رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صباحى: الرئيس يجب أن يكون من التحرير

انتخابات مصر

الأربعاء, 07 مارس 2012 13:29
صباحى: الرئيس يجب أن يكون من التحرير
بوابة الوفد:

قال المرشح المحتمل للرئاسة حمدين صباحي إنه إذا لم يأت رئيس من الميدان ، يعبر عن الثورة ويستكمل أهدافها، ستعود الثورة مرة أخرى إلى الميدان، منوها إلى أنه يتبنى تشريعا يمنح الشباب نصف المقاعد في المجالس المنتخبة على مستوى الجمهورية، لتعظيم الاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم، وانه يعتزم أن يكون له ثلاثة نواب،  يمثلون 3 مدارس وطنية في مصر، إحداها اشتراكي والثاني إسلامي و الثالث ليبرالى.

وأوضح خلال زيارته للنادي الدبلوماسي المصري، مساء أمس أن ما يحكم رؤيته للسياسة الخارجية لمصر بعد الثورة،  هو مصالح الشعب المصري، وأن برنامجه الانتخابي فيما يتعلق بذلك، يسعى لتحقيق أربعة أهداف رئيسية تعيد لمصر دورها قائدا لأمتها العربية ومنارة لعالمها الإسلامي ورائدا لقارتها الإفريقية، وهي عودة مصر إلي دوائرها الطبيعية كقائدة للعالم العربي وداعمة لحقوق الشعب العربي، والاهتمام بتكامل العلاقات والمصالح المصرية السودانية، وتنمية علاقاتنا مع الدول الإسلامية الناهضة مثل ماليزيا وإندونيسيا وغيرهما، وإقامة علاقات منفتحة وإيجابية مع باقي دول العالم ، وإقامة تحالف عربي تركي إيراني تبادر إليه مصر بما يحفظ قدرها ومصالحها.
بالإضافة إلى إقامة علاقات "ودية – ندية" مع الولايات المتحدة الأمريكية، تقوم على أساس المصالح المشتركة واستقلال القرار المصري، لا على أساس الهيمنة أو الخضوع، مع اختلافنا مع سياسات الإدارة الأمريكية المنحازة ضد حقوق الأمة العربية والإسلامية،

واحترام شعبها مثل كل شعوب العالم ،و بناء تحالف دولي جديد مع الدول النامية، يسعى لنظام عالمي جديد، أكثر إنسانية وأكثر احتراما لحقوق الإنسان والقانون الدولي ويراعى المصالح المشتركة بين الدول.
وقال المرشح الرئاسى: إن مصر عادت بالفعل بفضل ثورتها العظيمة إلى وزنها الطبيعي عربيا وإقليميا ودوليا، وما تحتاجه مصر هو تعظيم الاستفادة من علاقات الجوار، بما يحقق ويعزز قدراتها التنموية في مجالها السياسي والجغرافي والدولي، وبما يتناسب مع إمكانياتها التاريخية والحضارية والبشرية .
وتعليقا على أزمة مصر مع دول حوض النيل، قال صباحي: إن برنامجه يتضمن دعوة لإقامة منظمة إقليمية جديدة لدول حوض النيل، تؤمن نسبة مصر من النيل دون أن تأتى مصر على حقوق أى دولة إفريقية أخرى من مياه النيل. وهو الاقتراح الذي أثنت عليه السفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية للشئون الأفريقية، وأشادت بمشاركة صباحي مع وفد الدبلوماسية الشعبية الذي زار إثيوبيا، والتي كانت  لها صدى واسع المدى في دعم عمل الدبلوماسيين المصريين في دول حوض النيل، ومهدت الطريق لإزالة عوائق كثيرة وضعها النظام السابق في علاقات مصر بدول حوض النيل.
صباحي جدد طرح موقفه من اتفاقية السلام مع إسرائيل، وقال إنه لا يزال يرفضها، ويرى أن إزهاق روحها، أفضل من إلغائها، وأضاف أنه إذا تولى الرئاسة ، فسوف يقوم بعرضها على مجلس الشعب، وهو الذي سيقرر مصيرها سواء بالإلغاء أو التعديل. مشيرا إلى أنه لن يدخل في حرب مع إسرائيل أو أى دولة أخرى إلا إذا فرضت الحرب على مصر، وأن حربه المقدسة والوحيدة التي يعتزم دخولها إذا شاء الله وأراد الشعب هي الحرب ضد الفقر.
وتابع المرشح الرئاسي: إن برنامجه عبارة عن مجموعة خطط أشرف على وضعها أبو الفضاء المصري العالم الدكتور بهى الدين عرجون، للنهوض بمصر خلال 8 سنوات من دولة نامية إلى دولة اقتصادية كبرى، وعرض إحدى تلك الخطط وهو مشروع توليد الطاقة الكهربية من الطاقة الشمسية، وإنتاج السليكون من الطاقة الشمسية والرمال المصرية الغنية بمادة السيلكا، مشيرا إلى أن ذلك المشروع كفيل بتحقيق طفرة اقتصادية لمصر، ويحقق لها ما يحققه البترول لدول الخليج. وأوضح أن النهضة فى مصر مشروع رابح، ولذلك يمكن تمويل كل المشروعات التي نحلم بها لنهضة مصر و بالأخص مشروع الطاقة الشمسية الذي  يعد أحد مشروعات الطاقة النظيفة التي يتجه لها العالم حاليا ولابد لمصر أن تسير في الاتجاه نفسه.
وأضاف صباحي: إن المحاور الثلاثة لبرنامجه الانتخابي، هي إقامة نظام ديمقراطي لدولة مدنية لا علمانية ولا دينية ، لا عسكرية ولا بوليسية، وتنمية شاملة تحقق العدالة الاجتماعية التي ثار المصريون من أجل تحقيقها، واستقلال وطني يعيد لمصر مكانتها في المنطقة والعالم. 
لافتا إلى أنه إذا لم يأت رئيس من اختيار الميدان، يستكمل الثورة ويحقق باقي أهدافها، سيكمل المصريون الثورة من الميدان نفسه الذي أسقط النظام السابق.