رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ماعت: ضرورة تعميق المسار الديمقراطى

انتخابات مصر

الاثنين, 09 يناير 2012 18:41
كتبت- سالى حسن :

اختتمت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان الدورات التدريبية "أدوات ومهارات توعية الناخبين المصريين" والتي عقدت على مدار أربعة أيام بمحافظة المنوفية.

ويأتي ذلك في إطار مشروع "علشان صوتك ما يبطلش" الذي يتم تنفيذه بدعم من المنظمة الدولية للنظم الانتخابية "ايفس" حيث استهدفت الدورات الأربع (115) مشاركا من الشباب والقيادات الطبيعية من أربعة مراكز مختلفة بمحافظة المنوفية (تلا- بركة السبع – الشهداء- أشمون).
وتضمنت محاور الدورات التدريبية الأربعة مفهوم الديمقراطية وآليات ممارستها بشكل إيجابي للعمل على ترسيخها كجزء من ثقافة المجتمع وإحدى ثوابته، كما تم تناول مفهوم الانتخاب والنظم الانتخابية في مصر والفرق بين كل

منهما ومهامه وكيفية الترشح والتصويت كإحدى صور المشاركة السياسية الفعالة وعليه تم تدريب المشاركين على كيفية تنفيذ حملات توعية للمواطنين تهدف إلى حثهم على المشاركة بفاعلية في العملية الانتخابية وكيفية اختيار المرشح المناسب والتصويت دون إبطال الصوت مع توضيح كيف تتم عملية حساب الأصوات من قبل اللجنة العليا للانتخابات ودور المراقبين سواء من المندوبين عن المرشحين أو القضاة في الحفاظ على نزاهة الانتخابات وخروجها بشكل لائق يتناسب مع المرحلة الانتقالية التي تمر بها مصر حاليا.
وحرصت ماعت على ضرورة تعميق
المسار الديمقراطى وتفعيل دور القضاء، وحرص المشاركون فى التوصيات التي أدلوا بها، بضرورة تفعيل المشاركة السياسية للفئات التي عانت من التهميش طوال السنوات الماضية من خلال دمجها داخل منظمات المجتمع المدني والتي يقع على عاتقها الدور الأكبر في تنمية المجتمع سياسيا وثقافيا، كما أوصوا بضرورة التشبيك بين تلك المؤسسات والقيادات الطبيعية وخلق كوادر من الشباب تكون قادرة على وضع تصورات خاصة بمجمل السياسات العامة كخطوة نحو تأهيلهم ليكونوا قيادات مؤثرة في المستقبل.
ولم يغفل المشاركون أيضاً عن الدور المحوري للمرأة من حيث ضرورة العمل على رفع ثقافة المرأة السياسية وحثها على المشاركة سواء من خلال تفعيل دورها داخل منظمات المجتمع المدني أو من خلال تشجيعها على المنافسة بقوة في العملية الانتخابية مع دعم المرشحات كإحدى طرق تمكين المرأة في الحياة السياسية.