رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كواليس مليونية "الفرصة الأخيرة"

تحقيقات وحـوارات

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 17:47
كتب - عبدالوهاب شعبان

خيمت أجواء الهدوء مساء أمس على ميدان التحرير، بعد خمسة أيام من الاشتباكات المتواصلة بين الشرطة والثوار بشارع محمد محمود المؤدى إلى وزارة الداخلية ، التقط المعتصمون أنفاسهم ، بعد إنزواء نسبي لـ"الغازات" السامة التي خلفتها قنابل الغاز "أمريكية الصنع،منتهية الصلاحية "، ووصف الثوار في لهجة تهكمية ، حكومة "كمال الجنزوري" حال تعيينه رئيسا للوزراء، بأنها"حكومة عكاز"، وليست حكومة "إنقاذ".

استبدل الميدان اشتباكاته الثقافية بين الثوار حول أولوية المطلب الأوحد للميدان، بـ"اشتباكات الدماء" التي خمد لهيبها بعد هدنة مستمرة حتى الآن بين التحرير والداخلية ، وانقسم المعتصمون إلى فريقين أحدهما يدفع بقوة ناحية تشكيل "حكومة إنقاذ وطني" كاملة الصلاحيات، عبر اقتراح "أربعة شخصيات" يتوافق عليها الميدان بكافة فصائله ،على أن يختار المجلس العسكري "أحدهم"، لتشكيل الحكومة ، ويلتزم بدوره الشرفي ، بعد إطلاق يد رئيس الوزراء القادم لإدارة شئون البلاد.
بينما ذهب فريق آخر إلى حتمية رحيل المجلس العسكري ، واستبداله بـ"مجلس رئاسي مدني" يشكل من سبعة مرشحين محتملين للرئاسة يتوافق عليهم بـ"التحرير" ، جراء تجاوزات الشرطة العسكرية وقوات الأمن المركزي التي تسببت في إراقة الدماء ، وإصابة آلاف المتظاهرين.
وبين الفريقين، أعلنت الكتل الثورية بالميدان على استحياء ، ميلها لـ"حكومة إنقاذ وطني" كاملة الصلاحيات، مع بقاء المجلس العسكري مساندا لحين انتهاء الفترة الإنتقالية، وفضلت الإبقاء على رأيها وعدم إعلانه بـ"التحرير" منعا لإثارة الجدل ، لحين إنتهاء مليونية "الفرصة الأخيرة".
فيما بادر فريق ثالث من المعتصمين، بتعليق لافتة يبلغ طولها قرابة 25 مترا ،أعلى النخيل المتواجد على حافة حديقة مجمع التحرير، وحملت اللافتة عنوان "مطالب

ثوار التحرير " ، والتي بلغت 9 مطالب  يتقدمها، تشكيل مجلس رئاسي مدني، ولجنة تحقيق من قضاة مستقلين برئاسة المستشار زكريا عبدالعزيز ، للتحقيق العاجل في قتل الشهداء بشارع محمد محمود، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني، ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين، ومنع فلول النظام السابق من خوض الانتخابات البرلمانية والرئاسية ، وتطهير وزارتي الإعلام والداخلية ،واعتذار رسمي من المجلس العسكري للشعب المصري .
وتنوعت البيانات الصادرة بصفة فردية في الميدان ، دون أن تحمل توقيع إحدى الحركات الثورية ، داعية بجانب المطالب السابقة إلى معاملة شهداء الثورة مثل "شهداء حرب أكتوبر" ، وعلاج المصابين على نفقة الدولة في مستشفيات القوات المسلحة، مع التعهد بصرف التعويض المدني المناسب، إلى جانب إلغاء قانون الطوارئ، والتعهد بعدم التعرض للمعتصمين بالميدان،والحفاظ على أمنه حتى انتخاب رئيس الجمهورية.
وأعرب بيان يحمل توقيع "واحد من الثوار" ،عن الرفض الكامل لـ"التفاوض " مع المجلس العسكري ، لافتا إلى أن المطلب الرئيسي هو "نزع السلطة من المجلس العسكري"، سواء كان البديل " مجلسا رئاسيا ،أو حكومة إنقاذ"،ومؤكدا على أن ترك الميدان مرهون بـ"تسليم السلطة"لجهة مؤتمنة تدير المرحلة الإنتقالية –على حد تعبيره.
إزاء الترتيب لـ"مليونية" الفرصة الأخيرة ،شدد الثوار على مبادئ ثلاث تحكم مسارها ، أولها الالتزام بعدم وجود منصة للميدان ، تفاديا لظهور فصيل سياسي يلتقط الأضواء منفردا ،إلى جانب منع
رفع الشعارات السياسية والحزبية ،وانتهاء بالتوافق الكامل بين المعتصمين ،مع الحرص على تأمين التحرير من كافة مداخله.
وحرص الثوار صباح أمس على إخلاء الميدان تماما من الباعة الجائلين، بعد زيادة مطردة في أعدادهم، واحتلالهم حيزا واسعا من محيط "الاعتصام" ،وحمل الثوار للبائعين رسائل مهذبة تفيد ،بالتزامهم بأطراف الميدان ،لحين انتهاء فعاليات المليونية ، مع السماح لهم بالعودة إلى أمكانهم مرة أخرى بعد انتهاء برنامج المليونية.
وكثفت اللجان الشعبية ،من تواجدها على مداخل الميدان ومحطة المترو، لمنع تسلل مندسين من البلطجية ، بهدف إفساد جمعة "الفرصة الأخيرة".
بعيدا عن زخم المليونية،عادت رابطة فناني الثورة إلى مكانها أمام محلات "كنتاكي"، بعد غيابها لمدة خمسة أيام هي عمر الاشتباكات الدامية ،وعلقت الرابطة لافتتين إحداهما تحمل "لسة فكرين ثورة 25يناير"،والأخرى تحمل "ياترى فاكرين شهداء الثورة"،بجانب صور لبعض الشهداء ،لتجديد روح الثورة قبيل مليونية "الفرصة الأخيرة".
في سياق متصل ، فجر عماد خفاجة أحد مصابي الثورة ،مفاجأة من العيار الثقيل ، عبر كشفه عن رسالة بعثها لـ"اللواء "محسن الفنجري عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة ،إبان الأيام الأولى لـ"الاشتباكات الدامية" بين الثوار والشرطة ،وقال"أجريت اتصالا هاتفيا 3مرات متتالية باللواء محسن الفنجري، لكنه لم يرد ، فأرسلت له رسالة تقول نصا "استحلفك باسم الثورة ،حقنا للدماء ،أن تجعلنا دروعا بشرية في الخطوط الأمامية في المعركة غير المتكافئة ، بيننا وبين الظلم،وبدماء شهدائنا الأبرار أن تأمر بوقف إطلاق النار علينا".
واستطرد قائلا" رد الفنجري بـ"اتصال هاتفي " بعد وصول الرسالة ، وكررت له المطلب ، فقال "أنتم عايزين كده، فقلت له "دم الشهداء في رقبتكم"، فأغلق هاتفه في وجهي –على حد قوله.
وأضاف خفاجي، بعدها أرسلت له ولباقي أعضاء المجلس العسكري رسالة أخرى ،قلت فيها "أقسم بالله العظيم أننا لن نرحل إلا بعد تشكيل حكومة إنقاذ وطني".
واقترح مصاب الثورة ،تشكيل حكومة ثورية موازية من الميدان ، تكون مستعدة في أي وقت لتولي المسئولية ، وأردف قائلا "لسنا سياسيين، لكننا ثوار ، ولابد أن نشكل حكومة ثورية".

أهم الاخبار