رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى الذكرى الـ71 للنكبة العربية.. اللواء دكتور مصطفى كامل السيد مستشار أكاديمية ناصر العسكرية لـ«الوفد»:

نكبة 1948.. سبب تخلف العرب عن الركب العالمي

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 21 مايو 2019 20:31
نكبة 1948.. سبب تخلف العرب عن الركب العالمياللواء دكتور مصطفى كامل السيد
حوار: ممدوح دسوقى

لم ينجح العرب حتى الأن فى إدارة الصراع مع إسرائيل بما يؤدى إلى الوصول إلى حل متكافئ متوازن يضمن حقوق جميع الأطراف، بالرغم من أن العرب يمتلكون جميع المقومات التى تجعل منهم أمة واحدة، كالعرق واللغة والدين والحضارة،.. وهذه كلها مميزات صالحة لخلق نظام عربى قومى يمكن أن يواجهوا به التكتلات الاقتصادية العملاقة والدول العظمى.. هكذا قال اللواء الدكتور مصطفى كامل مستشار أكاديمية ناصر العسكرية ومحافظ بورسعيد الأسبق فى حواره لـ«الوفد» فى ذكرى مرور 71 عاماً على النكبة العربية وقيام إسرائيل على الأرض الفلسطينية.

وأكد اللواء دكتور مصطفى كامل أن إسرائيل دائماً تلجأ إلى أقوى دولة فى العالم، فقد لجأت لحماية السلطان العثمانى عبد الحميد، وعندما أفل نجم تركيا، لجأت إلى ويلهام الثانى ملك ألمانيا، وعندما أفلت ألمانيا اتجهت إلى بريطانيا العظمى، وأخيراً بعد بزوغ نجم أمريكا لجأت إليها، ويتساءل قائلاً: فى ذات الوقت هل يمكن عند أفول الولايات المتحدة الأمريكية أن تلجأ إسرائيل إلى الصين أو روسيا مستقبلاً؟.

وأكد أن الولايات المتحدة تتبنى وتساند جـمـيـع المواقـف الاسـتـراتـيـجـيـة لإسـرائـيــل سـيـاسـيـا واقــتـصاديــا وعـسكـريـا بـل واجـتماعـيـا بالـقـدر الـذى يتعـيـن معه تـحـقـيـق الأهـداف والمصالح الإسرائـيلـيـة، فتقدم الولايات المتحدة الدعم السياسى والمادى والمعـنوى غـير المحدود لإسرائـيـل فى أحرج المواقف، إلى حد استخدام حق النقض أو الاعـتراض «الـفـيـتـو» ضد أى قرار يدين إسرائيل.

وأشار إلى أن البنيان الاجتماعى الإسرائيلى هش وضعيف، وبه تناقض ضخم فى النسيج الاجتماعى، إلى الدرجة التى فشلت فيها إسرائيل حتى هذه اللحظة فى توحيـد اللغة العـبرية، موضحًا أن الدين هو العامل الوحيد المشترك بين اليهود فى المجتمع الإسرائيلى.

وأضاف مستشار أكاديمية ناصر العسكرية أن إسرائيل أدركت مدى الحاجة الإستراتيجية الملحة لوجود عامل يؤلف بين القلوب، ويقرب بين الثقافات، ويوحد بين الأجناس والألوان، ولما كان الدين اليهودى هو العامل المشترك الوحـيـد بين أولئك، فقد عـملت إسرائيل على أن يكون الديـن هـو المحدد الرئيسى لتفاعلات هذه المرحلة.

وإلى نص الحوار:

 

<< فى الذكرى الـ71 على النكبة العربية أو نكبة 1948.. ما هى مراحل الصراع العربى الإسرائيلى؟

