رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دون أن تقللي من كرامتك

"عريس يا بوي".. إزاي أصطاده؟

بنات

الأحد, 11 سبتمبر 2011 10:20
هبة الله عياد

"عريس يا بوي.. طُخه بس متعوروش"، جملة تكررها الكثير من الفتيات في سخرية، متمنية أن تكون لديها القدرة على تنفيذها وأن يكون هذا العريس من نصيبها، خاصة إذا كان موجودا وعليه العين..

لكن هناك فتيات يتركن مرحلة "التمني" هذه، ويقررن الاستعانة بوسائل مختلفة لاصطياد العريس المنشود، دون أن يشعر هو بأنه وقع في "الكمين" ودون أن تقلل هي من كرامتها، حيث يذهب إليها بعد فترة ليقول لها: "عايز أقابل بابا"!.

كلمة السر.. فيس بوك

فمنذ اليوم الأول لـ"سالي" في العمل اختارت هدفها بعناية، وبدأت خطتها على الفور، فبحكم زمالتهم كان من السهل عليها إضافة زميلها في العمل على الفيس بوك، وبذلك أجرت تحرياتها عنه بعناية.. اهتماماته الثقافية وتوجهاته السياسية ونوعية الأفلام التي يحب أن يشاهدها.. مما سهل عليها لفت انتباهه إليها بسهولة من خلال تحدثها عن موضوعاته المفضلة.

بالإضافة إلى ذلك كان تركيزها على كتابة عبارات على الفيس بوك تظهر هي أيضا شخصيتها واهتماماتها بما يلفت نظره إليها، وبالتدريج وصلا إلى مرحلة صداقة انتهت سريعا بزيارة زميلها إلى والدها لكي يطلب يدها.

الاستعانة بصديق

أما "هاجر" فاستعانت بصديقة لتنفيذ خطتها لصيد العريس، فإعجابها بزميلها تعاملت معه بشكل عملي جدا، بعد أن صارحت زميلة مشتركة بينهما بما تحمله مشعارها تجاه الزميل المشترك ورغبتها في الارتباط به..

الخطة لم تستغرق طويلا، فالصديقة تحركت تجاه الزميل واستخدمت معه سلاحا فتاكا هو "الزن على ودانه"، ففي كل مرة تخبره بالزوجة "اللقطة" التي اختارتها له، ومدى جمالها وأخلاقها العالية ومناسبتها تماما له، فما كان منه إلا أن طلب منها أن تتوسط له للزواج من "هاجر" متمنيا ألا

ترفضه!.

الزواج شركة

ولأن إمكانيات هذا الزميل كانت متواضعة للغاية مما صرفه عن التفكير في الزواج من الأساس، وأعلن ذلك مرارا أمام الزملاء والزميلات، اختارت "ندى" أن تحل له هذه المشكلة بما يلغي أي عوائق لارتباطه بها..

فأعلنت بكل فخر في حوارات علنية ليسمع الجميع بها، بأن رأيها في الزواج أنه شركة أساسها الحب والتفاهم وأن "الإمكانيات المادية تأتي بعد الزواج بالتدريج، فما هي أهمية الشبكة والفرح؟، ونشتري ليه شقة تمليك لما ممكن نأجر شقة إيجار جديد؟، ومرتبي على مرتبه يخلينا نعيش حياة كريمة"..

بالطبع راق الكلام للزميل، فكلماتها تتناسب جدا مع ظروفه، وبالفعل فاتحها في الارتباط وتزوجا.

حماتي حبيبتي

لم تترك "سارة" الفرصة لجارها لكي يرتبط بأخرى، فكانت الطريقة أن تبني مع والدته صداقة متينة، أظهرت خلالها أدب وأخلاق وشطارة ست البيت أيضا، مما جعل الأم لا ترضى إلا بها عروسة لابنها، وبالتالي أقنعت الأم ابنها بنظرية "اللي نعرفه أحسن من اللي ما نعرفهوش"، والتي أمامها لم يرفض الابن طلب "ست الحبايب" وتزوج من "ست العرايس".

...

وأنتِ.. هل تعرفين طرق أخرى لاصطياد العريس؟

أهم الاخبار