"حقوق الإنسان بالشوري" تهاجم القومي لمصابي الثورة

برلمان الثورة

الأحد, 03 يونيو 2012 12:23
حقوق الإنسان بالشوري تهاجم القومي لمصابي الثورة
بوابة الوفد – متابعات

شنت لجنة حقوق الانسان بمجلس الشورى هجوما حادا على المجلس القومى لمصابي الثورة ورعاية أسر الشهداء وأمينه العام الدكتور حسني صابر لعدم حضوره اجتماع اللجنة على الرغم من إبلاغه حيث كان من المقرر مناقشة التجاوزات غير المقبولة من المجلس وضعف أدائه .

وقال الدكتور إيهاب الخراط إن هناك غيابا تاما لدور المجلس في رعاية المصابين والتأهيل النفسي والمهني لهم مما يتطلب إعادة تشكيل المجلس القومي ليصبح أكثر كفاءة  .

وأشار النائب صلاح الصايغ إلي وجود تخبط في سياسات هذا المجلس وطالب بحضور السيد رئيس الوزراء بصفته رئيس المجلس القومي واللواء محسن الفنجري للتعرف منهم

عن قرب على رؤية المجلس في رعاية أسر الشهداء والمصابين بالإضافة للتعرف على أوجه صرف ال 100 مليون جنيه التي كانت مخصصة للمجلس،و كيفية توزيع المبالغ المالية على المستحقين .

وقالت ريم بشير عضو جمعية أصدقاء التحرير إنه يتم معاملة أسر الشهداء بطريقة سيئة وأسلوب غير آدمي وهناك الكثير من أسر الشهداء لم يحصلوا على التعويض المقرر لهم بالإضافة إلي وجود تجاوزات في أداء المجلس القومي .

وأضافت أن الهدف الأساسي من المجلس القومي تقديم الدعم النفسي والقانوني للمصابين إلا

أنه هناك قصور في أداء ذلك نظرا لعدم كفاية المعلومات عن عدد المصابين سواء في فترة الثورة أو ما تبعها من أحداث.

وأشارت إلى انه كان يتم صرف 20 ألف جنيه لكل مصاب وكانت المشكلة أنه لا يوجد تمييز في صرف التعويضات خاصة مع وجود اختلاف في الإصابة مؤكدة أن هذا المبلغ لا يكفي للعلاج في ظل معاناة 99% من المصابين من شلل رباعي ونصفى وفقد كلي أو جزئي للبصر .

وأكدت أن المجلس لايقوم بصرف أدوية ولا يساهم فى العلاج ، مشيرة إلي أن دور مركز التأهيل التابع للقوات المسلحة بالعجوزة غير كافٍ في تقديم الخدمات العلاجية ورعاية المصابين .
ومن المقرر أن تقوم اللجنة بزيارة ميدانية للمركز التأهيلي العسكري للتعرف على المشكلات عن قرب وفحص مدعي الإصابة ومستغليها .