رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هؤلاء ابطال اكتوبر فماذا قدم مبارك لهم..؟!

بهاء الدين يوسف

الخميس, 10 فبراير 2011 00:24
بقلم بهاء الدين يوسف

من بين الادعاءات العديدة التي يسوقها موكب التهليل لانجازات السيد الرئيس يستوقفني حكاية انه بطل الحرب والسلام وانه صاحب الضربة الجوية الاولى الى اخر سلسلة الاكاذيب التي روجها اصحابها طوال ثلاثة عقود حتى صدقوا انها حقيقة لا تقبل الجدال.

وحتى يعرف شباب الثورة المصرية الحالية جزء من تاريخهم بعيدا عن تضليل الاعلام الرسمي رأيت ان اقرأ معهم سطورا من كتاب النصر المجيد الذي وعيت على الدنيا وانا اعرف ان صاحبه هو الرئيس السابق انور السادات لكن اجهزة الاعلام الرسمي (لاحظ انها نفسها التي لا زالت تزور بهمة واضحة حتى الان) تحولت بعد مقتل السادات الى ترويج فكرة ان الرئيس مبارك هو بطل الحرب والسلام.

حسب علمي ان مبارك كان قائد القوات الجوية وقت الحرب وقد كان واحدا من 11 قائدا للاسلحة الرئيسية هي القوات الجوية والدفاع الجوي والمظلات والقوات البحرية والصاعقة والمدرعات والمدفعية والاستخبارات العسكرية والمشاه والامداد والتموين والمهندسين العسكريين، هذا بخلاف العشرات الاخرين من القادة الميدانيين مثل قادة الجيشين الثاني والثالث الميداني اضافة الى قادة الفرق.

وفوق هؤلاء هناك قادة الجيش الثلاثة وهم بالترتيب المشير احمد اسماعيل وزير الدفاع والفريق سعد الشاذلي رئيس الاركان والمشير عبد الغني الجمسي رئيس هيئة العمليات.

ما لا يمكن لاي شخص منصف انكاره ان نجاح القوات الجوية في مهمتها المنوطة بها خلال الحرب تحقق بشكل يفوق خيال الخبراء الروس الذي كانوا موجودين قبل الحرب بفترة حيث ادى الطيارون

مهمتهم بنسبة نجاح 95 % وخسائر 2.5 % وهو امريحسب لمبارك وكل الطيارين المصرين الاكفاء، لكن لا ننسى ايضا ان اغلب القوات الاخرى قدمت اداء مبهرا في الحرب حيث نجحت قوات المشاه في هدم اكبر حاجز مائي في التاريخ وهو خط بارليف خلال ساعات الامر الذي اذهل قادة الجيش الاسرائيلي واخرجهم عن اتزانهم، ولا ننسى كذلك الاعجاز الذي قام به رجال القوات البحرية بسد فتحات مواسير النابالم التي وزعها الجيش الاسرائيلي في اعماق القناة لاحراقها في حالة نجاح القوات المصرية في عبورها، والمفارقة ان الرجل الذي اخترع المادة التي تجمد النابالم وهو المهندس احمد مأمون لم يسمع به احد نهائيا بعد الحرب.

بقية قادة اكتوبر لم يلقوا واحد على عشرة مما حظي به مبارك من تكريم وذروته اختياره نائبا لرئيس الجمهورية ثم رئيسا لها بعد ان كانت اقصى طموحاته ان يعمل سفيرا في لندن حتى يعيش "عيشة الاكسلانسات" حسب تعبيره، ولعل اغلب ابناء هذا الجيل الذي صنع ثورة الكرامة في 25 يناير لا يعرف قادة بارزين مثل المشير احمد اسماعيل وزير الدفاع، والفريق سعد الشاذلي رئيس الاركان الذي تم تسريحه بعد الحرب ثم اصدار حكم عسكري بسجنه لاختلافه مع السادات،

والمشير عبد الغني الجمسي الذي تولى منصب وزير الدفاع لفترة بسيطة تقاعد بعدها حيث قضى سنواته الاخيرة في حديقة نادي هليوبوليس في مصر الجديدة الى ان توفاه الله.

ولا اظن ان احدا الان يسمع عن قادة مثل كمال حسن علي مدير سلاح المدرعات أو فؤاد ذكري قائد البحرية ومحمد علي فهمي قائد الدفاع الجوي وغيرهم العشرات والعشرات.

ولا اظن ان احدا يسمع عن ابطال مثل عبد العاطي ومحمد المصري صائدا الدبابات اللذين بقيا منسيين الا في اوقات الاحتفالات بذكرى الانتصار حيث يجري اعلام مبارك خلفهما لاكمال ديكور الحفلة، وقد التقيت بالمصري قبل سنوات طويلة  منبهرا بما فعله حين اصطاد 27 دبابة اسرائيلية من اصل 30 صاروخ ار بي جيه وهو ما احدث اختراقا في المفهوم العسكري الاسرائيلي منذ ذلك الوقت، ودهشت حين اخبرني انه يسعى طوال سنوات الى الحصول على قطعة ارض من الاراضي المستصلحة بالتقسيط لكن مديرية الزراعة ترفض طلبه ووقتها ساعدته على نشر رسالة في بريد الاهرام تناشد الرئيس مبارك انصافه لكن الرئيس لم يعر الامر ادنى اهتمام.

في النهاية فأنني ارى بكل اخلاص وفي ضوء النماذج البسيطة التي تناولتها في السطور السابقة ان ما حصل عليه الرئيس مبارك من تكريم يفوق بكثير ما قدمه لمصر سواء في حرب اكتوبر التي كان واحدا من القادة المنفذين لخطتها وحصل على ما لم يحصل عليه الاخرون ممن قدموا اكثر منه، او حتى في السلام الذي ابرمه السادات وقدم حياته ثمنا له (بصرف النظر عن الجدل حول الموضوع) ليأتي مبارك ويحصد ثمار ما زرعه غيره.. والغريب بالفعل ان يخرج كثيرون من كهنة الفساد الحالي ليعايرون المصريين بما قدمه الرئيس.. وهو امر لا يمكن الرد عليه سوى باستعادة الحكمة الشهيرة التي تقول "اذا لم تستح فافعل ما شئت"..!