رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كلمة عدل

التنمية البشرية في المستشفيات

بهاء ابوشقة

السبت, 04 أبريل 2015 22:50

من المشاكل التي تعاني منها المستشفيات، هو عدم وجود توصيف وظيفي يتضمن الواجبات والحقوق بالاضافة الي عدم وجود فصل بين عضوية هيئة التدريس والعمل الإكلينيكي، وعدم الالتزام باللوائح والقوانين وخطة الإدارة كشرط للتعاقد.

كما يجب المطالبة بإجراء امتحان تأهيلي للحصول علي وظيفة طبيب مقيم أسوة بالدول المتقدمة، لانتقاء أفضل العناصر لإمدادها للتخصص طبقا للكفاءة العلمية، وضمان حد ادني من المستوى الآمن للمرضى.
ومن المهم أيضاً النص علي نظام عادل وشفاف للتعينات في المستشفيات. بالإضافة إلي زيادة عدد المعاهد الصحية للتغلب علي نقص العدد والكفاءة والتدريب، وهنا يجب تغيير ثقافة المجتمع والنظرة

السيئة للمهنة ومتطلباتها، وزيادة الأجر وتقييمه تبعا للجهد في كل وحدة ودرجة الخطورة. ويجب تشجيع الرجال علي العمل بمهنة التمريض، والاهتمام بالاحترام والتعاون داخل الفريق الطبي، والاهتمام بالخدمات الطبية لمنع تسرب التمريض.
وهذا يقتضي التوسع في المعاهد الصحية نظام السنين بعد الثانوية العامة أو الفنية، لوجود نقص في العدد والكفاءة، بالإضافة الي الاهمال وإهدار الموارد، وتفعيل الرقابة علي جودة الأداء وتقييم العمل والجودة الاقتصادية. والأمر أيضاً يتطلب ضرورة تغيير ثقافة المجتمع بالتحليل في الالتحاق بالمعاهد الصحية
ومدارس التمريض.
وبشأن السكرتارية الصحية والطبية فلابد من الاهتمام بها بشكل جيد في كل الأقسام ،والتوقف عن التعيينات دون الحاجة إليها ودون احتياجات العمل من الطاقات البشرية. وأهمية تحري الكفاءة في التعيينات المؤقتة حتي لا تهبط بالمستوي في حالة التثبيت، ويجب استخدام العمالة الزائدة في الأقسام بدلا من التعيينات الجديدة، وأهمية تقسيم العمل وتحديد المسئوليات، واتباع سياسة التحفيز ومكافأة الكفاءات.
من المهم الاهتمام بالتنمية البشرية واكتساب قدرات جديدة تلبي احتياجات العمل، والاهتمام بالخدمة الاجتماعية للمرضي وجميع العاملين. وكذلك ضرورة تقييم حاجة العمل الفعلية، والاهتمام بالتدريب المستمر والتنمية البشرية، وتوزيع العمالة بعد تقييم موضوعي لحجم العمل في كل وحدة وقسم. والنص علي حرمة المستشفيات في القانون وتغليظ عقوبة الاعتداء عليها أو العاملين فيها.
وللحديث بقية

سكرتير عام حزب الوفد