- دولة إسرائيل قد مرت بثلاث مراحل رئيسية منذ نشأتها وحتى الآن، المرحلة الأولى «1897- 1947»، وهى مرحلة التخطيط لقيام إسرائيل والاعـتـراف بها كدولة، حيث بدأت هذه المرحلة بمؤتمر بال عام 1897، ثم بالارتباط الإستراتيجى مع بريطانيا العـظمى لاستصدار وعــد بلفـور 1917، وانتهت بالاستيلاء على فلسطين عام 1948، ويمكن القول بأنه إذا كانت بريطانيـا العـظمى هى التى خلقـت الوطن القـومى لإسـرائـيـل فى فلسطين، فإن الولايات المتحدة، والاتحاد السوفييتى «السابق» هما الدولتان اللتان اعترفتا بإسرائيل فور قيامها، وعملتـا على بقائها فى المنطقة خاصة الولايات المتحدة تحقيقا لمصلحتهما العـليـا، أما المرحلة الثانية فهى مرحلة التمدد الجائر والتوسع، والنضـوج (1948- 1996) وقد بدأت هذه المرحلة بحرب 48، ثم تلتها حروب 56، 67 والتى قامت فيها إسرائيل بالاستيلاء على أراضى الغـيـر فى سيناء، والجولان، والضفـــة الغـربية، ثم وقعـت اتفاقية السلام مع مصــر، وفى هذا السياق يمكن التذكيـر بما قاله نيتنياهو عـندما كان رئيســا لوزراء إسـرائـيـل فى خـطابـه أمام الكونجرس الأمريكى بشقيه النواب والشيوخ، فى 10 يوليو 1996 بأن إسرائيل قد بلغـت سن الرشد، وقد نضجت بما فيه الكفاية، وعليها أن تبدأ مرحلة الاعـتماد على الذات، أى عليها أن تبدأ المرحلة الثالثة من مراحل نشأتها وتكوينها، أى مرحلة فرض واقع الدولة اليهودية والاعـتماد على الذات، وهذه مرحلة بينية بين المرحلتين السابقتين، هى مرحلة فرض الأمر الواقع، وصولاً إلى تأسيس وبناء مملكة داود المزعومة.

<< هل هذه الفترة تختلف عن الفترات السابقة من الصراع؟

- نعم.. وهى مرحلة فرض الأمر الواقع، وتبدأ من 2009 إلى (.....) لأن الله سبحانه وتعالى هو الذى يعلم ماذا سيحدث، بعد أن أعلنت إسرائيل عـن قيام الدولة اليهودية رسميا عندما وافق الكنيست الإسرائيلى فى 27 مايو 2009 على مشروع قانون يقضى بالحبس لمدة عـام على كل شخص لا يعـترف بالطابع اليهودى للدولة الإسرائيلية، كما وافق على مشروع «يمين الولاء» للدولة اليهودية، حيث تنص مفرداته على: «أقسم بأن أكون موالياً لدولة إسرائيل بصفتها دولة يهودية، صهيونية، ديمقراطية ولرموزها وقيمها، وأن أقوم بخدمة الدولة كما هو مطلوب منى سواء فى الخدمة العـسكرية، أو فى أى موقع من مواقع الخدمة كما ينص القانون».. ثم بعد ذلك قانون الهوية اليهودية على فلسطين، وترامب أعلن أن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل، وهذه بداية مرحلة فرض الأمر الواقع بما يطلق عليه اسم «صفقة القرن» عبر تبادل الأراضى بين فلسطين واسرائيل بمساعدة كوشنر زوج ابنه ترامب وهو المستشار الأول لترامب ويهودى الجنسية والديانة وجميع هذه المراحل تبرز الصراع الممتد بين العرب واسرائيل.

<< ولماذا يبررون كل أمر يفعلونه أنه طبقاً للشريعة اليهودية؟

- هم يعتبرون فلسطين أرض الميعاد ويطلقون على اسرائيل مملكة داود لأنهم فى شتات طوال التاريخ، واليهود يتشكلون من جنسيات متعددة ولهم لغات مختلفة، بل هناك خلاف بين اليهود الشرقيين واليهود الغربيين، فما الذى يمكن أن يوحد بين هذا الشتات، فلم يجدوا غير الدين وهو العامل الوحيد المشترك بينهم، ولهذا كل أمر يتعلق بإسرائيل يرجعونه إلى الدين، رغم وجود خلاف بين اليهود الأصوليين وبين التحرريين، وخلاف بين يهود الشتات ويهود الصبرة، أى الذين ولدوا فى اسرائيل ويتشبهون بنبات الصبار دليلاً على المشقة التى تحملوها لنشأة اسرائيل، حتى أن هناك قانونًا خاصًا يتعلق بالرموز الدينية وتلعـب الرموز والبعـد العـقائدى دورا رئيسيا فى البعـد البنيانى والبعـد القيمى لإسرائيل، فى جميع

