رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

1600 عامل تعرضوا لإشعاعات إثر كارثة فوكوشيما

بيئة

السبت, 30 يوليو 2011 17:59
كتبت- تهاني شعبان:


كشفت مجلة تايم الأمريكية أن وثيقة رسمية حديثة صدرت في اليابان تؤكد أن هناك نحو 1600 عامل تعرضوا لمستويات عالية من الإشعاع خلال معالجة الانهيارات في المناطق التي تأثرت بالتسرب الإشعاعى في فوكوشيما اليابانية.

وأوضحت المجلة أن الوثيقة صدرت عن وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة المسئولة عن تنظيم الصناعة النووية فى اليابان، وأضافت أنه بعد عرض هذه البيانات على مركز السلامة والصحة المهنية فى اليابان ستصبح المعلومات عامة ومتاحة للجميع.

وأشارت المجلة إلى أن الحكومة تحدد مستويات التعرض العالية للعمال بما يزيد على 50 ميلى زيفرت (وحدة قياس

الإشعاع) سنوياً. وبموجب القانون الياباني العادي، من غير القانوني للعمال الذين يعملون فى مجال الطاقة النووية التعرض لأكثر من 100 ميلى زيفرت سنوياً، ولكن في أعقاب كارثة 11 مارس الماضي، رفعت الحكومة هذا الحد إلى 250 وحدة.

وأعربت الوثيقة عن قلقها على سلامة العشرات في المفاعلات الأخرى وأوضحت أنه إذا كان العديد من العمال واجهوا نسبة عالية من هذا القبيل، فإنهم لن يكونوا قادرين على العمل بشكل قانوني في محطات نووية أخرى

في السنة المقبلة.

وأشارت المجلة إلى أن هذا الرقم ما زال مجرد تقدير حتى الآن، وأنه تم تسجيل ستة عمال فقط تعرضوا للإشعاع بمعدل أعلى من 250 درجة، وأقل من 420 عاملا تعرضوا لنسبة 50 درجة.

وأشارت المجلة إلى انخفاض الانبعاثات المشعة من الموقع إلى المعدل الذى كانت عليه في الأيام الأولى من وقوع الحادث. هذا هو الخبر السار. أما الأنباء السيئة فهي أن هذا لا يمنع بأي حال من الأحوال أن نأخذ في الاعتبار التلوث على المدى الطويل الناتج عن العناصر المشعة التي كانت متناثرة على الأرض في مارس. ويعتقد أن التلوث غطى مساحة كبيرة تقدر بنحو 621 ميلاً مربعاً أو ما يعادل مساحة مدينة هيوستن (كبرى مدن ولاية تكساس الأمريكية).