رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"فشل الحشد" يدفع الإخوان للإرهاب الإلكتروني

تحقيقات وملفات

الأربعاء, 29 أكتوبر 2014 12:12
فشل الحشد يدفع الإخوان للإرهاب الإلكتروني
تقرير- رشا حمدي:

يحشد أنصار جماعة الإخوان الإرهابية كل أسلحتهم لتحويل مصر إلى ساحة "قتال" يريقون فيها الدماء وينشرون أفكارهم الهدامة، ويُعد الفضاء الإلكتروني أو الإنترنت من أقوي أسلحتهم، وذلك بعد الفشل الذريع في حشد المصريين في الشارع، حيث يحتلون صفحات واسعة يستخدمونها للتحريض على العنف واستجداء عطف الشعب عبر تزييف الحقائق.

وتعد من أكثر صفحات ومواقع الإخوان مهاجمة للجيش هي "شبكة رصد" التي لعبت دورا لا يستهان به منذ اندلاع ثورة 25 يناير ومرورا بـ30 يونيو، حيث دأبت على التحريض على العنف والوقوف إلى جانب تنظيم الإخوان والترويج لأفكاره.
ويواجه عدد من مراسليها والقائمين عليها تهما وقضايا تخص نشر العنف والترويج له، وكان

آخرها القبض على مراسلتها والتي كانت أول من صورت وأذاعت على الشبكة فيديو "كتائب حلوان" التي تم تأسيسها لقتال قوات الجيش والشرطة.
وتروج "رصد" ومن على شاكلتها لألفاظ مثل "شبيحة" و"كتائب" و"قوات الانقلاب" على الجيش المصري، وذلك حتي يتم استخدامها على أوسع نطاق بل تستخدمها كـ"هاشتاج" حتي تنتشر على الشبكات.
أما موقع "تويتر" فهو ليس بعيدًا عن عنف الإخوان حيث ينتشر عليه بشكل كبير أنصار تنظيم الإخوان والمنتمون لـ"داعش" والذين يروجون لأفكارهم ويهللون لكل عملية إرهابية يتعرض لها الجيش أو الشرطة.
وبل يصل الجبروت ببعض أصحاب
الصفحات إلى تقديم تهنئة بالاسم لمنفذى العمليات الإرهابية ونشر صور من التفجيرات وكأنها نصر مبين.
وتضبط وزارة الداخلية من حين إلي أخر بعض القائمين على الصفحات التحريضية على "فيس بوك" والذين يدعون من خلالها إلى تفجير مديريات الأمن وحرق مدرعات الجيش والشرطة واستهداف الجنود.
وكان من أبرز الصفحات التي تم القبض على القائم عليها هي "داهف" والتي تحاول تجنيد الشباب للانضمام إلى تنظيم داعش, وتم القبض على سيدات يديرون صفحات تحريضية أبرزها سيدة من بورسعيد تدير عدة صفحات تحرض ضد الجيش والشرطة منها "رابعة في القلب وألتراس ربعاوى وانتحاريون ضد الانقلاب".
ورغم كل المحاولات المبذولة من جانب وزارة الداخلية إلا أن الواضح أننا نحتاج إلى خطوات أكثر صرامة وصفحات تواجه التزييف بنشر الحقائق خاصة أن صفحات موقع "فيس بوك" لا يمكن أن تغلق إلا من جانب إدارة الموقع نفسها.