مراحل نشأتها، إذ يعـتبر الرقم «7» ومضاعـفاته رمزا أساسيا فى العـقيدة اليهودية، وإدارة شئـون الـدولـة ؛ فارتحال إبراهـام إلى مصر كما أمره الـرب قـد بـدأ من بئر سبع، ومؤتمر بـال كان فى 1897، والاستيلاء عـلى أرض فـلسطـيـن فى 1947، وكـذا حرب 56 (7 × 8 )، وحرب 67، ولما كانت سنة 2009 تمثـل بعـدا زمنـيـا مميـزا بالنسبة للعـقـيـدة اليهوديـة، إذ تعـتـبـر هـذه السنة إحـدى مضاعـفات الرقم 7 ( 7 × 287 ) كما أن مضاعـفاتها تبدأ برقم 7 أيضا، فقد شهدت هذه السنة موافـقـة الكنيست الإسرائيلى على أخطر قرار له فى تاريخه وهـو الإعلان عـن قيام الدولـة اليهوديـة وذلك فى تحـدٍ سافر للعالم بأسره، ولجميع المواثيـق والأعـراف الدولية التى ترفض قيام دولـة عـلى أساس طائفى، أو دينى، أو حتى على أساس عرقى.

 << إذن إسرائيل تستخدم الدين للتغطية على التفسخ الاجتماعى داخل المجتمع الاسرائيلى؟

- بالفعل.. لأنها أدركت أن بنيانها الاجتماعى به وهـن شديد، بوجود تناقض ضخم فى نسيجها الاجتماعى، ذلك أن هناك سمات اكتسبها اليهود عـبر قرون طويلة مضت، عـندما عاش هؤلاء اليهود كأقلية فى مختلف دول العالم فى مجتمعات مغـلـقـة عليهم، حتى أصبحت هذه السمات غريـزيـة، من الصعـب إن لم يكن من المستحيل التخلى عنها، فـتعـددت الأجناس، وتنوعـت اللغـات، واختلفت الثقافات، وتناقضت القـيـم، فكان لابد أن يختلف النسق السلوكى، والنسق القيمى المكتسب ليهود دول أوربا والولايات المتحدة، «الإشكنازيم» وأولئك «السفراديم» أى الذين جـاءوا من دول الشرق «الأدنى والأوسط» أى التناقض بين التحرر الأوروبى والتحفظ الشرقى، إذ فشلت إسرائيل حتى الآن فى توحيـد اللغة العـبرية ذاتها،ولهذا يلاحظ أن اللغة العـبـرية تستخدم بالطريقة السفرادية «الشرقية» وفقا لمـقـتضيات مناسك الدين اليهودى، بل أدركت أيضا مدى عـمق الـتـنـاقـض الـقائـم بـيـن العـلمانـيـيـن والديـنـيـيـن، وبين جيـل المؤسسين «جيل الشتات» وجيل الصابــــــرا «أى الذين ولـدوا فى إسرائـيـل»، وإزاء هذا التناقض أدركت إسرائيل مدى الحاجة الإستراتيجية الملحة لوجود عامل يؤلف بين القلوب، ويقرب بين الثقافات، ويوحد بين الأجناس والألوان، ولما كان الدين اليهودى هو العامل المشترك الوحـيـد بين أولئك وهؤلاء، فقد عـملت إسرائيل على أن يكون الديـن هـو المحدد الرئيسى لتفاعلات هذه المرحلة.

