والعياذ بالله‮ ‬يذهب الي‮ ‬مكتبه وش الفجر مخمورا‮. ‬وطالب الضابط اللواء منصور عيسوي‮ ‬وزير الداخلية بتشكيل لجنة لفحص ملف‮ »‬اللبيس‮« ‬الذي‮ ‬مازال‮ ‬يشغل منصبا مهما جدا في‮ ‬وزارة الداخلية حتي‮ ‬الآن و»الوفد الأسبوعي‮« ‬ترصد جميع تحركات‮ »‬اللبيس‮« ‬لكشف فضائحه أمام الرأي‮ ‬العام‮.‬

الفنان

ينادونه بالفنان‮.. ‬رتبته عميد وأكدوا أنه عقيد كان‮ ‬يعمل ضمن الحراسات الخاصة وذكروا أنه

كان من طاقم حراسة أحد الوزراء أو المسئولين الكبار في‮ ‬الدولة وفي‮ ‬الحزب الوطني‮!!‬

عمل سنوات طوالا في‮ ‬حراسته انتقل بعدها الي‮ ‬وزارة الداخلية،‮ ‬معاليه في‮ ‬الصباح‮ ‬يعمل ضابط شرطة وفي‮ ‬المساء بيشتغل بالفن،‮ ‬طبعا لا نقصد بالفن الفنون الراقية مثل الرسم أو النحت وغيرهما،‮ ‬بل الفن بمعناه الحركي‮ ‬من الآخر التمثيل،‮ ‬هو ليس ممثلا مشهورا أو مطربا في‮ ‬ملاهي‮ ‬شارع الهرم بل صاحب شركة إنتاج،‮ ‬حكوا أن هذا المكتب الفني‮ ‬يشاركه فيه نجل أحد المسئولين الكبار في‮ ‬النظام السابق،‮ ‬وأن حصته في‮ ‬المكتب مسجلة باسم السيدة حرمه وشقيقها الذي‮ ‬يعمل بقطاع الأخبار بالتليفزيون لأن القانون‮ ‬يمنع موظف الحكومة العمل في‮ ‬وظيفة أخري‮ ‬خاصة ضابط الشرطة فما بالكم إذا كان هذا العمل هو الفن‮.. ‬هذا الضابط‮ ‬ينتج البرامج والمسلسلات ولدينا العديد من أسماء الأعمال التي‮ ‬أنتجها وسوف نحتفظ بها لحين السؤال‮.. ‬ويحكوا أنه‮ ‬يمتلك سيارة مستوردة فاخرة جدا،‮ ‬لن نفصح عن ماركتها‮.. ‬كما أنه اشتري‮ ‬شقة في‮ ‬أحد الأحياء القريبة من النيل بحوالي‮ ‬مليون و500‮ ‬ألف جنيه وفي‮ ‬رواية أخري‮ ‬وصل سعرها الي‮ ‬2‮ ‬مليون جنيه فقط لاغير،‮ ‬زملاء الضابط‮ »‬الفنان‮« ‬يتساءلون‮: ‬من أين جاء بالأموال التي‮ ‬ينتج بها البرامج والمسلسلات؟‮!‬

بعض الخبثاء أكدوا أن أحد اللواءات الكبار بالداخلية الذي‮ ‬تم المد له منذ شهرين وكان مقربا جدا من الوزير السابق،‮ ‬وكان‮ ‬يشغل منصبا مهما في‮ ‬الوزارة كان‮ ‬يساهم من تحت لتحت مع الضابط‮ »‬الفنان‮« ‬في‮ ‬إنتاج الأعمال الفنية،‮ ‬كما أن هؤلاء الخبثاء أقسموا أن معالي‮ ‬اللواء حبيب العادلي‮ ‬وزير الداخلية المحبوس فرج الله عنه وعن جميع المساجين كان‮ ‬يعلم بما‮ ‬يقوم به هذا الضابط ومعالي‮ ‬اللواء المقرب منه لكنه لم‮ ‬يتدخل‮. ‬وقد فاجأني‮ ‬أحد الخبثاء بقوله‮: ‬هو الوزير كان‮ ‬يتستر علي‮ ‬الفنان ليه؟‮! ‬فتحت‮ »‬بوقي‮« ‬ـ وليس فمي‮ ‬ـ وقلت له‮: ‬آه‮.‬

وطالب الضابط اللواء منصور عيسوي‮ ‬وزير الداخلية بالتحقيق مع الضابط الفنان الذي‮ ‬استخدم مكانته في‮ ‬الوزارة وعلاقته مع أحد رموز الفساد في‮ ‬النظام السابق بنقله الي‮ ‬الموقع الذي‮ ‬يشغله وإنهاء خدمته وإحالته الي‮ ‬جهاز الكسب‮ ‬غير المشروع،‮ ‬أو إلي‮ ‬النيابة العامة للتحقيق معه فهو رمز للفساد داخل الوزارة‮.‬

أهم الاخبار