رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالحرب بالحرب... قالها حسن نصر الله.

بالحرب بالحرب... قالها حسن نصر الله.
كتبه محمد نمر المدني

في خطاب حسن نصر الله الأخير وضع رئيس حزب الله نفسه في عمق الأزمة السورية.
وفي قضية المخطوفين اللبنانيين قال: "منذ اللحظة الاولى التزمنا على نقطة معينة، ودعونا الاهالي وكل المحبين الى ضبط النفس والهدوء والصبر، وقلنا إن هؤلاء المخطوفين، مواطنون لبنانيون، وبالتالي الدولة اللبنانية مسؤولة عن إعادتهم واطلاق سراحهم، ونحن جميعا نساعد الدولة، ولكن هذه مسؤولية الدولة، وبالفعل الدولة تعمل بجد للوصول الى خاتمة طبية".

إن حسن نصر الله عندما يحمّل الدولة اللبنانية مسؤولية التصرف والتفاوض بشأن الخاطفين فهذا يعني أن حزب الله لن يتدخل بالأمر بل يتركه للدولة اللبنانية. وأن الموضوع أصبح قضية سياسية تتصرف بشأنها الدولة فهي المسئولة عن رعاية مواطنيها. وهذا الكلام مقبول من حسن نصر الله لو أنه لم يتبع بعبارات أخرى مناقضة لهذه. ففي نفس الخطاب يعود ليتدخل بالقضية فيقول حسن نصر الله مخاطباً الخاطفين:
"..قلتم إن لا مشكلة مع طائفة وعليكم أن تثبتوا ذلك". وبهذا فهو يناقش الموضوع طائفياً. ويخاطب الخاطفين ويطلب منهم أن يثبتوا بأنهم غير طائفيين. فيحرروا المعتقلين الشيعة.
ثم يريد أن يثبت عدم انتماء هؤلاء إلى حزب الله فيقول:
"وهؤلاء زوار يجب ان يعودوا الى أهلهم" ومعنى كلمة (يجب) هنا، أنها تفرض على الخاطفين تحريرهم.
ثم يقول:
"واذا لديكم مشكلة معي هناك اساليب وطرق للتعاطي"
وبهذه العبارة يعود ليدخل نفسه وحزبه بلب القضية رغم أنه قال من قبل بأنه يوكل الحكومة اللبنانية بها.
ثم يلجأ إلى التهديد الواضح. فيقول:
"..تريدون بالسلم بالسلم، بالحرب بالحرب، وبالحب نحلّ بالحب"
فالسلم بالنسبة له هو الافراج الفوري عن الرهائن. وبدون نقاش. وهذا سيكون طاعة لأمره ولطلبه.
والحرب بالنسبة له فهو يرد عليها فوراً بأنه سيختار الحرب. ويهدد الخاطفين بوضوح. بأنهم لو اختاروا الحرب معه فلسوف يختارها هو. فما معنى الحرب وكيف ستكون حرباً برأي حسن نصر الله؟. الحرب بالنسبة له هي أن يصرّ الخاطفون على موقفهم السابق وهو طلبهم منه الاعتذار.
لكن حسن نصر الله لن يعتذر كما يطلبون منه. بل إنه يؤكد اليوم على موقفه السابق وهو تدخله بالقضية السورية. بل تزيد المشكلة تعقيداً حين يهدد الخاطفين بوضوح.
أما قوله: "وبالحب نحل بالحب" فهو يقصد هنا أننا شيعة وسنة ننتمي للدين الإسلامي الواحد. ونتفق معكم بمبدأ حوار الطوائف والأديان. ومع عقيدة السنة التي تلجأ إلى المعاملة الحسنة.

ثم يخاطب الخاطفين فيقول:
"أما ان تأخذوا الأبرياء فهذا ظلم يجب الانتهاء منه.."
ومعنى هذا واضح، وهو أنه مصر على إنهاء القضية وفق أحد العروض السابقة.
ويلمح إلى طلب الخاطفين منه إعلان الاعتذار، فيقول:

"في الأيام الماضية حصلت ملابسات لا مصلحة في التعليق عليها من أجل المخطوفين، ويمكن التعليق لاحقا"
وقوله لاحقاً يعني أنه سيعلق على هذا بعد تحرير المخطوفين.
وفي تحميله الحكومة اللبنانية مسؤولية الافراج عن الخاطفين يقول:
"فإن الطرف المعني بالتفاوض والتواصل هي الدولة والحكومة".
وفي خطابه وتوجيهاته إلى أتباعه من شيعة لبنان يقول:
"ادعو الى مواصلة الهدوء وضبط النفس والصبر، وإعطاء الدولة الوقت لتتابع الموضوع وتصل الى النتيجة"
ومعنى "الهدوء وضبط النفس" واضح هنا. وهو يدعو إلى عدم المواجهة مع أطراف أخرى مثل السنة في لبنان وغيرهم. كما يدعو إلى عدم التجمع والتظاهر. وهنا نتأكد بأن حسن نصر الله يهيمن فعلياً على الشارع الشيعي في لبنان. فإن سمح لهم بالتظاهر تظاهروا. وإن منعهم من التظاهر فلن يخرج واحداً منهم إلى الشارع. وفي يوم الإعلان عن خطفهم. لابد من ذكر التظاهرات التي عمت شوارع بيروت.
وعن موقفه مما يحدث في سورية يعلن صراحة عن موقفه.


وفي حديثه عن الإمام الخميني قال:
"والإمام كان الداعية الدائم للوحدة والتكامل بين المسلمين وبين المستضعفين أيضا، وكان يتحدث عن الجامع الإبراهيمي بين الديانات السماوية وأتباع الديانات السماوية".
فهو يتحدث هنا عن الوحدة بين المسلمين، وهذا أمر يهم السوريين بالطبع. ويسعون إليه بالتأكيد.
إن هذا الخطاب برمته لايدعونا كسوريين للتفاؤل حول هذه الأزمة. فهو خطاب تحدي واضح من شأنه أن يجلب موقف تحدي من الخاطفين. ويمكننا أن نطرح بعض الأسئلة عن المستقبل.
إن حسن نصر الله يقول صراحة "بالحرب بالحرب" أي أنه سيرد بطريقة عسكرية ما على الخاطفين. لكن كيف أمكنه أن يتجاوز السلطة السورية؟. وهل هو قادر على تجاوزها؟ وهل يمكنه أن يقوم بأعمال عسكرية داخل سورية دون علم السلطة السورية أم بالاتفاق معها؟. ثم هل عجزت السلطة السورية عن إيجاد حل لمشكلة المخطوفين.؟ وهل هي تحتاج لقوته وعناصر حزبه؟. ثم هل يمكن لحز الله أن يقوم بأعمال حربية داخل سورية بينما هو حزب إسلامي هدفه المعلن الوحيد هو أنه مواجه للصهاينة.؟.
ثم أليس هذا التهديد إعلان واضح عن إمكانية حزب الله أن يتجاوز الخط المقاوم الذي تبناه طوال العقود السابقة؟.
هذا التهديد لو شاءت الأيام أن يتحقق فكيف ستكون العلاقة بين السنة والشيعة في لبنان وسورية؟.

---

كتبه محمد نمر المدني
 دمشق – دمر

أهم الاخبار