رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجنزورى يتجاهل البرلمان ويرأس اجتماعا لصناعة الجلود

برلمان الثورة

الاثنين, 12 مارس 2012 14:52
الجنزورى يتجاهل البرلمان ويرأس اجتماعا لصناعة الجلودالدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء
كتب- ناصرعبدالمجيد:

ترأس الدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء اجتماعا لمناقشة تطوير صناعة الجلود في مصر ، متجاهلا اجتماع مجلس الشعب لسحب الثقة من حكومته بسبب قضية التمويل الأجنبي .

حضر الاجتماع وزراء الصناعة والتجارة الخارجية والمالية وأمين عام مجلس الوزراء وممثلين عن وزارة الإسكان ورئيس جهاز مدينة بدر ونائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية، وتناول متابعة  المشاكل التى تحول وتعترض نقل عمال الدباغة إلى مدينة الروبيكى بمدينة بدر واستكمال وتجهيز مدينة الروبيكى لصناعة ودباغة الجلود.
دعا الجنزوري الي ضرورة الإسراع في استكمال البنية الأساسية والمرافق بمنطقة الروبيكي الصناعية المتخصصة في دباغة وتصنيع الجلود بمدينة بدر لتصبح مشروعا حضاريا راقيا يستخدم التقنيات الحديثة في الصناعة ومراعاة المعايير البيئية في هذه الصناعة بما يحافظ على صحة العاملين بها.
وقرر رئيس الوزراء تخفيض سعر متر الأرض في منطقة الروبيكي الذي كان مقدرا له 2060 جنيها بنس بة40% تشجيعا على سرعة

نقل المدابغ وصناعة الجلود من منطقة مصر القديمة إلى المنطقة الصناعية الجديدة بالروبيكي،  مؤكدا أنه سيتم تحديث وسائل دباغة وتصنيع الجلود بتقنيات متطورة بالتعاون مع الجانب الإيطالي بما يحقق الحفاظ على البيئة في منطقة وسط القاهرة وعلى صحة العاملين في هذه الصناعة للذين كانوا يستخدمون أساليب تقليدية ويتعاملون بشكل مباشر مع المواد الخام والمواد الكيماوية المستخدمة.
من جانبه أكد الدكتور محمود عيسى وزير التجارة والصناعة ، في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع أن تمويل هذا المشروع يتم بمشاركة بين الجانبين الإيطالي والمصري حيث قدمت إيطاليا حتى الآن 248 مليون جنيه والجانب المصري مائتي مليون.
وأضاف وزير الصناعة أن الاجتماع قرر تشكيل لجنة تضم كل الوزارات المعنية لبحث تحمل الدولة لفارق سعر متر أراضي المشروع
لتشجيع الصناع على الانتقال وستعرض اللجنة تقريرها على مجلس الوزراء في اجتماعه بعد غد الأربعاء.
وعن موقف صادرات الحاصلات الزراعية المصرية للإتحاد الأوروبي وروسيا بعد قرارات وقف هذه الصادرات، أوضح وزير الصناعة والتجارة الخارجية أنه يجري اتصالات مع المسئولين الروس حول حظر استراد البطاطس المصرية بسبب الاتهامات بأنها مصابة بالعفن البني معربا عن أمله في إنهاء هذا الحظر قريبا، كما اوضح أن توقف الإتحاد الأوروبي عن استراد المنتجات الزراعية المصرية كان سببه مرض الإيكولاي وتبين خلو المنتجات الزراعية المصرية من مسببات هذا المرض وتم استئناف التصدير باستئناء بعض الحاصلات البسيطة مثل البازلاء.
وحول تأثر سعر المنتج النهائي للمصانع كثيفة الإستهلاك للطاقة بعد رفع الدعم عن أسعار الطاقة التي تحصل عليها قال وزير الصناعة والتجارة الخارجية أنه تقرر تشكيل لجنة اقتصادية من أكاديميين  مرموقين لحساب التكلفة الفعلية للمنتج بعد تطبيق السعر الجدديد للطاقة مؤكدا أن هذه المصانع ذات ربحية عالية ومشيرا إلى أن هناك اتجاها لمنح تراخيص لـ 14 مصنعا جديدا لإنتاج الأسمنت وأربعة مصانع لإنتاج السماد، مدللا علىى ربحية هذا القطاع بأن المتقدمين للحصول على هذه الرخص تعدى ألف طلب.