ثابت: البرلمان يناقش حَد صلاحيات الرئيس

برلمان الثورة

الأحد, 06 مايو 2012 17:38
ثابت: البرلمان يناقش حَد صلاحيات الرئيسأشرف ثابت وكيل مجلس الشعب
كتب- ناصر فياض:

أكد أشرف ثابت وكيل مجلس الشعب أن البرلمان يعمل على بحث سبل تحديد مهام رئيس الجمهورية القادم، وتقليل  صلاحياته، بما يسمح له فقط أداء مهمام محددة دون الاستبداد بكافة السلطات.

وقال "ثابت" إن هناك وجهتي نظر يتم مناقشتهما حول صلاحيات رئيس الجمهورية، الأولى العودة إلى دستور 71 بعد إدخال عدد من التعديلات عليه، والثانية تتمثل في إصدار إعلان دستورى مكمل يحدد اختصاصات رئيس الجمهورية واختصاصات مجلس الشعب تجاه الحكومة، مضيفاً:"لا خلاف كبير بين وجهتى النظر".

وأضاف أن المرحلة التى تمر بها البلاد  مرحلة تحول ديمقراطى ولا بد من ان يكون الجميع حريصا على إرساء دولة القانون وأحد دعائمها ان نحترم أحكام القضاء ، مضيفاً:"حتى لو صدر حكم بحل البرلمان لا نملك إلا ان نذعن لهذا الحكم ونستجيب له، ولو تم

إصدار أحكام القضاء فى مثل هذا التوقيت فمعنى ذلك أننا لا نضع سقف لخلافات المجتمع المصرى  وخلافات القوى السياسية الموجودة  وبالتالى فإننا نعود إلى مرحلة  جديدة من الفوضى لا حدود لها".
وأشار "ثابت" في تصريحات بمجلس الوزراء عقب لقائه مع الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء إلى أن حازم صلاح أبو إسماعيل، المستبعد من الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية، لم يكن يوما من الأيام مرشحا مدعوما من حزب النور.
وأوضح "ثابت" أن حزب النور رفض المشاركة فى مظاهرات الجمعة الماضية وأعلن ذلك فى بيان رسمى، لان حزب النور والدعوة السلفية بالإسكندرية رأيا أن هذه المظاهرات لن تصب فى مصلحة المواطن المصرى،  وأنه سوف
تعود بضرر كبير جداً على الشارع المصرى  وهو ما حدث، أمام وزارة الدفاع ، مشيرا إلى ان الأحداث الأخيرة تم استغلالها من قبل كل من يريد ان يصنع شيئاً لمصلحته الخاصة دون مصلحة الوطن، وأن  كل من أراد ان يعطل الانتخابات، أو يسحب الثقة من الحكومة، أو يحدث فوضى شارك فى هذه المظاهرات.
وأوضح أنه تم التوصل إلى قدر كبير من التوافق بين القوى السياسية والأحزاب حول ضوابط تشكيل اللجنة التأسيسية، خاصة أن الاختلاف حول تشكيلها يعود إلى أزمة ثقة بين القوى السياسية، مشيرا إلى أن الاعلان الدستورى أوضح أنه من يستطيع حصد الأغلبية في المجلسين سيتحكم في تشكيل الجمعية.
وقال وكيل مجلس الشعب إن اللقاء مع المشير حسين طنطاوى، القائد الأعلى للقوات المسلحة اليوم، استمر 4 ساعات، وتناول كافة الأزمات التي تمر بها البلاد في المرحلة الانتقالية، وشملت أزمة الحكومة واعلان دستورى جديد وأحداث العباسية، مشيرا إلى أن الأهم فى هذا اللقاء أنه لابد أن يكون هناك تواصل بين مؤسسات الدولة .