رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رفعته ثورة 1919 وأعادته ثورة 25يناير

فيديو..العلم الأخضر..من التحرير لانتخابات الرئاسة

فيديو..العلم الأخضر..من التحرير لانتخابات الرئاسة
تقرير – محمود فايد :

"ظهر فى التحرير.. وظهر على رأس تظاهرات ومسيرات مناهضة لحكم العسكر .. ورفعه الطلاب فى مسيراتهم الاحتجاجية ضد المجلس العسكرى والمطالبة بتسليم السلطة .. ورفرف فى سماء ميادين مصر .. واليوم  يصل إلى مقر اللجنة العليا للرئاسة بمدينة نصر على صدر أحد المرشحين وهو علم مصر الأخضر "علم الملكية المصرية".

كما رفرف فى ميادين مصر وزهى لونه على صفحات التواصل الإجتماعى "الفيس بوك" وذلك بالمشابهة لما حدث فى الثورة الليبية وقاموا بإستخدام علم ليبا القديم واستخدمه أيضا ثوار سوريا بالرغم من إثارته الجدل الشديد بين الأوساط الشبابية والثورية المصري خاصة ارتباط هذا العلم  بالملكية والاستبداد والظلم.
يأتى ذلك فى إطار إطلالة جديدة لمرشح لرئاسة جمهورية مصر العربية اليوم الأحد يدعى عادل عابدين عبد القوي المرشح الرئاسي من مدينة طنطا والذى قدم نفسه ابنا شرعيا للملك فاروق ملك مصر والسودان، مشيرا إلى أنه قام برفع قضية نسب في محكمة طنطا لإثبات نسبه للملك مطالبا بتغيير علم مصر والعودة للعلم الأخضر القديم .
تكرار رؤية هذا العلم جعلنا نفكر أن نرصد تاريخه ومسلسل تغييره من اللون الأخضر ذات الثلاث نجوم والهلال  إلى علم النصر "الأبيض والأحمر والأسود ووسطه النسر " والذى استمر منذ ثورةسعد زغلول 1919حتى يومنا هذا فى 2012 .
ويأتى مسلسل هذا العلم بأول حلقاته منذ أن احتل العثمانيون مصر سنة 1517 تم استخدام العلم العثمانى كعلم للبلاد، وعندما بدأ محمد على مشروعه للاستقلال

بمصر سعى لإدخال تغيير طفيف على العلم الذى يرفع فى مصر باعتبار العلم شعارا من شعارات الاستقلال، فجعل نجمته بخمسة أطراف وكان النجم فى العلم العثمانى حينذاك بستة أطراف.
وفى عهد الخديو إسماعيل تقدم خطوة فى تغيير العلم المصرى، فجعله علما أحمر به ثلاثة أهلة بيضاء أمام كل منها نجم خماسى الأطراف، وكانت الأهلة والنجوم ترمز إلى مصر والنوبة والسودان، أما علم الجيش فكان أخضر اللون يتوسطه هلال ونجم فضيان وكانت هذه بداية دخول اللون الأخضر فى العلم.
وثانى حلقات هذا العلم بعد الاحتلال البريطانى لمصر سنة 1882  حيث عاد العلم العثمانى علما للبلاد إلا أنه مع إعلان الحماية البريطانية سنة 1914 وتعيين حسين كامل سلطان لمصر أصبح العلم الذى استخدم فى عهد الخديو إسماعيل علما لمصر.
وعندما قامت ثورة 1919 خرجت الجماهير تحمل العلم المصرى الأحمر ذا الثلاثة أهلة والثلاث نجوم لكن الثورة أبدعت أعلاما متعددة كان من أشهرها علم يتوسطه هلال يحتضن صليبا أو هلال وصليب وبينهما ثلاث نجوم وقد اتخذت هذه الأعلام ألوانا متعددة منها اللون الأخضر ومن هنا ظهر العلم الأخضر فى مرحلة المد الثورى الذى أعقب الحرب العالمية الأولى، ظهر من قلب ثورة 1919 الشعبية.
وبعد إعلان تصريح 28 فبراير 1922 وصدور الدستور المصرى سنة 1923 أصبح العلم الرسمى لمصر العلم الأخضر الذى يتوسطه هلال أبيض وثلاث نجوم بيضاء وصدر قانون للعلم المصرى فى ديسمبر سنة 1923 حدد شكل العلم ولونه وأبعاده وقواعد استخدامه فى المناسبات العامة.
وتحت هذا العلم الأخضر خاض الشعب المصرى أهم معاركه من أجل استكمال الاستقلال والدفاع عن الدستور حمله المصريون فى مظاهراتهم والتف به نعش زعيم الأمة عند وفاته فى أغسطس سنة 1927 وحمله الشباب فى ثورتهم عام 1935 من أجل الاستقلال والدستور وسقط شهيد العلم محمد عبد الحكم الجراحى مضرجا فى دمائه وهو يحمله ويدافع عنه كذلك استشهد تحته الشهيدان طه عفيفى وعبد المجيد مرسى فى نوفمبر 1935.
ورفعه الطلبة والعمال فى مظاهرات فبراير سنة 1946 ولف نعوش شهداء معارك الفدائيين ضد قوات الاحتلال البريطانى فى القناة عامى 1951 و1952.
إنه كذلك العلم الذى ارتفع فوق القلعة بعد جلاء قوات الاحتلال عنها سنة 1947، وفوق مبنى شركة قناة السويس عندما أصدر جمال عبد الناصر قرار تأميمها فى 26 يوليو 1956، ورفعه عبد الناصر على قاعدة القناة بعد جلاء القوات البريطانية عنها، وخاض الشعب والجيش تحته معركتهما ضد العدوان الثلاثى على بور سعيد سنة 1956.
وظل علما لمصر بعد إعلان الجمهورية فى يونيو سنة 1953، ولم يتغير حتى قامت الوحدة المصرية السورية وأعلنت الجمهورية العربية المتحدة فى 22 فبراير سنة 1958، عندها حل محله علم هيئة التحرير، التنظيم السياسى الأول للنظام بعد يوليو 1952 وهو  العلم الذى أضيفت إليه منذ الوحدة نجمتان خضراوان  ثم فى بداية عهد السادات وعلى وجه التحديد فى سبتمبر 1971 حل الصقر محل النجمتين، وأصبح العلم علما لمصر وسوريا وليبيا تحت مظلة اتحاد الجمهوريات العربية، وفى عام 1984 فى بدايات عهد مبارك حل النسر محل الصقر فى وسط العلم.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=7RunehBpUzA
 

أهم الاخبار