"علماء الأزهر" تدعو المرشحين الإسلاميين للاقتداء بالصحابة

انتخابات مصر

الثلاثاء, 15 مايو 2012 21:16
علماء الأزهر تدعو المرشحين الإسلاميين للاقتداء بالصحابة
كتب - علي عبدالعال:

دعت "جبهة علماء الأزهر" المرشحين الإسلاميين الثلاثة د.عبد المنعم أبوالفتوح، ود.محمد مرسي، ود.محمد سليم العوا، إلى أن يجتمعوا أو يتسابقوا على الخروج من المنافسة الرئاسية "حتى يستقيم أمرها"، كما فعل أسلافهم السابقون الصحابة: عثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، وعبد الرحمن بن عوف، رضي الله عنهم.. وهم الثلاثة الذين تبقوا من بين الستة الذين رشحهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب قبل وفاته للأمة لتختار منهم واحدا لمنصب الخلافة، وذلك بعد انسحاب الصحابة: سعد بن أبي وقاص، والزبير بن العوام، وطلحة

بن عبيد الله.

ودعت "جبهة علماء الأزهر" الدكتور محمد سليم العوا إلى أن يقتدي بالصحابي الجليل عبد الرحمن بن عوف ـ رضي الله عنه ـ  الذي اقترح علي إخوانه أن يخرج منها على أن يكون له أمر الترجيح بين الاثنين الباقيين عثمان وعلي ـ رضي الله عن الجميع ـ فوافق الإمامان، وكان ما كان من خير الاجتماع الذي وقع علي عثمان رضي الله عنه، وكان اجتماعاً غير

مسبوق، فلم تجتمع الأمة علي خليفة مثل اجتماعها علي عثمان بفضل تلك السُنَّةِ التي سنَّها ابن عوف.

وأشادت الجبهة بموقف المرشح السفير عبد الله الأشعل الذي انسحب من السباق حتى لا يحدث مزيدا من الانقسام وتفتيت الأصوات بين الإسلاميين، وتحت عنوان "قد سنَّ لكم الأشعل فاقتدوا" وصفت الجبهة موقف الأشعل بالموقف "النبيل الفذّ" الذي لن يُنسي للأشعل لما نظنه فيه من معنى "الإيثار الذي نظنه إن شاء الله حاضراً في قلوب بقية إخوانه الآخرين الأغيار علي أمتهم ودولتهم ووطنهم العزيز الغالي مصر".

وقالت "جبهة علماء الأزهر":"كلنا رجاء في بقية إخوانه الثلاثة الأقطاب أن يحذوا في الأمة حذوه، ويجتمعوا أو يتسابقوا علي الخروج منها حتى يستقيم أمرها".