رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمدي يحيي: التعليم هو البداية لصناعة النهضة

انتخابات مصر

السبت, 28 يناير 2012 18:24
حمدي يحيي: التعليم هو البداية لصناعة النهضة الدكتور حمدي يحيي إبراهيم
كتب: ممدوح هارون

 الدكتور حمدي يحيي إبراهيم, أستاذ بكلية التربية الرياضية - جامعة طنطا وأمين عام نقابة المهن الرياضية بالغربية,

وهو مرشح الوفد الفردي علي مقعد الفئات في بسيون ومركز قطور ومدينة المحلة الكبري ومركز سمنود ومدينة زفتي ومركز السنطة.

 قال في حواره مع الوفد أنه يؤكد علي تبنيه المباديء العامة لبرنامج حزب الوفد حيث يعد أحد أهم البرامج الحزبية علي الساحة السياسية عبر منظور يتضمن الرؤي السياسية والتشريعية والخدمات العامة ممثلة في الخدمات الصحية والتعليمية فضلا عن الحقوق العامة والشخصية لأفراد المجتمع ودعم الطبقات الفقيرة ومحاربة البطالة.

وأوضح أن برنامجة يتضمن عددا من المحاور المهمة ترسم مستقبل مصر السياسي والإقتصادي والاجتماعي, وعلي رأسها التشريع والسياسة والاقتصاد وتنمية الاستثمار.

 حيث أكد علي أن الاسلام دين الدولة ومبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع ولأصحاب الديانات السماوية الأخري حق الاحتكام الي شرائعهم في أحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية, مشيرا أن الوحدة الوطنية هي صمام امن وسلامة واستقرار البلاد والمواطنة هي أساس الحقوق والواجبات.

وقال: الديموقراطية القائمة علي أساس التعددية الحزبية والفكرية واحترام حقوق الإنسان والحريات العامة وتداول السلطة بانتخابات حرة

نزيهة تحت إشراف قضائي كامل.

وأضاف: إستعادة الدور الاقليمي الرائد لمصر في محيطها العربي والاسلامي والافريقي يتحقق عبر إقامة علاقات إقليمية ودولية علي أساس الندية والتعاون والتكامل مع كل الدوائر في المجال الحيوي المصري بما لا يخل بالاولويات المصرية وانتمائها لمحيطها العربي والتزامها بقضاياه.

وأكد علي ضرورة الاهتمام بالزراعة بتوفير مستلزمات الزراعة من سماد وميكنة زراعية وتقاوي جيدة باسعار مناسبة والاهتمام بالتصنيع الزراعي والتصدير مع الاهتمام بالتعليم الفني لتغذية الصناعات بالعمال المهرة وتوسيع الرقعة الزراعية للاكتفاء الذاتي من القمح والموارد الغذائية وتبني سياسة السوق المفتوح والاقتصاد الحر, كما أكد علي ضرورة تشجيع الاستثمار لرجال الاعمال من الداخل والخارج لاشغال العمالة والقضاء علي البطالة وزيادة الإنتاج.

تبني المرشح الوفدي في برنامجه وضع حد ادني للمرتبات وحد أقصي بما يكفل لحياة كريمة للمواطن بحيث لا يزيد الحد الاقصي علي 35 ضعفا من الحد الأدني فضلا عن مواجهة مشاكل المجتمع بحلول جذرية.

وقال: كل مواطن مصري له الحق في التعليم بالمجان وتقلده المناصب القيادية حسب الكفاءة دون النظر الي دين او عقيدة أو جنس.

وأضاف: يجب السماح ببناء أماكن العبادة مع عدم وضع الشروط المحبطة لبنائها.

كما أشار إلي ضرورة تربية وتعليم وتشجيع الشباب من الجنسين لدخول سوق العمل وتثقيفهم للمشاركة في النشاط السياسي والتأهيل البدني والرياضي لهم عن طريق الاهتمام بمراكز الشباب والأندية عن طريق توفير الإمكانات المناسبة, بالإضافة للاهتمام بمجال الطفولة عن طريق اعداد مدربين وإداريين علي مستوي عال والانتقاء للممارسين للرياضات المختلفة علي أسس علمية وتوسيع قاعدة الممارسة والاهتمام بالمراكز العلمية الرياضية (كلية التربية الرياضية - الأكاديمية الأوليمبية -معهد التثقيف بالنقابة العامة للمهن الرياضية).

كما أكد علي أن التعليم هو اساس تقدم الأمم وأن تطويره يتطلب الاهتمام بالبحث العلمي وزياده الميزانية الخاصة به مع تطبيق البحوث في المجالات المختلفة وتطوير المناهج في جميع مراحل التعليم, مشيرا إلي أن علاقه قبول الطلاب بالكليات المختلفة يجب ان يتوافق مع احتياجات المجتمع من هؤلاء الخريجين والاهتمام بالتعليم الفني لإيجاد خريجين مهرة للبناء والتنمية نظرا للعجز لمثل تلك الفئات.

 ويختتم المرشح حديثه بتأكيده علي حق المواطن في تقديم خدمة صحية جيدة وإمتداد مظلة التأمين الصحي ليشمل جميع فئات الشعب والعمل علي توفير الأجهزة والأدوات الطبية للوحدات الريفية للقيام بدورها العلاجي المناسب لغالبية المواطنين بالقري ونشر الثقافة الصحية عن طريق وسائل الإعلام المختلفة.