رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"بغير على زميلي.. وزميلي بيغير عليا"!

بنات

الخميس, 29 مارس 2012 13:58
بغير على زميلي.. وزميلي بيغير عليا!
بوسي عبد الجواد

تنشأ علاقات الزمالة بين الشاب والفتاة، في الدراسة أو العمل، تميل لأن تكون أخوية، بعد أن يتولد بينهما إحساس بالأمان والثقة المتبادلة..

لكن.. هل يمكن أن نرى مشاعر "الغيرة" على الزملاء تجاه الزميلات والعكس، كتلك التي تكون بين المحبين والمتزوجين؟

فإذا احتل زميل آخر مكانة ما عند زميلتك، أو عند اقتراب زميل آخر منها.. هل تشعر بالغيرة عليها رغم أن مشاعرك ناحيتها أخوية فقط؟

وأنتِ.. عندما تتقرب زميلة من زميلك، أو مدح هو أخرى أمامك، أو صارحكِ بأعجابه بأخرى.. هل تشعرين وقتها بالغيرة عليه رغم أنه بالنسبة لك مجرد أخ؟

  إما الزمالة أو الارتباط
يرى كريم بدوي، 23 عاماً، أن الغيرة بينه وبين زميلته من واجبه كزميل وأخ لها، ويقول: "فمثلا إذا وجدت شخص يقترب منها وانا عارف إنه مش كويس، أنصحها مرة واتنين وثلاثة، من

غير فرض رأيي، ولها مطلق الحرية في أن تقبل أم ترفض النصيحة".

أما هالة أحمد، أخصائية اجتماعية بإحدى المدارس، فتقول أن مشكلة الغيرة بين الزملاء هو المبالغة في التدخل في كافة الشئون الحياتية للآخر، فهذا يولد مشاعر غيرة لدى الطرف الذي يرتبط به مستقبلا، والمشكله الكبرى إما تنتهى الزمالة أو يفشل الأرتباط".

للغيرة طعم


"الحياة بدون غيرة ليس لها طعم"، هذا ما تقوله ندى يوسف، 22عاماً، والتي تؤكد أن الغيرة قد تكون مطلوبة في بعض المواقف والمناسبات، لكن إن زادت عن عفويتها، تصبح أنانية ومرض نفسي، فقد تكون سبباً للتحدى بأنها الأفضل بين زملائها، وهي التى تستحق المدح والاهتمام وسط أقرانها. وترى ندى أن "خير الأمور

الوسط، ولابد من وضع حدود في علاقات الزمالة بين الفتاة والشاب منذ بداية تعارفهما".

ويقول مصطفي النجار، حاصل على بكالوريوس تجارة: "وقت الدراسة بالكلية كانت غيرتي مدمرة على زميلاتي، رغم شعوري تجاههن بالأخوة فقط، لكن غيرتي عليهن هي غيرة على كرامتهن، وخوف على سمعتهن، وقلق وخوف من أن يقعن في حب شاب يلعب بمشاعرهن".

وتذكر سمر خالد، 22 عاماً أن الزملاء في الغالب يكونوا أفضل من الأخوات، فهم من يشاركونا أفراحنا وأحزاننا، وأقل شيئ يمكن تقديمه لهم حفظ كرامتهم وسمعتهم، وهذا ليس غيرة ولكن خوف عليهم.

غيرة ليست بغيرة


أما أمل مصطفى، 21عاماً، فتقول: "الغيره على مصلحة زملائي شيئ ضروري، وإلا منبقاش زملاء"، موضحة أن الغيرة على زميل بأن تتمنى له الأفضل، لكن من منطلق "عاوزاه لا يعرف غيري" فهذه تصبح أنانية.

يقول محمد الحسيني، 23عاماً: "الشئ الذى يزيد عن حده.. ينقلب ضده"، موضحاً أن للزمالة حدود في التعامل، ويجب ألا تتجاوز الكلام في الدراسة أو أمور العمل فقط، لأن كثيراً من علاقات الزمالة تتمزق بسبب الغيرة، ولكن الغيرة من النجاح.

 

أهم الاخبار