النويهى و20 نائبًا يكشفون عن إهدار ثروات تعدينية

برلمان الثورة

الاثنين, 04 يونيو 2012 11:04
النويهى و20 نائبًا يكشفون عن إهدار ثروات تعدينيةمصطفى النويهى
كتب- خالد ادريس وياسر إبراهيم:

تقدم النائب مصطفى النويهى بطلب مناقشة لرئيس مجلس الشعب موقع من 20عضوا بشأن إهدار ثروات مصر التعدينية من خامات (النحاس المختلط بالزنك، القصدير، الذهب، الرصاص).

وأوضح النواب فى طلبهم أن مصر بها ثروات عظيمة وغنية بثرواتها فى كافة المجالات لكنها للأسف مهدرة وهناك أبحاث تم إجرائها عام 1960، كشفت هذه الأبحاث والدراسات

وجود احتياطى خام يقدر بحوالى (مليون ومائتى ألف طن خام) حيث إن هذه الأبحاث أجريت بمنحة من حكومة ألمانيا الشرقية وبمعدات غير متواجدة حالياً الأمر الذى يلزم إعادتها للحياة والتطبيق مرة أخرى .
وأكد النويهى أن هذه الأبحاث كلفت مصر الكثير من
المال آنذاك وظلت حبيسة الادراج حتى اليوم رغم أنها كشفت عن الكثير من ثروات مصر التعدينية فى الأماكن الآتية:
المنطقة الأولى:  أم سليوكى فى وسط الصحراء الشرقية غنية بخام النحاس.
المنطقة الثانى: أبو سيل من وادى العلاقى بأسوان غنية بخام النحاس المختلط بالزنك والقصدير والذهب والرصاص وتسمى هذه الخامة (بلو متيل).
وأكد أن ثروات بمليارات الدولارات، متسائلا: "لماذا لم تخرج نتائج تلك الدراسات للنور لاستغلالها فى النهوض باقتصاد مصر".