رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نواب الإخوان يكررون إتهامات الحرية والعدالة لحكومة الجنزورى

برلمان الثورة

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 16:40
نواب الإخوان يكررون إتهامات الحرية والعدالة لحكومة الجنزورىالنائب الوفدى عبد الوهاب خليل
تابع الجلسة- جهاد عبدالمنعم وخالد ادريس:

واصل مجلس الشعب اليوم مناقشة تقرير لجنة الرد علي بيان الحكومة حيث استمر الأعضاء في الهجوم علي الدكتور الجنزوري ووصف بيانه أمام البرلمان بالكلام المرسل الذي لا يحمل أي خطة ولا يقدم أي حل للأزمات والمشاكل التي يعانيها المواطن

كما أنه لم يعبر عن طموحات الثورة وقال الأعضاء إن بيان الحكومة لم يتحدث عن البطالة والغلاء وتدهور مستوي التعليم والرعاية الصحية ولم يقدم أي تصور للخروج من المأزق الاقتصادي وتحدث فقط عن مشروعات كبيرة مستقبلية مثل مشروع توشكي وتنمية سيناء وهي المشروعات التي كان يتحدث عنها دوما الدكتور الجنزوري في عهد النظام السابق ولم يتحقق منها شيء.
وقال النائب الوفدي عبدالوهاب خليل إن الحكومة مؤقتة وأمامها فقط أشهر معدودة وليس مطلوباً منها برنامج

طويل المدي وانما تسيير الأعمال وتوفير السلع الضرورية وحل الأزمات المتلاحقة اليومية التي تواجه المواطن وعلي رأسها الأمن وأشار خليل إلي نجاح الحكومة في تحسين مستوي الأمن وتحقيق نجاحات علي أرض الواقع ملموسة ولكن مازال أمام الحكومة ما هو أكثر ولابد من حسن التخطيط وأشار خليل أيضاً إلي ضعف الامكانيات لدي وزارة الداخلية ودعا إلي ضرورة أن تعطي حكومة الجنزوري عنصر الأمن أولوية أولي وتقدم كل الامكانيات للشرفاء في وزارة الداخلية التي يسقط منها شهداء كل يوم وأكد النائب الوفدي أن بيان الحكومة أهمل الحديث عن علاقات مصر الإفريقية والعربية والخارجية وخاصة علاقة مصر بالسودان
وليبيا.
وقال عبدالوهاب خليل إن المطالبة بتغيير الحكومة الآن في غير موضعها ولابد من التعاون بين البرلمان وبين الحكومة لمصلحة هذا الشعب.
وقال النائب سعيد العزب أين بيان الحكومة من الغلاء والفقر والبطالة ومشاكل الفلاحين وارتفاع أسعار السماد والتقاوي والمبيدات وأزمة البوتاجاز والسولار لقد تجاهل البيان المشاكل اليومية التي يعانيها المواطن كما تجاهل الحديث عن تدهور التعليم والرعاية الصحية وقال إن هذه الحكومة هي استمرار لحكومات النظام السابق ولا تعبر عن الثورة ولا المطالب الثورة من العيش والحرية والعدالة الاجتماعية وقال النائب محمد المنشد إن مصر ظلت دائماً دولة زراعية تصدر الغذاء للعالم كله ولكنها في عهد النظام السابق تحولت إلي أكبر دولة في العالم  مستوردة للغذاء وخاصة القمح وأصبح شعب مصر يفتقد الأمن الغذائي كما يفتقد الأمان فماذا فعلت الحكومة وهل لديها خطة حقيقية للنهوض بمصر زراعياً وتوفير الأمن والأمان لابناء مصر بعد الثورة؟ لم نسمع في بيان الحكومة ما يدل علي ذلك.