<< هل عدم وجود خريطة لإسرائيل يؤكد استمرار مطامعها فى الأراضى العربية؟

- تم تصميم عـلم إسرائيل على نحو يتسق مع الموروثات الدينيـة اليهودية، إذ يـرمز الخطان على أجناب نجمة داود إلى نهرى الـنـيـل، والفرات، بينما ترمز المساحة البيضاء التى تتوسطها نجمة داود إلى الأرض التى وعـدهم بها الرب «إذ أتى إبـرام من أور ثم عـبـر النهر الكبـيـر «المقصود به نهر الفرات» فظهر له الرب فى هذا اليـوم وقطع الرب مع إبـرام ميـثـاقا قائلا، «لنسلك أعـطى هذه الأرض من نهـر مصـر إلى النهـر الكـبـيـر نهـر الفرات» «سفـر التكـويـن: 15- 18» وهكذا حرفت إسرائيل قـول الرب وقامت باستبدال نهر مصر بنهر النيل، «من النيل إلى الفرات أرضك يا إسرائيل» وهو قول مغـلوط، إذ إن نهر النيل أكبــر كثيــرا من الفرات الذى وصفه الرب بالنهر الكبيــر، ومن المعـروف أن نهر العـريش «وادى العـريش حاليا» كان يسمى قديما «نهر مصر» كونه معـبـرا من الشرق للقادمين إلى مصر، بل حرفوا الدين نفسه إذ كيف يظهر الله سبحانه وتعالى إلى بشر ولم يظهر لرسولهم حيث قَالَ رَبِّ أَرِنِى أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِى وَلَكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِى فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ».

<< كيف أدار العرب النكبة العربية أو الصراع مع إسرائيل؟

- لم ينجح العرب حتى الآن في إدارة الصراع مع إسرائيل بما يؤدى إلى الوصول إلى حل متكافيء متوازن يضمن حقوق جميع الأطراف، بالرغم من أن العرب يمتلكون جميع المقومات التى تجعل منهم أمة واحدة، كالعرق واللغة والدين والحضارة وبما يمكنهم من إحداث نظام عربى قومى يمكن ان يواجهوا به التكتلات الاقتصادية العملاقة والدول العظمى لكن فشل العرب فى إيجاد هذا النظام بالرغم من الثروات والإمكانيات الاقتصادية والموارد البشرية والقدرة على امتلاك التكنولوجية المطلوبة، وعدم الكف عن استيراد الأسلحة التى تعرضهم إلى الانكشاف الأمنى ولم تظهر استراتيجية موحدة تواجه كل ما يواجه العرب من أخطار.

<< وما نتيجة النكبة العربية على الواقع العربى؟

- النكبة العربية أدت إلى التخلف عن الركب العالمى والتقدم والاحتياج إلى الخارج باستمرار والحماية الخارجية والانكشاف الأمنى.

<< هل نتيجة نكسة 67 تختلف عن نتيجة حرب 48؟

- بعـد هزيمة يونيو 1967 والإدراك الكامل للقيادة السياسية المصرية بأن التوازن الاستراتيجى كان فى صالح إسرائيل، بحكم تفوقها فى التسليح التقليدى، وفوق التقليدى بامتلاكها للرادع النووى، وبحكم أوضاع قواتها وتمركزها شرق القناة فى سيناء، واستنادها على أكبر

وأطول مانع مائى عرفه تاريخ الحروب، وبحكم ارتباطها الإستراتيجى مع أمريكا وهى أكبر حليف فى النسق الدولى، إلا أن عدم رضا مصر عن هذه الأوضاع وإحساسها بعـمق الإهانة القومية، وبروز قدرتها على إحداث الفعـل، فكانت حرب أكتوبر 73، حرب تحرير الأرض، و حرب استعادة الكرامة القومية، واندمال الجرح الوطنى، الذى ما كان ليندمل إلا بهذا النصر الذى أحدث تغـييرا جذريا فى الأوضاع التى كانت قائمة قبل الحرب، وفرض أوضاعا جديدة فى النسق الإقليمى لمنطقة الشرق الأوسط، ومن المهم أن نأخذ جميع الحروب التى تمت ضد اسرائيل ككتلة واحدة بمعنى أن حرب 48 أدت إلى حرب 56 التى أدت إلى حرب يونيه 67 التى أدت إلى حرب أكتوبر المجيدة بما فيها حرب الاستنزاف التى تعتبر المرحلة الافتتاحية لحرب أكتوبر.

<< ماذا عن دور بريطانيا فى مراحل الصراع العربى الإسرائيلي؟

- جميع الكوارث الموجودة فى العالم وليس فى مصر والمنطقة العربية هى نتيجة لفعل أو رد فعل للسياسات البريطانية السابقة.

