الدولة تسترد هيبتها فى الضبعة

الدولة تسترد هيبتها فى الضبعةحكم المحكمة بمحو شهادات التسجيل لأى أرضٍ بموقع الضبعة
تقرير ـ عماد خيرة:

اعلن قطاع الشئون القانونية بهيئة المحطات النووية  تحديد أسماء الاشخاص الذين اعتدوا على موقع الضبعة النووى فى شهر يناير الماضى , تقدم حسن توفيق رئيس قطاع الشئون القانونية

ببلاغ الى نيابة مرسى مطروح  حدد فيه اسم اثنين من اهالى الضبعة المحتلين لأرض الموقع النووى هما  مستور عبد الونيس أبو شيكارة وجمعة ابو شيكارة , ووجه اليهما اتهاما  مباشرا بتدمير الموقع والتحريض على احتلاله وسجل لهما اعترافات فى وسائل الاعلام بأنهما قاما بتسليم اهالى الضبعة المبانى  التى ادعيا انها ملكهما , وقال توفيق انه ضمن بلاغه ضد المحرضين تهديدهما بقتل كل من يقترب من ارض الموقع وقال سندفن كل من يقترب من الموقع او يطالب بإعادتها الى هيئة المحطات النووية,كما ذكر حسن توفيق فى بلاغه ان المحتلين لموقع الضبعة النووى يهددون بأن لديهم اسلحة كافية للدفاع عن الأرض التى زعموا انها ملكية خاصة لهم ,واكدوا انهم يملكون اسلحة ثقيلة ومدافع

مضادة للطائرات .

 

اتهم رئيس قطاع الشئون القانونية بالهيئة الشقيقين «أبو شيكارة» بأنهما المنفذان والمحركان الرئيسيان لاهالى الضبعة لاقتحام الموقع وتدميره, وقال انهما اعترفا بتحريض الاهالى على اقتحام الموقع مستغلين حالة الانفلات الأمنى، وهددا العاملين بالموقع من الاقتراب منه او محاولة العودة .
قدم حسن توفيق  حافظة مستندات الى نيابة مطروح تشمل احكاماً نهائية صادرة من المحكمة الادارية العليا تثبت ملكية الدولة لارض الموقع , واستمارة 263 مساحة الصادرة من  مديرية المساحة بالاسكندرية  تفيد بتعويض المتضررين المستحقين للتعويضات عن المغروسات والمبانى , كما قدم صور احكام نهائية صادرة من محكمة مطروح الكلية تقضى بمحو وشطب التسجيلات التى تمت فى شهادات الاعتداد بالملكية التى فى حوزة الاهالى وكان اساسها ان التسجيل باطل لأن المساحة التى تنطوى عليها الشهادات مجهلة وليست

مخصصة داخل نطاق الموقع النووى .


من ناحية اخرى عقد امس الاول اجتماعا ساخن لاتحاد النقابات النووية المشكلة من نقابات هيئات الطاقة الذرية والمحطات النووية والمواد النووية والتى تمثل اكثر من 15 الف عالم وموظف وخبير وعامل فى الهيئات الثلاث, اكد المهندس محمد كمال رئيس النقابة العامة للعاملين بهيئة المحطات النووية انهم اتفقوا على تقديم بلاغ للمستشار عبد المجيد محمود النائب العام ضد المدعين بانهم المتحدثون الرسميون لاهالى الضبعة باعتبارهم المحرضين على اقتحام الموقع وتدميره تماما , وقال كمال انهم سيقدمون سيديهات توضح عملية الاقتحام ومبين بها الاشخاص الذين ارتكبوا الجريمة مصورة بالصوت والصورة لتسهيل التحرى عنهم واثبات الجريمة عليهم , واكد ان النقابات الثلاث اتفقت على ملاحقة المحرضين الموجودين على ارض الموقع قضائيا , وان جميع العاملين فى الهيئات الثلاث يعتبرون عودة ارض الموقع مسألة حياة او موت, وقال المهندس كمال ان عودة موقع الضبعة الى المشروع النووى يؤكد عودة هيبة الدولة وقوتها فى مواجهة حالة الانفلات الامنى السائدة فى البلاد, وجميع الهيئات النووية الثلاث مازالوا يلتزمون بتعليمات المجلس العسكرى بعدم الاحتكاك بالمحتلين للموقع , والكل عازمون على عدم ترك الموقع حتى لو كلفهم ذلك ارواحهم.


 

أهم الاخبار