سفير مصر بواشنطن: لا تزوير بالانتخابات

انتخابات مصر

الثلاثاء, 15 مايو 2012 19:46
سفير مصر بواشنطن: لا تزوير بالانتخابات
واشنطن ـ أ ش أ:

أكد السفير سامح شكري سفير مصر لدى الولايات المتحدة الأمريكية أنه ليس من الصحيح إطلاق وصف "تزوير" على 3 حالات تصويت بواشنطن في الانتخابات الرئاسية المصرية، وفقا لما تناولته بعض وسائل الإعلام .. مشيرا إلى أن حالة واحدة بها شبهة الإدلاء بالتصويت بالحضور شخصيا إلى مقر السفارة ثم عن طريق البريد.. وحالتي اشتباه تسبب فيهما عطل تقني في جهاز المسح الضوئي ولم يتم الإدلاء بالتصويت فيهما سوى مرة واحدة.

وقال شكري ـ في تصريحات لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط بواشنطن اليوم الثلاثاء ـ إن صفة التزوير لا يجوز استخدامها إلا بعد إجراء التحقيق والفحص من قبل اللجنة العليا للانتخابات واتخاذ الإجراءات التي توضح الحالة بشكل قاطع.
وأضاف أن حالة الشبهة قام فيها أحد المواطنين بالإدلاء بصوته عن طريق الحضور شخصيا إلى مقر السفارة، ثم حاول أن يدلي بصوته مرة أخرى عن طريق البريد، ورفض جهاز المسح الضوئي البطاقة الثانية وبالتحقق تبين أنه وقع على المشاركة بالحضور إلى مقر السفارة قبل ورود تصويته بالبريد، وأشار إلى أنه جاري بحث طبيعة هذه الحالة بشكل رسمي وموافاة اللجنة العليا للانتخابات بها للفصل فيها.
وبالنسبة للحالتين الأخريين في واشنطن اللتين أشارت إليهما بعض وسائل الإعلام، أكد السفير سامح شكرى أنهما لم تكونا مرتبطتين بالتزوير ولكن بعطل فني في جهاز المسح الضوئي لما يعرف بالبار كود بإقرار التصويت الذى أشار إلى أنهما قد قاما بالتصويت من قبل.. ولم يكن قد تم تلقي أي تصويت عن طريق البريد في ذلك الوقت.. أي

أن التصويت كان مقتصرا على حضور الناخبين شخصيا للتصويت بمقر السفارة.
ونوه السفير بأن الأعداد في ذلك الوقت كانت بسيطة وقد تأكد أنه لم يتم التصويت من قبل بعد إصلاح العطل الفني ومراجعة توقيعات الحضور بمقر السفارة.
وشدد السفير على أن السفارة لا تقطع بوجود تزوير، مشيرا إلى أن مهمتها هي رصد الموقف وإبلاغ اللجنة العليا للانتخابات لاتخاذ ما تراه مناسبا، وشدد على أن السفارة تقدر المواطنين صاحبي حالتي العطل الفني .. موضحا أن صوتيهما لم يكن قد تم الإدلاء بهما من قبل.. وأكد أن اللجنة العليا لها في النهاية أن تقر ما تراه في هذا الشأن.
من ناحية أخرى، قال السفير سامح شكري سفير مصر لدة الولايات المتحدة إن عدد الناخبين المصريين المقيمين بالولايات المتحدة الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المصرية شهد أمس طفرة كبيرة عن طريق البريد وارتفع إجمالي عدد بطاقات التصويت التي تم تلقيها حتى أمس إلى 1000 بطاقة حيث تلقت السفارة أمس 400 إلى 500 بطاقة تصويت، مقارنة بإجمالى حوالى 370 حتى أمس الأول الأحد.
وأضاف إن القنصليات المصرية في الولايات المتحدة في نيويورك ولوس أنجلوس وهيوستن وشيكاغو شهدت نفس الطفرة وجارى حصر الأعداد بالقنصليات .. مشيرا إلى أن قنصلية لوس أنجلوس فقط تلقت أمس 600 بطاقة اقتراع عن طريق البريد.
وأوضح أن السفارة والقنصليات تتوقع تواصل زيادة التصويت عن طريق البريد اليوم .. مشيرا إلى أن السفارة والقنصليات المصرية في الولايات المتحدة تحرص على جميع واستلام البريد أكثر من مرة خلال اليوم الواحد.