رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السلاح الليبى.. خطر على أمن مصر

تحقيقات وحـوارات

الثلاثاء, 01 نوفمبر 2011 21:17
كتب - أحمد رضا

بعد ثورة 25 يناير، ساد الشارع المصرى حالة من الانفلات الأمني أثرت على جميع أرجاء البلاد، في وقت تنتشر فيه تجارة وفوضى تهريب السلاح على الجانب الآخر من الحدود في ليبيا.

والتي تخلفت عن سرقة المخازن والعمليات العسكرية التي نفذها الثوار في معركتهم ضد قوات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، حيث يباع السلاح ويشترى بسوق يشبه سوق الفاكهة والخضروات ، ويعرض البائعون كافة أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة واليدوية والمفرقعات على أرصفة مخصصة لبيع السلاح :
فقد بدأت فوضى السلاح فى ليبيا تشتد بعد الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافى حيث يوجد بعض الخارجين على قواعد وتعليمات المجلس الانتقالي الليبي، الذى طالب الثوار والكتائب بتسليم أسلحتها، يتخذون من ساحة مجاورة لسوق يسمى "الحديقة" أرضا مفتوحة لعمليات البيع العلنى  للأسلحة التى استولوا عليها أثناء الثورة وبعد فتح مخازن السلاح والقنابل الخاصة بالجيش الليبي والكتائب الموالية القذافى.
وتجد بهذا السوق منافسة شرسة بين بائعى السلاح من أجل جلب الزبائن، ضاربين بعرض الحائط تعليمات المجلس الانتقالى والتى تطالب جميع المواطنين الليبيين بتسليم أى أسلحة أو ذخيرة حية لديهم، وذلك للحفاظ على الأمن العام الليبي.
كما وجد بهذا السوق تداولا بالبيع والشراء للأسلحة التى لا تستخدم إلا فى الحروب فقط مثل القنابل اليدوية والذخيرة الحية والسلاح الآلي وسلاح الأربيجيه.
ويشكل تداول هذه الأسلحة وبهذه الطريقة خطرا جسيما على الحدود المصرية الليبية، خاصة وأن مصر تمر حاليا بمرحلة حساسة سياسيا وعسكريا وتسود حالة من الانفلات الأمني في البلاد.
وكان مسؤولون في الأمم المتحدة حذروا غداة مقتل القذافي من وصول جزء من مخزون السلاح الليبي إلى المتمردين في دارفور، أو عناصر تنظيم

القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
وقال حمزة الشيباني وهو متحدث باسم اللجنة الإعلامية في مدينة ودان بالجفرة، حيث كان مقر القيادة العسكرية الليبية أيام القذافي إن مخازن ودشما للأسلحة عرضة للسرقة وغير مؤمنة بشكل جيد، بما في ذلك أسلحة مضادة للطائرات ومدفعية وذخيرة من مختلف الأنواع.
وتحدثت تقارير غربية وأخرى محلية عن قيام مهربين بإدخال سلاح من ليبيا إلى مصر والسودان عبر الحدود، وبينما ضبطت مصر أخيرا مئات الأسلحة المهربة من مخازن الجيش الليبي، منها صواريخ محمولة على الكتف أرض - جو وهي في طريقها إلى سيناء، وإلى أنفاق التهريب، فيما يبدو أنها كانت مهربة إلى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بقطاع غزة. من جانبها , قللت القوات المسلحة السودانية من أهمية التحذيرات الأممية بتدفق أسلحة من ليبيا إلى دارفور والنيل الأزرق، واعتبرتها تحليلات تنقصها الشواهد والأدلة، وقال المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد: "إن ما أثارته التقارير الغربية بتسرب أسلحة إلى السودان ليست معلومات مؤكدة وتنقصها أدلة واضحة"، معربا عن اعتقاده بأنه في ظل انتشار القوات المسلحة وبسط سيطرتها على الحدود، لن تتدفق أسلحة إلى السودان.
وتراود الشكوك والتخوفات إسرائيل من تهريب صواريخ مضادة للطائرات من مخازن السلاح للجيش الليبي إلى قطاع غزة.
وبحسب ما نشر موقع صحيفة "هاآرتس" في وقت سابق فإن الأوساط الأمنية الإسرائيلية تتابع عمليات التهريب إلى قطاع غزة التي تقوم بها حركة حماس،
وخلال المرحلة الأخيرة استطاعت حركة حماس تهريب صواريخ متقدمة مضادة للطائرات، وهذه الصواريخ كانت بحوزة الجيش الليبي سبق وزودتها روسيا إلى ليبيا، حيث استغلت حماس الثورة في ليبيا واستطاعت تهريب أسلحة ليبية إلى الأراضي المصرية ومن ثم إلى قطاع غزة.
وتنظر الولايات المتحدة الأمريكية بعين الخطورة الشديدة لتهريب الأسلحة الليبية، خاصة أن مخازن السلاح الليبي يستطيع أي أحد الوصول إليها ودخولها، كذلك لوجود كميات كبيرة من الأسلحة المتناثرة في الصحراء الليبية والتي تشكل مصدرا مهما للمهربين على مختلف انواعهم، التخوفات الكبيرة أن تصل هذه الأسلحة إلى تنظيمات مختلفة تصفها الولايات المتحدة "بالارهاب" ، والتي سيكون لها تأثير كبير على المنطقة في ظل عدم الاستقرار والحالة الانتقالية التي تعيشها مصر.
ونقلت واشنطن بوست عن مسؤولين عسكريين مصريين سابقين وحاليين وتجار أسلحة في سيناء قولهم أن كميات كبيرة من الأسلحة المهربة من ليبيا تشق طريقها إلى مصر عبر الحدود المصرية، لتغزو الأسواق السوداء المضطربة بالفعل في شبه جزيرة سيناء المصرية.
ومن جانبه قال ضابط كبير متقاعد من المخابرات العسكرية المصرية للصحيفة: "لا نريد أن ينظر إلى مصر كممر لتهريب الأسلحة ونعتقد أن بعض الجماعات الفلسطينية أبرمت صفقة مع الليبيين للحصول على أسلحة خاصة مثل صواريخ أرض جو التي تطلق من الكتف".
وأشارت الصحيفة إلى أن المخاوف بشأن الأمن في سيناء قد تزايدت بمصر وبين المسئولين الإسرائيليين والأمريكيين الذين طالبوا مصر ببذل المزيد لحماية المنطقة الحساسة التي تتاخم قطاع غزة وإسرائيل.
ومما يؤكد تلك المخاوف تفجير خط الغاز الذي يغذي إسرائيل سبع مرات خلال الشهرين الأولين من الثورة المصرية. وكذلك الهجوم الذي وقع عبر الحدود في أغسطس وأودى بحياة ثمانية مدنيين إسرائيليين مما أدى إلى هجوم إسرائيلي مضاد قتل فيه تسعة جنود مصريين. كما أن اتساع سيناء بصحاريها وجبالها يشكل تحديا كبيرا لجهود السلطات المصرية لحفظ الأمن هناك.
وذكرت الصحيفة أن الأسلحة المصادرة شملت أيضا ذخيرة ومتفجرات وأسلحة آلية ومخبئات من الأسلحة الثقيلة، بما في ذلك صواريخ ستريلا 2 و 3 الروسية المتتبعة للحرارة وصواريخ مضادة للطائرات تطلق من الكتف.

أهم الاخبار