رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكتاتنى : لن ندخل المجلس بالقوة

برلمان الثورة

الخميس, 21 يونيو 2012 13:29
الكتاتنى : لن ندخل المجلس بالقوةالدكتور محمد سعد الكتاتني
كتب- جهاد عبد المنعم وياسر ابراهيم:

اعلنت جماعة الاخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة هدنة مع المجلس العسكرى حول معركة البرلمان وتراجع الدكتور سعد الكتاتنى رئيس المجلس المنحل عن تصريحاتة النارية واكد احترامه لأحكام القضاء وعدم اللجوء الى العنف او دخول مبنى المجلس بقوة.

وقال إنه سوف يلجأ الى الطرق القانونية لإثبات صحة موقف المجلس من الناحية القانونية والدستورية وان كان يرى ان حكم الدستورية متجاوز وانه كان يجب الا يحكم ببطلان عضوية المجلس كله انما فقط الثلث الفردى .
وقال الكتاتنى فى تصريحات صحفية إنه بصفته رئيس المجلس فهو المسئول طبقا للائحة عن الدفاع عن كرامة المجلس والاعضاء ياتى ذلك فى الوقت الذى اصدر فيه الدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس المنحل تصريحات نارية تحمل نبرة التحدى للمجلس العسكرى واحكام القضاء حيث اكد ان الدكتور

سعد الكتاتنى سيعقد مؤتمرا صحفيا عالميا من مكتبه بمجلس الشعب بصفته رئيس المجلس خلال الاسبوع القادم وان الرئيس المنتخب وهو الدكتور محمد مرسى سوف يؤدى اليمين الدستورية امام المجلس.
وايضا كان الدكتور محمد البلتاجى قد اكد فى تصريحات القيادى بجماعة الاخوان المسلمين ان المجلس قائم وشرعى بإرادة الشعب وان الدكتور محمد مرسى الرئيس المنتخب سوف يؤدى اليمين الدستورية امام مجلس الشعب فى مقره وليس فى مكان اخر طبقا لنص المادة 30 من الاعلان الدستورى الصادر فى 30 مارس 2011 الذى تم استفتاء الشعب عليه .
على صعيد اخر ساد الهدوء الحذر محيط مجلس الشعب واختفى المتظاهرون من شارع قصر العينى كما صدرت تعليمات لنواب الحرية والعدالة بعدم الذهاب
الى مجلس الشعب والاحتكاك بالحرس وارجاء هذه الخطوة الى ما بعد اعلان الدكتور مرسى رسميا لمنصب رئيس الجمهورية ويتم التنسيق مع نواب حزب النور السلفى واحزاب التيار الاسلامى لتحديد موعد الزحف الى البرلمان لعقد الجلسة حيث اعلن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان عدم اعترافه بحل البرلمان واعتبار حكم الدستورية وقرار العسكرى منعدمين وان المجلس سيد قراره ولا يملك حله الا الشعب الذى اتى به.
واكد المستشار سامى مهران الامين العام لمجلس الشعب اغلاق ابواب القاعة الرئيسية الاربعة وفصل التيار الكهربائى عنها واغلاق كل الطرق المؤدية اليها وايضا اغلاق مجمع اللجان مشيرا الى ان منع النواب من الدخول قرار نهائى لا رجعة فيه وهو مسئولية الحرس والقوات المسلحة.
واضاف مهران ان الدكتور سعد الكتاتنى رئيس مجلس الشعب المنحل لم يتقدم حتى الان بطلب الاذن للسماح له بدخول مكتبة لجمع متعلقاته كما تم تشكيل لجان من اعضاء الامانة العامة بالمجلس لجرد صناديق الاعضاء ومكاتب رؤساء اللجان النوعية تمهيدا لتسليم المتعلقات الشخصية لهم كما يتم حصر ديون الاعضاء ومستحقاتهم لعمل التسويات المالية.