مظاهرات ضد الإخوان وشفيق بالقليوبية

انتخابات مصر

الأحد, 20 مايو 2012 13:46
مظاهرات ضد الإخوان وشفيق بالقليوبية
القليوبية – محمد عبد الحميد:

كثفت حملات دعم المرشحين بالقليوبية من تحركاتها قبل ساعات من بدء فترة الصمت الانتخابى لمرشحى الرئاسة لدعم المرشحين، كما اشتعلت حدة الصراعات بين المرشحين وبعضهم البعض.

ونظَّم عدد من الشباب بمحافظة القليوبية حملةً لإزالة كل لافتات المرشح أحمد  شفيق وتقطيعها من كل الشوارع والميادين، كما خرج العشرات من اهالي قرية ميت كنانة التابعة لمركز طوخ  في مظاهرة من امام مسجد سيدي بكير أكبر مساجد القرية شارك فيها عدد كبير من شباب واهالي القرية للتنديد بمحاولات جماعة الإخوان المسلمين السيطرة علي مقاليد البلاد رافضين دفع جماعة الاخوان بالدكتور محمد مرسي بعد اعلانهم عدم طرح مرشح للرئاسة.
طافت المظاهرة شوارع القرية، وردد المشاركون فيها شعارات منها: " يسقط يسقط حكم المرشد"، و"امشوا امشوا يا اخوان للرئاسة مفيش مكان".
وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها: "لقد نفذ رصيدكم"، و"اختار رئيسك بنفسك".
انتشرت شائعات حول محاولة البعض حرق مقر الاخوان المسلمين الموجود بالقرية الامر الذي دفع القائمين عليه الي اغلاقه.
وطالب المتظاهرون بعدم التصويت لصالح مرشح الحرية والعدالة في الانتخابات

الرئاسية القادمة، وعدم تكرار غلطة انتخابات مجلسي الشعب والشوري.
وقال احمد بسيوني، وزكريا حسن من الشباب المشارك في المظاهرة: اننا خدعنا بعد اختيار الاخوان في الانتخابات السابقة، واكتشفنا ان الإخوان قدموا الينا الوعود البراقة فقط حتي الآن.
وتابع: الدليل علي ذلك ان احد اعضاء مجلس الشعب عن الحرية والعدالة من هذه القرية ومنذ الانتخابات اصبحنا لا نراه ولم يقدم خدمات لاهالي الدائرة رغم مساندتنا له.
وأطلقت حركة 6 إبريل بالقليوبية حملة بعنوان "حملة المليون" من أجل عزل الفلول من مرشحى الرئاسة شعبيا، حيث أكد محمود عفيفى المتحدث باسم الحملة أنها تهدف للوصول لكل مواطن له صوت انتخابى فى محافظة القليوبية للتوعية بأهمية عدم انتخاب الفلول، حيث تشمل توزيع مليون ملصق ومليون منشور ورش مليون جرافيتى ضد فلول نظام مبارك من المرشحين لانتخابات الرئاسة.
وناشدت الحركة أبناء محافظة القليوبية بالوقوف بجانب الحملة والمساعدة على
انتشارها والمساعدة العينية بالورق والإسبراى والملصقات بسبب ضعف الإمكانيات المادية، مؤكدة على ثقتها بأن أبناء محافظة القليوبية المنتمين إلى الثورة والمدافعين عنها لن يخذلوا الحركة فى حملتها ضد الفلول.
ووزعت الحركة أكثر من 6 آلاف منشور فى شوارع قليوب وأكثر من خمسة آلاف آخرين فى شوارع الخانكة، بالإضافة إلى 20 ألف منشور تم توزيعها فى كل من بنها وطوخ وشبين القناطر والقناطر الخيرية، تحت شعار لا للفلول.
وقامت مجموعة 6 أبريل بشبرا الخيمة بعمل مجموعة من السلاسل البشرية رافعين لافتات ضد الفلول تطالب المصريين بعدم انتخابهم.
كما شهدت القليوبية حملة كبيرة من تشويه ملصقات وبوسترات بعض المرشحين وتقطيع اللافتات ليلا مما سبب حالة من غضب مسئولي حملة حمدين صباحي ومحمد سليم العوا بمعظم مراكز ومدن القليوبية، خاصة بنها وطوخ وشبين القناطر.
واكد سامي عبدالوهاب مسئول حملة صباحي أنهم يعانون من هذا الأسلوب الرخيص الذي يستخدمه أنصار بعض المرشحين الذين دخل الرعب قلوبهم وخاصة بعد ارتفاع أسهم صباحي، قائلا: فكرنا في تحرير محضر بالواقعة ولكن الانفلات الأمني الموجود جعلنا نتردد.
واكد صلاح عبد العال مسئول حملة العوا أن هذه التصرفات صادرة من أنصار المرشح المهزوز الذى  يخشي الشارع والصندوق وخير دليل علي ذلك ان لافتات القري  كما هي فالأهالي يعملون علي حراستها وحمايتها خاصة التي تحمل أسماءهم.