رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المعهد الجمهوري الأمريكي يشيد بانتخابات مصر

انتخابات مصر

الجمعة, 20 يناير 2012 08:02
المعهد الجمهوري الأمريكي يشيد بانتخابات مصرصورة أرشيفية
واشنطن /أ ش أ/

أثنى المعهد الجمهوري الدولي الأمريكي على سير عملية انتخابات مجلس الشعب في مصر وعلى اللجنة العليا للانتخابات والقضاة وغيرهم من السلطات الأخرى المعنية على جهودهم الكبيرة في إدارة عملية إجراء انتخابات ذات مصداقية، مشيرا إلى أنها جاءت مغايرة إلى حد كبير للانتخابات التي أجريت في مصر من قبل بل وكانت بمثابة خطوة إيجابية تاريخية في عملية الانتقال السياسي في مصر.

ونوه المعهد في بيان له مع انتهاء المرحلة الثالثة والأخيرة من انتخابات مجلس الشعب، بأن الانتخابات عملية متعددة الخطوات كانت فيها الظروف التي سادت قبل الانتخابات ، ويوم التصويت في الانتخابات، وفرز الأصوات، وإعلان النتائج النهائية على نفس القدر من الأهمية.
ومع الإحصاء النهائي لنتائج التصويت، أعرب المعهد الجمهوري الدولي عن أمله في إتمام الإعلان عن النتائج وتنصيب مجلس الشعب الجديد بطريقة تتسم بالشفافية والمصداقية، مما يؤدي إلى قبول الجمهور للنتائج النهائية.
ورغم الاشادة التى تتضمنها بيان المعهد إلى أنه أشار إلى بعد السلبيات التى شابت العملية الانتخابية والتى أوردها في بيانات أصدرها بعد الجولتين الأولى والثانية من الانتخابات، بما في ذلك انتهاك قاعدة الصمت من جانب الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية وأنصار المرشحين ، وحمل الصور واللافتات الانتخابية، وتأخر وصول بطاقات الاقتراع إلى بعض مراكز الاقتراع،والتحديات اللوجستية المرتبطة بنقل وفرز أعدادا

كبيرة من بطاقات الاقتراع في مركز الفرز الرئيسية.
ونوه المعهد بالجهود التي بذلتها اللجنة العليا للانتخابات والسلطات المصرية لتحسين تطبيق القواعد ومعالجة التحديات الإجرائية واللوجستية خلال كل مرحلة من المراحل المتعاقبة للانتخابات.
وأوضح المعهد أنه لاحظ في المرحلة الثالثة من الانتخابات تحسنا ملحوظا في تطبيق القواعد إزاء الحملة الانتخابية ليوم الانتخابات، مشيرا أيضا إلى أن بعض الأحزاب السياسية تحايلت على فترة الصمت الخاصة بالحملات من خلال استخدام أكشاك الانتخاب، حيث كان هناك تواجد لمواد دعائية مرئية.
واستعرض المعهد نقاط الضعف والقوة في العملية الانتخابية، مشيدا بدور القضاة المصريين في الإشراف عليها وبدور العاملين في مراكز الاقتراع وتحملهم لمواصلة العمل بعد الساعات الرسمية في بعض الدوائر الانتخابية مراعاة لبعض الظروف الخارجة عن إرادتهم بما يسمح بمشاركة أكبر عدد من الناخبين، وأوصى المعهد بتفادى السلبيات وتعظيم الإيجابيات في الانتخابات القادمة.