رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القذافي "ابن جهنم".. رسالة تحذير للأسد وصالح

تحقيقات وحـوارات

الخميس, 20 أكتوبر 2011 16:15
كتبت- جهان مصطفى:

ما إن نشرت وسائل الإعلام صور مقتل العقيد الليبي معمر القذافي ، إلا ورجح كثيرون أن مصيره سيتكرر مع رؤساء آخرين ولن يكون حالة فريدة من نوعها ، بل وهناك من أكد أن ما حدث في ليبيا في 20 أكتوبر يبعث برسالة تحذير شديدة اللهجة للرئيس السوري بشار الأسد بأن الأسوأ مازال بانتظاره في حال واصل تحدي شعبه

ويبدو أن الوضع لن يكون أفضل حالا أيضا بالنسبة للرئيس اليمني على عبد الله صالح خاصة وأنه تعرض لمحاولة اغتيال في 2 يونيو الماضي ، كما أن هناك دعوات متصاعدة لمحاكمته هو وأبنائه وأقاربه .

ولعل إلقاء نظرة على تاريخ القذافي يؤكد أيضا أنه مهما طال أمد الديكتاتوريات , فإن مصيرها دوما إلى الهلاك والزوال .

ابن جهنم

فمعمر محمد عبد السلام أبو منيار القذافي الشهير بمعمر القذافي ولد في في 7 يونيو 1942 في قرية اسمها "جهنم" بالقرب من "شعيب الكراعية" في وادي جارف بمدينة سرت وقد خلد مسقط رأسه في قصته الأدبية المشهورة "الفرار إلى جهنم" .

والقذافي كان الابن الوحيد لعائلة بدوية تفلح الأرض وتمتهن رعى المواشى والابل في منطقة صحراء سرت ووالده محمد عبد السلام بن حامد بن محمد القذافي الشهير بأبومنيار ووالدته هي عائشة القذافي.

وتلقى تعليمه الديني التقليدي في بادئ الأمر حيث حفظ القرآن الكريم ودرس الفقه وبعدها تلقى

تعليمه الابتدائي في مدينة سبها التى طرد منها بسبب نشاطه السياسى لينتقل إلى مدينة مصراتة ومنها إلى الكلية العسكرية ببنغازي وتخرج منها برتبة ملازم بالجيش في منتصف الستينات تقريبا , وبعد ذلك , التحق ببعثة تدريبية في المملكة المتحدة لفترة قصيرة عام 1967 وعاد إلى ليبيا ليعمل في سلاح الإشارة.

وصعد القذافي إلى السلطة سنة 1969 بعد انقلاب قام به مع من أسماهم بالضباط الأحرار الذين أنهوا الملكية وأطاحوا بالملك إدريس الأول فيما أطلق عليه لاحقا ثورة الفاتح من سبتمبر.

وكان الملك ادريس السنوسى قد قرر التخلي عن العرش إلى ولي عهده الأمير الحسن الرضا وذلك عند وجوده في تركيا للاستشفاء بوثيقة مؤرخة في 4 أغسطس 1969 على أن يبدأ سريان مفعولها في 2 سبتمبر 1969 وذلك بسبب كبر سنه، ولكن الانقلاب استبق ذلك بيوم.

تناقض صارخ 

ورغم أن ظاهرة القذافي برزت كغيرها من الظواهر الأخرى التي أنتجها التطور التاريخي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي والفكري الذي مر به المجتمع الليبي منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية ، إلا أنه عرف عنه التقلب والتناقض الكبير في المواقف والتصرفات .

صحيح أن الانقلاب العسكري الذي قام به على
الحكم الملكي عام 1969 لقي ترحيبا لا بأس به في بداية ظهوره خاصة وأنه حرص على الظهور أمام الجميع بمظهر القائد العربي المحنك والإنسان المسلم الورع والتقي المتحمس لنشر الدين الاسلامي , إلا أن تلك المواقف سرعان ما تبددت كافة بعدما وضح لكثيرين مخالفته للإجماع العربي والاسلامي وطعنه الصريح في صحة الحديث النبوي والسنة وتغييره التاريخ الهجري وإعلانه صراحة أن كتاب الله الكريم لا يعالج إلا أمور الحلال والحرام والزواج والطلاق والجنة والنار وأن "كتابه الأخضر" هو المرجع الوحيد المشتمل على حلول كل المشاكل البشرية .

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد تحول أيضا من حامل لواء القومية العربية إلى ملك ملوك إفريقيا ومن صاحب الكتاب الأخضر الذي خلط الإشتراكية بالإسلام واعتبر أن هذا هو الحل بين الرأسمالية والماركسية إلى صاحب الصفقات والشراكات له ولأولاده ومن الإشتراكية والأفرقة إلى إهداء نسخ من القرآن الكريم لمجموعة حسناوات إيطاليات لكي يعتنقن الإسلام بل ودعا أوروبا صراحة لاعتناق الإسلام .

وأخيرا ، تحول من صاحب نظرية الجماهيرية وإلغاء الوزارات وسلطة الشعب إلى مؤيد للقتل وحتى استعمال الطائرات بحق من أسماهم "الكلاب الشاردة ومدمني حبوب الهلوسة من الثوار ضد نظام حكمه ".

وبالنظر إلى أن الليبيين كانوا أمام شخصية غريبة الأطوار يصعب معرفة أسرارها وتصرفاتها ، فقد سارعوا لإنهاء حكم القذافي فور اندلاع ثورات الربيع العربي وكان لهم ما أرادوا أخيرا , حيث أعلن الثوار وبعد حوالي 8 شهور من القتال الدامي عن مقتله في سرت ، لتنطلق احتفالات واسعة في كافة أنحاء ليبيا والعالم العربي ، بل وتنفس العالم أيضا الصعداء برحيل أحد القادة والزعماء المثيرين للجدل والذي جمع بين كافة التناقضات  وكان هذا الخطر بعينه.

أهم الاخبار