<< وهل اختلف الدور الأمريكى عن الدور البريطانى فى مراحل الصراع العربى الإسرائيلى؟

- الولايات المتحدة تتبنى وتساند جـمـيـع المواقـف الإسـتـراتـيـجـيـة لإسـرائـيــل سـيـاسـيـا واقــتـصاديــا وعـسكـريـا بـل واجـتماعـيـا بالـقـدر الـذى يتعـيـن معه تـحـقـيـق الأهـداف والمصالح الإسرائـيلـيـة، فتقدم الولايات المتحدة الدعم السياسى والمادى والمعـنوى غـير المحدود لإسرائـيـل فى أحرج المواقف، إلى حد استخدام حق النقض أو الاعـتراض «الـفـيـتـو» ضد أى قرار يدين إسرائيل أو التهديد باستخدامه ضد أى مشروع قرار قـد يؤدى إلى الإدانة، حتى أصبح استخدام هذا الحق أو التهديد باستخدامه متوقعا فى جميع المواقف المحتملة والمستقبلية، وبناء عليه، مارست إسرائـيـل كل صنوف التجاهل والتعـنت لحقـوق الشعـب الفلسطينى، ومارست أيضا كل أنواع الغـطرسة فى جميع مواقفها التفاوضية مع الوحدات السياسية لنسقها الإقليمى، وأمريكا هى أول دولة اعترفت باسرائيل هذا بخلاف الدعم غير المحدود فى المجالات الإقتصادية بل الإجتماعية، بخلاف التسليح غير المحدود أو المشروط لإسرائيل وصولاً إلى إحداث التفوق على الدول العربية مجتمعة وغض البصر عن امتلاك إسرائيل للسلاح النووي، والمعونات الإقتصادية غير المحدودة بالتبرعات أو السبل الرسمية، والمعلوم تاريخياً أن اسرائيل دائماً تلجأ إلى أقوى دولة فى العالم، فقد لجأت لحماية السلطان العثمانى عبد الحميد، وعندما أفل نجم تركيا، لجأت إلى ويلهام الثانى ملك ألمانيا، وعندما أفلت المانيا اتجهت إلى بريطانيا العظمى، وأخيراً بعد بزوغ نجم امريكا لجأت إليها، وأتساءل هل يمكن عند أفول الولايات المتحدة المريكية تلجأ إسرائيل إلى الصين أو روسيا مستقبلاً؟.

<< هل اليهود نجحوا فى توريث حلمهم للأجيال الصاعدة بوجود وطن قومى لهم؟

- بالفعل وقد أسسوا وطنًا قوميًا لهم بالقانون، وأصدروا أقوى قانون لأنه يتفوق على قانون ضم الأراضى مثل الجولان، لأنه يجعل النقاء اليهودى لفلسطين بجعل اليهود فى الشتات مهما كانت أجناسهم يرجعون إلى فلسطين دون حسابات ويمنع عودة أى فلسطينى تحت دعوى أن السيد المسيح سيعود إلى الأرض ليحكم العالم ألف سنة يسمونها الألفية السعيدة، ويريدون تحقيق حلمهم الذى لن يتحقق بوجود مصر إلى يوم الدين، وفى اعتقادى أنه الدور المنوط لمصر بكشف الزيف الصهيونى وليس الدين اليهودي، لأننا لسنا ضد الأديان وقد أمرنا الله أن لا نفرق بين أحد من رسله، لكننا ضد الصهيونية العالمية.

<< وإلى أى مدى يتعامل العرب مع توريث الحلم للنشء بأن فلسطين أرض عربية؟

- بالطبع فلسطين أرض عربية، واليهود هم الذين كانوا ذاهبون لقتال الفلسطينيين، عندما قالوا لنبيهم: فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ..

<< وماذا عن مرحلة السلام بين العرب وإسرائيل؟

- السلام موجود بين مصر والأردن وإسرائيل فقط لكن هل تبحث إسرائيل عن تحقيق السلام بينها وبين العرب وتتخلى عن أطماعها وما يسمى بأرض الميعاد، وهو قول مغلوط لا يثمن ولا يغنى من جوع.

