رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"عروستى أكبر منى".. الجوازة دى ممكن تتم

بنات

الاثنين, 03 سبتمبر 2012 10:35
عروستى أكبر منى.. الجوازة دى ممكن تتم
كتبت- ندى الشلقاني وشيرين فرغلي:

"طول عمري كنت بقول إني لازم أرتبط بفتاة أصغر مني، العادي يعني، لكن عندما قابلت زوجتي حاليًا خطفتنى وأعجبت بها جدًا، ولم أسألها عن عمرها، وعندما عرفت أنها أكبر مني بـ3 سنوات لم أهتم لأن شخصيتها جذبتني، ووجدت فيها كل المواصفات التي كنت أحلم بها".

الكلمات السابقة قالها الشاب "أحمد"، 28 عاما، لكنها لا تعبر عن حالة فردية فقط، بعد أن انتشرت بكثرة زيجات بشعار "حبيبتي أكبر مني"، خلافا لما كان سائدًا أن الشاب يتزوج من هي أصغر منه.

ففي السنوات الأخيرة لم يعد السن معيارًا للزواج بين الشباب، فنجد الشاب وأهله يوافقون على أن يتزوج من هي أكبر منه سنًا، وأن تتزوج ابنتهم من هي أصغر منها سنًا.

لكل شاب: هل تقبل بزواج فتاة أكبر منك؟

ولكل فتاة: هل تتزوجين شابًا أصغر منك؟

"مفيش مشاكل"

إلهام محمد، 33 عامًا، تحكي تجربتها قائلة: "تزوجت قبل 6 سنوات كان عمري وقتها 27 عاما، وزوجي كان عمره 25 عاما، وعندما تقدم لخطبتي ترددت فى أول الأمر بسبب فارق

السن، ولكنني عندما جلست معه، شعرت بنضجه وعمق تفكيره، ولم أشعر أن فارق السن بيننا يمثل أى مشكلة، وطوال مدة زواجنا وإلى اليوم لم تحدث أي مشاكل بسبب السن إطلاقا بيننا".

أحمد محمد، 24 عاما، يقول: "فارق السن بين الشاب والفتاة لا يهمني، فأنا أعجبت بفتاة عمرها 27 عاما، ووجدت فيها ما لم أجده من البنات الأخريات الذين تقدمت لخطبتهن، ولكنها وللأسف رفضتني بسبب فارق السن، فهى ترغب أن ترتبط بشخص هو الذي يكبرها وليس العكس".

" سبب تافه" 

خالد عبد الله، 24 سنة، موظف، يقول: "حبيبتي أكبر مني بسنتين، ورغم ذلك أشعر براحة لا يمكن أن توصف بالكلمات، خاصة أنها تفهمني دون أن أتكلم وتقف بجواري في أصعب الظروف، وتحاول مساعدتي بكل الطرق الممكنة حتى لو على حساب نفسها، فكثيرا أكون في قمة غضبي وتتحملني وتحاول تهدأتي، ولا تتركني إلا عندما

أكون في أحسن حال".

ويضيف: "اختيار شريك الحياة لا يمكن أن يتوقف على سبب تافه في رأيي مثل فارق السن، حيث يوجد مواصفات أخرى أهم بكثير لابد أن تتوافر بين الطرفين".

" بين زميلتي وفتاتي" 

ويروى حازم محمود، 26 سنة، مهندس: "لم أكن أتخيل أن يأتي يوم وأحب فيه فتاة أكبر مني بـ4 سنوات، ولكن هذا ما حدث والموضوع كان غريبًا جدا، حيث إننا فى البداية كنا مجرد زملاء في العمل، ومع مرور الوقت كنت أشعر براحة غريبة تجاهها لدرجة أنني كنت مرتبطًا وكنت أحكي لها على الفتاة التي كنت مرتبطًا بها، وكانت تنصحني أن أتحمل وأصبر عندما تحدث أى مشكلة بيننا".

ويستطرد: "حدثت خلافات وتركت هذه الفتاة بسبب عدم قدرتها على تحمل ظروفي وطلبتها التي ليس لها نهاية، بعدها بدأت أشعر بمدى الفارق الكبير بين فتاتي وزميلتي، فالأخيرة لديها قدرة كبيرة على احتوائي وتفهم ظروفي والتخفيف عني على عكس ما كانت تفعل الأولى، لذا قررت بعد تفكير طويل أن أرتبط بزميلتي، لكنها كانت متخوفة من فارق السن بيننا، ولكن زالت هذه المخاوف مع مرور الوقت، وبالطبع تعرضت لكثير من الانتقادات من المقربين من أصدقائي ورفض قاطع من أهلي لكن صممت على رأيي وتمسكت به، والحمد الله نحن الآن مخطوبين وفاضل 3 شهور على الزواج".

أهم الاخبار