رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الكتاتني" يمنح الحصانة للجميع

برلمان الثورة

الاثنين, 09 يوليو 2012 17:00
الكتاتني يمنح الحصانة للجميعالكتاتني
كتب - جهاد عبد المنعم واحمد راضى وياسر ابراهيم:

دعا الدكتور محمد سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب جميع الاعضاء الى جلسة اليوم - الثلاثاء - الساعة الثانية عشرة ظهرا تنفيذا لقرار الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية بعودة المجلس المنحل للانعقاد والغاء قرار حله.

أعلن المستشار سامى مهران الأمين العام تلقيه قرار رئيس الجمهورية بعودة المجلس للانعقاد وتعليمات من الدكتور سعد الكتاتنى بدعوة جميع الاعضاء بمن فيهم المعينون والثلث الفردى والذى وجه الدعوة بالبريد الالكترونى والموبايل الى 508 أعضاء هم كل اعضاء المجلس، وقال إن جلسة اليوم لا يوجد لها جدول اعمال ومن المنتظر ان تخصص لمناقشة قرار رئيس الجمهورية بعودة المجلس وحكم المحكمة الدستورية العليا وتقرير اللجنة التشريعية عن هذا الحكم والذى سبق ان أعدته اللجنة فى اجتماع لها خارج المجلس اثناء فترة الحل والتى استمرت 28 يوما، وبصرف النظر عن دستورية عقد الجلسة اليوم وحضور الثلث الفردى فان الامر الواقع

ان المجلس اصبح قائما بقرار من رئيس الجمهورية، وتم امس الاثنين إرسال مصفحة الكتاتنى وركاب سيارات الحراسة الى فيلته بمدينة 6 اكتوبر واستعد المجلس لاستقباله ولكنه لم يحضر.
وشهد المجلس امس سحباً لقوات الجيش وبقاء قوة رمزية قوامها 100 فرد وتم تسليم المجلس للحرس الذى أكد أن لديه تعليمات بالترحيب بأى نائب، وكان اول من دخل المجلس امس النائب نزار غراب عن حزب النور السلفى فى التاسعة صباحا وتلاه حضور خمسة نواب آخرين وهم حسين ابراهيم زعيم الاغلبية ومحمود عامر وعزة الجرف وهدى غنية واحمد دياب واعلنت الامانة العامة عدم تلقيها أي استقالات بشكل رسمي من النواب.
وقال النائب أبو العز الحريرى المرشح الرئاسى السابق إنه لم ينسحب ولن يستقيل وسوف يشارك فى جلسة
اليوم ليسجل كلمة للتاريخ بان قرار مرسى باطل واعتداء سافر على دولة القانون وإهانة للمحكمة الدستورية العليا، واكد المهندس سعد الحسينى رئيس لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان أن المحكمة الدستورية لا تحل ولا تربط ودورها ينحصر فى تفسير دستورية القانون.
وقال حسين ابراهيم زعيم الاغلبية إن سبب حضوره لاثبات ان المجلس مفتوح للجميع وتنفيذا لدعوة رئيس المجلس ونزولا على قرار رئيس الجمهورية بالعودة للانعقاد .
وشهد باب مجلس الشعب المواجه لوزارة الصحة اشتباكات بين عدد من معارضي قرار رئيس الجمهورية بعودة مجلس الشعب للانعقاد ومعارضين للقرار، وهدد المعارضون للقرار بمنع النواب من دخول المجلس لحضور جلسة الغد الامر الذي استفز المؤيدين للقرار ووقعت بينهم احتكاكات واشتباكات لم تسفر عن وقوع اصابات.
وطالب النائب محمد عصمت السادات رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس الشعب بعدم التصادم في تشريعات جديدة مع القضاء أو الحكومة، والتركيز علي مشروعات القوانين التي تخدم الشعب، ومساعدة الرئيس مرسي في برنامجه الانتخابي والـ 100 يوم التي وعد بها المواطنين, كما طالب السادات بإعادة بناء جدار الثقة بين مجلس الشعب والمواطنين, واضاف عصمت السادات انه لا ينتمي إلي تيار سلفي.