<< لكن البعض يدعى أن السلام أضعف الصف العربى؟

- لا يوجد عاقل منصف أو مجحف يمكن أن يرفض السلام وديننا يأمرنا بالسلام، فإذا كان هناك سلام يضمن جميع حقوق الأطراف المعنية فى توازن وتكافؤ تام فأهلا به، لكن مشروع القرن مبنى على صيغة غير متكافئة وهى تبادل الأراضى ولا يوجد شيء اسمه تبادل الأراضى فهناك قانون دولى وقرارات مجلس الأمن ينبغى الالتزام بها وتحقيقها. 

<< هل يمكن لمشروع القرن أن يحول الصراع العربى الإسرائيلى إلى صراع عربى فارسی؟

- العداء المستحكم بين أمريكا وإيران يمكن له أن يؤدى إلى ذلك وأرجو الله أن لا يتحول الصراع الحضارى بين العرب والفرس إلى صراع بين السُنة والشيعة لأنها الكارثة الكبرى وهذا ما تسعى إيه الصهيونية العالمية.

<< إلى أى مدى حققت إسرائيل أهدافها الصهيونية؟

- حققت جميع الأهداف فى المراحل الماضية، وأرجو أن لا تحقق أهدافها فى المرحلة الراهنة وصولاً إلى القول المغلوط إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات، ولكنها لن تستطيع تحقيق ذلك إطلاقاً لأنه أمر مغلوط ثم إن مصر باقية إلى يوم الدين وذلك تشريف وتكريم من رب العالمين، وهنا نقول إن هناك حديثين لمن لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم، الذى قال: سيفتح الله عليكم مصر، فإذا افتتحتموها فاتخذوا من أهلها جنداً كثيفاً.. قيل لماذا يا رسول الله؟ فقال: لأنهم فى جهاد إلى يوم الدين.. وفى الحديث الثانى لأنهم وأزواجهم فى رباط إلى يوم الدين. وما أؤكده فى الحديثين هو بقاء مصر إلى يوم الدين وذلك لإحقاق الحق ولو كرهت الحركة الصهيونية العالمية.

<< إلى أى مدى حقق العرب أهدافهم فى القضية الفلسطينية؟

- العرب لم يحققوا شيئا حتى الآن، وأرجو أن يستفيق العالم العربى وبدلاً من أن يكون عالماً عربياً، أرجو أن يكون هناك وطن عربى يشغله أمة عربية لها كيان سياسى واحد واستراتيجية عربية موحدة تستطيع أن تجابه جميع المخططات التى تهددهم ككيان، فهم يملكون جميع المقومات التى تجعلهم قوة قائمة بذاتها تنافس التكتلات الاقتصادية العملاقة والقوى العالمية المختلفة.

<< ما هـو الهدف الاستراتيجى لإسرائيـل فى هذه المرحلة ؟ وهـل هـناك مراحـل أخرى قادمة؟

- للإجابـة عـن ذلك فإنـه يمكن تصور أن يكون الهدف الإستراتيجى هـو «فرض الدولـة اليهودية بفرض سياسة الأمر الواقع، وضمان بقائها كقوة إقليمية عـظمى فى قلب النسق الإقليمى لمنطقة الشرق الأوسط، داخل أقصى حدود ممكنة وصيانة سيادتها وأمنها المطلق، والاستمرار فى إقامة المستوطنات لاستيعاب يهود العالم، فى ظل تفوق حضارى، مع الاستعـداد الكامل لتطويع أى متغـيرات إقليمية لصالحها لضمان استمرار طاقاتها وقدراتها، لتحقيق الرفاهية والازدهار لشعـب الله المختار »، وعـما إذا كانت هناك مراحل أخرى تلى هذه المرحلة، فمن المؤكد أن هناك بعـض المراحل الأخرى قادمة لا ريب فيها، خاصة بعـد قيام إسرائيل بإلغـاء جميع الأسماء العـربية للمدن داخل الخط الأخضر، وتسميتها بأسماء توراتية، حتى إذا جاء السيد المسيح إلى مملكة داود ليحكم فيها الألـفـيـة السعـيـدة وجد ما كان مكتوبا عـنده فى التوراة، فما زال حلم إسرائيل الكبير لم يتحـقـق بعـد.

 

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار