رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشاب الخاطب يحلو لكثيرات

الدبلة لسه في اليمين!

بنات

الاثنين, 05 نوفمبر 2012 09:29
الدبلة لسه في اليمين!
شيرين فرغلي

"وإيه يعني.. ده خاطب بس"، "وماله.. محدش عارف النصيب فين"، "وإيه يعني خَطب.. مش هتنازل عنه بسهولة"..

تتردد مثل هذه الكلمات على ألسنة بعض الفتيات تعبيرا عن تفكيرهن في "الشاب الخاطب"، حيث يحلو لكثيرات "أخذ" الشاب من الفتاة المرتبط بها،

فوجود دبلة الخطوبة في يده اليمنى لا تمثل أي عائق لهن!.

"بين بنات الجامعة"

تقول راندا الشريف، 22 سنة، طالبة: "للأسف تنتشر هذه النوعية من البنات بشكل كبير خاصة في الجامعات، والتي يحلو لهن أخذ الشاب من البنت المرتبط بها أو المخطوبة له، يعني عندنا في الكلية في بنت معانا في الدفعة معروفة بكده، أول ما تشوف اتنين متفقين مع بعض ومرتبطين، تفضل تعمل المستحيل عشان تفرق بينهم، وتثبت إنها الأحسن، وكانت كتير بتنجح في كده".

وتضيف: "غالبا السبب في هذه الحالة هو أن هذه الفتاة كانت مرتبطة بشخص تحبه بشكل جنوني بالرغم إنه أقل منها في المستوى، وقدمت له كل المساعدات الممكنة، وبعد ذلك اكتشفت أنه يخونها مع أقرب صديقتها، لذلك فهي

لا تحب أن ترى اثنين متفقين".

"مش هتنازل عنه"

بصراحة تتحدث بوسي، 24 سنة، موظفة بإحدى الشركات قائلة: "بالفعل أنا لا أعتبر أن وجود الدبلة في اليد اليمنى مانع في أن أعجب بصاحبها، فأنا على سبيل المثال أعجبت بزميل (خاطب) موجود معي في نفس الشغل، لأنه ببساطة يجمع كل الصفات التي أحلم بها أن تتوافر بشريك حياتي، والتي من الصعب أن أجدها في أي رجل آخر".

وتشير قائلة: "فكرت كثيرا وقررت أنني لا يمكن أن أتنازل عنه بسهولة، خاصة وأن خطوبته تمت عن طريق الصالونات وليس عن قصة حب، ولكن ذلك ليس معناه أنني سأستخدم أساليب لا تليق بالأخلاق لكي أجذبه إليّ، لكنني سأحاول إبراز كل الصفات الجيدة التي من الممكن أن تجذبه، وذلك لأنني تعودت ألا أتنازل عن أحلامي بسهولة".

"حكايتي مع ابنة خالتي"

من جانبه، يروي معتز عبد الله، 25

سنة، مهندس: "تعرضت لهذا الموقف من بنت خالتي، فمنذ أن عرفت أني ناوي أخطب بنت زميلتي في الشغل، وهي بتعمل المستحيل عشان الموضوع ده ما يكملش، لدرجة إنها بتيجي الشركة اللي أنا شغال فيها ومعاها الأكل ومالذ وطاب، وبتكلمني بحنية غريبة، وبتتعمد تقول كلام أمام زمايلي يبين إن فيه حاجه بيني وبينها".

يتابع: "وطبعا ده سبب مشاكل كبيرة بيني وبين زميلتي اللي أنا ناوي أخطبها، لكن الحمد الله أستطعت ان أضع لها حدود وأحرجتها أكثر من مرة، ولذلك لكي أحافظ على كرامة زميلتي والتي يجمعنا إعجاب متبادل منذ أكثر من سنة، ولكني إلى الآن أستغرب من رد فعل ابنة خالتي، خاصة وأني كنت قدامها طول عمري، ولم يكن هناك أي شيئ بيننا".

...

** النبي الكريم  -صلى الله عليه وسلمحرمّ علينا أن نخطب على خطبة إخواننا المؤمنين؛ كما أخرج مسلم في صحيحه عن النبي - صلى الله عليه وسلم – أنه قال: (لا يبع بعضكم على بيع بعض ولا يخطب على خطبة أخيه إلا أن يأذن له). وخرج أيضًا عن النبي - صلى الله عليه وسلم – أنه قال: (المؤمن أخو المؤمن، فلا يحل للمؤمن أن يبتاع على بيع أخيه ولا يخطب على خطبة أخيه حتى يذر – أي حتى يترك).

أهم الاخبار